ولماذا التعجب ؟ البسطار حقيقة هو رمز السلطة

بقلم :تيسير عمار

***

لايستحق   اعلان البسطار  رمزا للنظام  الكثير من  التفنيد والتحليل  والبحوث النفسية  , فالبسطار ليس ظاهرة  الظواهر  في  تاريخ سوريا المعاصر  , انه بالواقع  رمز  القائد الخالد  ووريثة القائد الى الابد , وهل تنتظرون   أن يرفع الأسد نصبا تذكاريا للحرية  أو للعدالة الاجتماعية أو الديموقراطية ؟  هذا هو الأسد  الرمز  , وهذا هو رمز البسطار   ولا تناقض  بن الرمز والمرموز .

هناك شيئ وحيد يستحق  التنويه , وهذا الشيئ هو صراحة  التماهي بالبسطار ,   ولا  يختلف هذا التماهي  عن غيره من مفاخر الأسدية  , هل شعار الأسد الى الأبد   أكثر انحطاطا من  رمزية بسطار الأسد  ؟ هل شعار البسطار يحميكم  أفدح من شعار الأسد أو نحرق البلد ,  كل ذلك عبارة عن تعريف   صريح  بالأسدية  , صراحة  تشكر الأسدية عليها  , ولو كانت في معظمها وقاحة لامثيل لها .

من يتلذذ  بالبسطار  هو الذي  ينشرح للأسد  , من يؤله البسطار هو ذات الشخص الذي يؤله الأسد , الأسد بحد ذاته  يمثل  استفزازا  للوطن والمواطن  , انه  من داس على رقبة الناس  ببسطاره  جهارا نهارا , ووضع القذيفة الى جانب البسطار   في النصب التذكاري على مدخل مدينة اللاذقية  , هو تأكيد  على  أن الذي   لايريد بسطار الأسد  ستناله القذيفة ,  أي بمعنى الأسد أو نحرق البلد , اما تقبل الأسد أو  يتم احراق البلد  , واحراق البلد لايعني  احراق الأرض , بل يعني احراق الأرض وما عليها  من انسان أو حيوان أو شجرة  ,  قيل ذلك  ويتم تنفيذه   بحرفة وحرفية    وبامتياز .

رمزية البسطار   تمثل افرازا بهائميا متحيوننا  ومتوحشا , رمزية البسطار   هي رمزية لمن وصل الى قاع الانحطاط  الأخلاقي والقيمي ,  البسطار  على الراية  الى جانب  وجه  الرئاسة , ولا ينقص هذا الثنائي الا التحول الى ثلاثي ..بسطار.. بشار ..شبيحة ,  وليس من الغريب  أن يعلن النظام عن مستواه  الرمزي والأخلاقي   , فأي رمز  يستطيع النظام  رفعه  الا رمز البسطار الى جانب  القائد الرمز بشار؟ .

هل  البسطار هو رمز للمصارحة  ,  حيث تريد رسالة البسطار  القول , من يعارضني  سأدوس رقبته بالبسطار  , أو أن مصارحة البسطار تعني  نوعا من الهروب الى  الأمام  بسبب  الذعر والخوف  ,او انه تهديد نهائي   , انه  آخر طلقة  متوفرة للنظام ,  شبيه باستعمال  السموم  ضد  جحافل داعش التي  تهدد مطار دير الزور , هل  عرض البسطار  نوع  من قلة الذوق  , أو أنه تعبير  عند عدم وجود الذوق أصلا ؟  لانعرف جوابا على كل هذه الأسئلة , ذلك لأن الخبرة بموضوع البسطار  قليلة  عالميا  باستثناء  بعض الرمزية في الجيش الأمريكي  , الا أن ألامر هنا يختلف تماما  عن رمزية بسطار بشار

*** الفنان السوري عمر العبد اللات

===================

ثقافة البوط   تمددت  من  اليافطة والورقة والصورة الى الفم واللسان  , هوهو المطرب سميح حبيب  يرندح   للبوط  في نص  من  قلم “شعراء” , والنص  الذي يريد المطربي  أن يفتتننا  به  يقول مثلا  على أن مكان البعض هو تحت البوط  , وبالبوط  سيفرض المطرب ارادته ..الخ  وهل يمكن للانحطاط  أن يكون أعمق  , وما هو رأي المطرب ومن ينطرب  معه   اذا حاول  الآخر  أن يضع  سميح حبيب  تحت البوط  , وأن   يشق الآخر  طريق ارادته بالبوط  العسكري ؟ ,  عيب  أن تنحدر قيم الذوق الى هذا المستوى , ومن يفعل  ماقاله المطرب   فعليه عدم التعجب  من التطرف ,  التطرف يولد تطرفا آخر ,  وفي نص المطرب  لانجد فقط التطرف وانما الانحطاط  والتفسخ  , انه من مصلحة الطائفة العلوية  لجم لسان  المطرب  والتبري منه  , وتأييده  هو من أشد المخاطر  التي سنزاجه  الطائفة  …هذا ليس انذار   وانما محاولة  لتفهيم  البعض  بأن البهائمية  لاتنتصر  , ومن قتل لحد الآن من شباب الطائفة  هو دلالة على حجم  الكارثة التي وقعت بها هذه الطائفة … ربي اغفر لهم  لأنهم  لايدركون مايفعلون  !

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.