التدخل الخارجي ..واقع ..رغبة ..أو ضرورة

December 8, 2012
By

علي وعلى اعدائي يارب

من يراقب الأحداث والأخبار   يصل الى قناعات معينة  لاتتفق مع الكثير من التصريحات والاعلانات الرسمية , فهناك على سبيل المثال  موضوع التدخل الخارجي  , حيث  يصنف  ناشط مثل  بسام القاضي من يؤيد التدخل  على انه خائن  قذر يجب  شنقه وبعد الشنق  الرقص   على  جثته ,   والوطني  الشريف هو  المعارض للتدخل الخارجي بكامل أشكاله . لا أعرف ان كان بسام القاضي  على دراية بالأمر بشكل كاف , وأشك في درايته  بموضوع التدخل الخارجي , لأن هذا  التدخل   أصبح واقعا  ,  ومن جهة السلطة  فالتدخل  يمثل رغبتها وحاجتها , وهي التي   تستقبل السلاح من أي جهة كانت ..ايران ..روسيا ..ومؤخرا العراق , كما انها تستقبل الخبراء  والمساعدين والمحاربين(حزب الله) على الأرض وفي المكاتب ,  وهي التي تفخر  بأن انتصارها الأخير على الثوار بخصوص المطار  كان بفضل  الروس  ومخابراتهم  , اذن التدخل   الخارجي يمثل بالنسبة للسلطة رغبة وضرورة  وأصبح واقعا  ولا تنكره حتى السلطة  , وماذا سيفعل هنا بسام القاضي   , هل يريد تعليق رجال السلطة على المشانق ثم الرقص (الدبكة)على جثامينهم ؟؟.

من جهة اخرى  فان التدخل الخارجي بالنسبة للمعارضة المسلحة  وغير المسلحة  أيضا واقع  , والتدخل الخارجي  لصالح المعارضة  كان لفترىة قصيرة تدخل غير مباشر  , ومنذ شهور أصبح تدخلا مباشرا  , حيث يتواجد الخبراء وعملاء  المخابرات الغربية  في كل انحاء البلاد  , ومن سيشنق بسام القاضي هنا ؟؟ سيشنق بالطبع كل المعارضة  من مسلح الى مسالم  , وسيرقص على جثثهم رقصة الدبكة , يا الهي  ! كم سيرقص القاضي   وكم  من المشانق  ضرورية   لاحقاق  الحق الذي يراه القاضي , وبهذه المناسبة اريد القول “همسا”  اشكره عز وجل  على حكمته   وعلى عدم تمكينه بسام القاضي من نصب  المشانق  ومن الرقص على جثث عشرات الألوف من المواطنين السوريين , الهمس ضروري  لكي لايسمع القاضي  ماقلت  من منكرات  قد توصلني الى حبل مشنقة القاضي  وقد  يكون مصيري “الرفس”  بنعل القاضي  ودبكته , وانا لا أخاف  من المكتوب  , فالقاضي  على مايبدو أمي  أو  على الأقل  لايفهم مايقرأ   , انها حكمة الله التي  ارادت  أن يكون القاضي  بهيم ..أجل  السامعات والسامعين !!.

لايمكن لانسان ان يقول على أن هناك من يرغب  لسبب في نفس يعقوب بالتدخل الخارجي  أولايرغب بالتدخل الخارجي , وخاصة في السياسة  حيث لايمكن  القول  على ان هذه الخطوة   ضرورية للأبد أو غير ضرورية للأبد , ومن يقول ذلك هم المبتلون بالتفكير الدوغماتيكي   وعادة   مؤيدوا الشموليات والديكتاتوريات , حيث تدخل الشمولية في رؤوسهم مايسمى “ثوابت”  وعندها يثبت الدماغ عند فكرة معينة  ويتحجر  حولها  ثم يتنخر العقل ويموت  , لأنه مثبت  على صليب الدوغماتيكية , الدوغماتيكية  هي أم الديكتاتورية  , وهي التي تقتل العقل  ,  انظروا  الى قتيل  العقل بسام القاضي  , من قتل عقله  ؟ لقد دخل سجن المخابرات الجوية  مؤخرا  لمدة ثلاثة ايام , دخل بعقل  وخرج بدون عقل  , أين ذهب عقله  ومن قتل عقله ؟ سؤال ذو جواب بديهي , اعتذر عن طرحه . من هنا يجب القول على أن  السياسة المفيدة  لاتلتزم “بالرغبات” الغريزية  وانما  يجب ان تكون ديناميكية , ولا حياة للديناميكية في ظل الثوابت .

