الحرب الطائفية على الطريق

June 10, 2013
By

by:A. al-chami

الطائفية ..اما أن نقضي عليها  , أو تقضي علينا

حفل اﻷسبوع الماضي بالكثير من اﻷحداث التي تشير ٳلى طبيعة التطور المخيف للثورة السورية. منطقة شرق المتوسط في طريقها ﻷن تصبح ساحة للمعركة الكبرى التي طال انتظارها بين “النواصب” من أهل السنة والجماعة رغم محاولة هؤلاء الفرار من المواجهة، و”الروافض” من الشيعة وأتباعهم النصيريين الباحثين عن تكريس هيمنتهم. ما خطاب الشيخ “القرضاوي” وندمه على التقرب من ٳيران وتكفيره للعلويين سوى أول الغيث. علما ً أن خطاب الشيخ “القرضاوي” يأتي بعدما أعلنت ٳيران النفير لدى زبانيتها الطائفيين دعماً لنظام بشار.

كانت ٳيران تحلم أن تقع المعركة بعدما تكون قد تزنرت بالسلاح النووي وفرضت سلطانها وهيمنتها على كامل الهلال الشيعي الممتد من تخوم أفغانستان حتى ضفاف المتوسط والبحر اﻷحمر، عبر عصابات تتخذ أحياناً شكل “حوثيين “تسلحهم وتوجههم ٳيران، أو “معارضة” ديمقراطية طائفية النزعة، وطوراً على شكل سلطة قادمة على سنابك اﻷمريكي في عراق المالكي، أومافيا أسدية متعددة المواهب خاضعة للولي الفقيه وتتمتع بدعم الشرق والغرب من موسكو ٳلى واشنطن مروراً بتل أبيب، انتهاء بحزب “نصر الله” وزعرانه الذين يقومون بالمهام القذرة التي ينأف عنها الحرس الثوري.

من سوء حظ الملالي أن توقيت الثورة السورية لم يجر ضبطه على ٳيقاع النووي اﻹيراني مما اضطر “الولي الفقيه” ﻹعلان الحرب الشاملة على من لا يطيع أوامر الحاكم بأمره في طهران بشكل متسرع.

انخراط حزب “نصر الله” المفتوح في الحرب التي تشنها ٳيران الشيعية مدعومة بروسيا بوتين الاورثوذوكسية العائدة بقوة للمسرح الدولي، عبر عصابات اﻷسد وجيشه العلوي يعادل ما قام به “هتلر” حين اجتاحت جحافل النازي “بولونيا” عام 1939 مفتتحة الحرب العالمية الثانية. في “بولونيا” أيضاً كانت هناك أقلية ألمانية لديها “مظلوميتها” الخاصة وارتباطاتها بألمانيا اﻷم.

في الحالة الهتلرية، كانت النزعة القومية والشوفينية الألمانية في قلب الايديولوجيا الهتلرية. في الحالة اﻹيرانية، يلعب الدافع الطائفي ذات الدور الذي كانت تلعبه النزعة العنصرية النازية.

لا تتوقف المقارنة هنا، فهتلر بدأ بٳلحاق النمسا والسوديت، وهو مايعادل في قاموس الولي الفقيه السيطرة على عراق المالكي. أما قوات الباسيج و”نصر الله” فهي المعادل اﻹيراني  لفرق الاس اس النازية والتي كانت تضم “الآريين” حصراً.

في المحيط الجغرافي أيضاً من الصعب ألا نقارن بين البلادة والخمول الذين ميزا موقف كل من فرنسا وبريطانيا في وجه الغزو النازي، وموقف “أصدقاء سوريا” المخزي. فرنسا انتظرت وراء خط “ماجينو” في سكينة ٳلى أن اجتاحتها قوات “هتلر” في أيام بعدما دخلت عن طريق بلجيكا وهولندا !

الموقف السعودي والخليجي الخائر يبدو نسخة محدثة عن “الحرب جلوساً” في فرنسا بعد غزو “بولونيا” وقبل الاجتياح النازي لفرنسا حين أخذ الفرنسيون على حين غرة وسقطت عاصمتهم دون قتال تقريباً. الخليج العربي أصبح مكشوفاً تماماً أمام ٳيران التي صارت تلعب على المكشوف. كل دول الخليج التي فيها أقليات شيعية مهيأة لكي تصبح نسخة جديدة عن “لبنان” وحزبه “المقاوم”.

