بحمده تعالى , خرج نبيل فياض من المصح

بقلم :تيسير عمار

نعرف نبيل فياض  من خلال   اصابته بعصاب  كره الاسلام , له العديد من الكتب , ولهو العديد من المواقف , وقد قضى فترات متقطعة في السجن  , وبعد  اطلاق سراحه قبل  فترة  من الزمن   كتب  انطباعاته عن  السجن السوري  , حيث قال   على أن السجون السورية أشبه بالمصحات  , التي  يمكن الاستجمام بها  والاقامة في هذه السجون جيدة  بما يخص النقاهة  , وما أقوله فعلا جدي , هذا ماقاله المخلوق نبيل فياض .

بعد  تخرجه من المصح  تحول الى نصف اسلامي  , وعصاب كره الاسلام تحول عنده  الى عصاب كره السنة , لقد اعتنق المذهب الشيعي العلوي , ليس قلبا وانما على الأرجح قالبا فقط   , وكتب قبل أيام   قادحا السنة ومادحا  العلويين , يكفي العلويين فخرا   انهم يموتون من أجل الوطن , وهنا من الواضح على أن نبيل فياض  قد خربط  ومزج بين الأسد والوطن , انهم لايحاربون ويموتون من أجل سوريا  وانما من أجل الأسد يا أستاذ نبيل , واذا رأى الاستاذ نبيل على أن الأسد هو الوطن والوطن هو الأسد , فلا توجد هناك مشكلة  , له رأيه ولبقية  الشعب السوري رأيها  , ورأي الأكثرية  يفرق بين الوطن والأسد  , ويعتبر الأسد من أكبر مجرمي التاريخ ,  وكما يحترم المواطن رأي الأستاذ نبيل , على الاستاذ نبيل  احترام رأي الآخر . 

لقد قلب الأستاذ نبيل مواقفه تجاه الظلم والاستبداد بمعدل ١٨٠ درجة ,  اصبح  مؤيدا للاستبداد , حاله كحال  الأستاذ الآخر  بسام القاضي  ,   حقيقة يوجد قاسم مشترك بين هؤلاء الأساتذة  لقد تم اعتقالهم كمعارضين , وأطلق سراحهم كمؤيدين , وعملية التطور الفكري عندهم حدثت في المخابرات الجوية  باشراف العميد سهيل حسن , وماذا علمهم سيادة العميد ؟لا أحد يعرف تماما , الا أنه من المعروف عن حضرة العميد على أنه وحش كاسر أولا  , ثم انه أمي (حسب  التعريف الجديد للأمية من قبل الأمم المتحدة ), وكيف لأمي  أن يعلم  جامعي كبسام  القاضي أو صيدلاني ومؤلف كتب  كنبيل فياض ؟

لايستطيع الشبيح العميد  حسن  الا  تعليم  الاجرام  وفنون التعذيب  واغتيال البشر ,  ومن هنا نستطيع تفسير مطالبةالاستاذ بسام القاضي   بتعليق كل أفراد المعارضة  على المشانق , حيث تعهد   المدافع عن نساء سوريا بالرقص على جثثهم , هكذا يريد أيضا معلم الأساتذة العميد  حسن , ومايريده نبيل فياض مشابه ,  اذ طالب في آخر تغريدة له على الفيس بوك  بافناء الطائفة السنية عن بكرة أبيها , وهذا بالضبط مايريده المعلم العلوي  العميد  حسن من المخارات الجوية . 

بعد التخرج من السجن  أو مركز النقاهة (نبيل فياض) يمارس الآن  حامي حريم سوريا مع زميله الصيدلاني ماتطلبه منه السلطة , وحتى السلطة تخجل من  الترويج للمشانق  وتخجل من المطالبة  بمحق الطائفة السنية عن بكرة أبيها ,السلطة تقتني  عمال مجارير  مثل  فياض والقاضي , واختصاصهم أصبح  ممارسة  الأعمال القذرة التي تترفع عنها حتى  السلطة  , انهم كلاب السلطة  النابحة , ولا أظن على ان المفردات التي استخدمتها  في توصيفهم  قليلة الذوق , أليست  تسمية الأشياء باسمائها  الصحيحة  ضرب من ضروب الصراحة , لذا انتظر من  هؤلاء  تقديم التشكرات  لي ولكل من يساهم في تعريفهم  بانفسهم .

هذه هي نمازج من شعبية آل الأسد ,  هذه الشعبية المصنوعة في السجن, وتحت التهديد بالسجن مرة اخرى   , شعبية مصنوعة بالفلق أو التهديد بالفلق مرة أخرى ,  اضافة الى هؤلاء  هناك  معظم  أفراد الطائفة العلوية  , من الذين أقنعم الأسد  بأن مصيرهم  الموت ذبحا بدونه  , وهناك أيضا أصحاب الامتيازات ,  حيث هرب معظمهم ,   الانسان ذو العقل  والغير مصاب بالعصابات  والذي يترفع عن الامتيازات  لايستطيع  تأييد المهزلة بشار الأسد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.