هل هناك ضرورة للتدخل  الخارجي ؟ ,قد يكون هذا السؤال ساذجا  عندما يكون التدخل واقعا  , ولو افترضنا على أن التدخل  لم يحدث لحد الآن  ,    فان الاجابة على هذا السؤال ضرورية جدا  , وكل  اعضاء  الجمعية العامة للأمم المتحدة  والموقعون على ميثاقها  يعترفون  بضرورة التدخل في الكثير من الحالات  , وهذه الحالات  تم توصيفها  في ميثاق الأمم المتحدة  , مثلا تهديد السلام العالمي , والسلطة السورية تعترف على أن  الحرب في سوريا تهدد السلام العالمي والاقليمي , ثم ان السلطة نفسها تقول  على ان خسارتها للحرب  تعني احراق الشرق الأوسط  اضافة الى احراق سوري  , وهذا يعني تهديد السلام العالمي  , اضافة  الى  تركيز ميثاق الأمم المتحدة  على  نقطة حقوق الانسان , وهل يوجد شك بانتهاك حقوق الانسان في سوريا   , وذلك قبل  آذار 2011  وبعد آذار 2011, وكل منظمات الأمم المتحدة المعنية  بحقوق الانسان  ادانت السلطة السورية بسبب اعتداء هذه السلطة على حقوق الانسان  , ليس فقط في مجلس الأمن , وانما في الجمعية العامة ,والادانة  حصلت بأكثرية أكثر من ساحقة , لذا فان التفكير بالتدخل الخارجي هو واجب كل عضو في الأمم المتحدة , وتحديد ضرورة هذا التدخل  لاتتم عن  طريق المتهم بالاعتداء على حقوق الانسان  ,  وانما عن طريق  لجان خاصة  مسؤولة عن   رعاية حقوق الانسان .

على الرغم من أن الحكومة السورية لم توقع على معاهدة حظر  انتشار واستخدام اسلحة الدمار الشامل ,  الا أن عدم التوقيع  لايعني  السماح باستخدام هذه الأسلحة  , وهناك تقارير عن  استخدام اسلحة جرثومية  وكيماوية في سوريا (فوسفور)  , اضافة الى البراميل  والقنابل العنقودية   واثبات ذلك لايخضع  لما يقوله المتهم  , حيث لاقيمة حقوقية   لانكار المتهم القيام بذلك , لأنه سينكر ذلك  , اثبات ذلك يتم بطرق  معروفة , وعند التأكد من ذلك  يصبح التدخل الخارجي (المادة السابعة بدون مجلس الأمن ) ضروري   ,خاصة  عند توفر موجبات أخرى للتدخل  منها مثلا اشكالية حقوق الانسان  واشكالية السلام الاقليمي والعالمي .

من لايلاحظ مايجري في المنطقة  من تحضيرات للتدخل  هو انسان مصاب بالدوغماتيكية  ..انه انسان فاقد العقل !

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • مجزرة الغوطة ورسائل النظام الأربع

    بقلم :برهان غليون عهد السوريين الأحياء للشهداء  في آخر استخدام للسلاح الكيماوي من قبل قواته، ضد بلدات الغوطة الشرقية، ضمن خطة لاجتياح شامل للمنطقة، تجاوز نظام الأسدكل المحرمات. وبلغ في […]

  • السقوط المدوي ..الجمهورية الثالثة على التوالي !

    انتهى شخص القذافي  ليبيا , ولم ينته “عصر “القذافي عربيا , الجمهورية القذافية انتهت في المنطقة , الا أن الجمهوريات الملكية القذافية لم تنته ..الضلال مستمر  حتى بعد السقوط المدوي  […]

  • النظام والثورة ..الخوف منهم وعليهم

    وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة  مؤخرا على  مشروع قرار بادانة الحكومة السورية  بأغلبية 133 دولة  ومعارضة 12 دولة  , حيث عبر مشروع القرار عن القلق البالغ أزاء  تصاعد العنف  في […]

  • الرحيل الآمن ونهاية الظلام

    ماذا يعني  التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة  وادانة النظام السوري   بنسبة 137 صوتا  ضد 12 وامتناع 17 عن التصويت بالنسبة للسلطة السورية ,؟ , لايعني  أي شيئ  , […]

  • معالم دولة الصحوة المدنية بمرجعية اسلامية !

    ممدوح بيطار : بالتدريج تنقشع غيوم التمويه عن حقيقة الدولة المدنية , اننا الآن في مرحلة المصارحة الجزئية , الآن يصارح كبار الاسلامييون مثل محمد عمارة وابراهيم البيومي بحقيقة المرجعية […]