تركيا “اردوغان” مثلها مثل بريطانيا “تشامبرلين” تأمل خيراً من “جنيف 2″ تماماً كما أمل البريطانيون والاوربيون خيراً من “ميونيخ”…

حتى ٳسرائيل تبدو مرتاحة لتطور الوضع في صالح اﻹيراني اعتماداً على تفاهماتها غير المكتوبة مع هذا اﻷخير وتعاونهما “الناجح” في دعم صديقهما المشترك “بشار”…هذا الموقف يشبه ارتياح “ستالين” وثقته في “هتلر” حين كان هذا اﻷخير يسوم أوربا سوء العذاب. “ستالين” لم يكن يتصور أن يجرؤ النازيون على الوصول لسيبيريا ومواجهة البرد القارس. مع ذلك اجتاحت جحافل هتلر الحدود في “عملية بارباروسا” غير عابئة بالمسافات ولا بحالة الجو. ٳسرائيل تبدو مرتاحة لتفوقها التقني وسلاحها النووي، تماماً كما كان “ستالين” يظن نفسه في مأمن من الغزو بفضل الجغرافيا.

أيضاً، هناك الآن “محور شر” يضم كلاً من روسيا والصين وٳيران وكوريا الشمالية وغيرها، مثل دول المحور التي كانت تضم ألمانيا وٳيطاليا واليابان.
حتى في أمريكا هناك رئيس ديمقراطي انعزالي متبلد اﻷحاسيس لن يخرج عن تردده قبل أن يهاجم اﻹيرانيون ربما “بيرل هاربور”… السيد “اوباما” يبدو أشبه  بنسخة مشوهة عن الرئيس “روزفلت”.

التاريخ لا يعيد نفسه، وٳن فعل، فٳنه يعيد نفسه كملهاة دموية…

مجزرة الحرب العالمية الثانية انتهت بقتل أكثر من أربعين مليون ٳنسان، كان من الممكن ان تتجنب البشرية هذه المأساة لو كانت الديمقراطيات قد وقفت منذ البداية في وجه البربرية.

نأمل أن يكون العالم قد تعلم الدرس من الحرب العالمية الثانية وأن الطريقة الوحيدة لمواجهة الطغاة الدمويين هي في سحقهم وليس في التذلل لهم.

Tags: , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • من الجمهوريات الى الجملوكيات الى الجمليشيات

    نبيهة حنا: قد تكون هناك  بعض  الفائدة من  استعراض  مقتضب جدا  لمفهوم  الجمهورية  على   أنها  نظام سياسي  تكون  السلطة به  للشعب  , قبل  ذلك  كان  لفكرة الجمهورية  نوعا من التصور  […]

  • هذا الجيش لاتحتاجه سوريا !

    تقليديا  وبحكم الحاجة والضرورة تبني الدولة مؤسسات  وظيفتها خدمة المواطن  وحمايته وتأمين استقراره  وأمنه , من هذه المؤسسات   مؤسسة الجيش  ,   وعلى جيش سوريا  القيام بالمهمات  , التي  تقوم بها […]

  • “ألم يعد هناك ضوابط حتى لا نقول روادع وطنية وقومية؟ يا للعار”.

    “ألم يعد هناك ضوابط حتى لا نقول روادع وطنية وقومية؟ يا للعار”. هذا ما جاء على لسان سليم الحص وهومن يسميه البعض ضمير الأمة حيث استنكر سليم الحص إقدام نائب […]

  • ملاحظات حول اعادة تأهيل المجتمع السوري مابعد الأسد

    ازمان الأسدية غير من ملامح الانسان السوري ومن طباعه وقيمه ونفسيته وممارساته للوطنية , يكفي التنويه الى الفساد ,الذي  دسترته الأسدية ..الشاطر هو السارق ,والحمار هو الصادق والأمين ,ومن افرزات […]

  • لماذا لاينشق ؟وقد انشقت سوريا

    سوريا منشقة  ! هناك سلطة  وزبانيتها , وهناك  شعب بدون سلطة , أقول “زبانيتها ” ولا أريد الاعتذار  من أحد على هذه الكلمة , حيث من الطبيعي  القول  “السلطة ومؤيديها”  […]