التأهيل الاجتماعي في سوريا الجديدة !

December 23, 2012
By

لقد تغير المجتمع السوري  في السنين الخمسين الأخيرة في معظم معالمه سلبيا , يكفي  التنويه الى الفساد ., الذي أصبح في المجتمع السوري عضويا  , وهناك  تغيرات  خاصة بكل فئة من فئات المجتمع السوري , وأشد هذه التغيرات تخص سلبيا الفئةالعلوية , التي تعاني بسبب ذلك  أشد من معاناة الفئات الأخرى , واليكم الأسباب بشكل موجز جدا :

تتوطن هذه الطائفة في معظمها في منطقة الساحل السوري ,  والزراعة كانت  المصدر الرئيسي   للرزق في هذه المنطقة  , ومع الأسد  تحول الأمر الى  آخر , فسكان الساحل من العلويين تحولوا الى مهن أخرى  ,ومن  أهم هذه المهن كانت مهنة  العمل في الجيش ثم الوظائف المدنية الأخر , وبذلك تم افراغ الساحل من  اليد العاملة الزراعية  , وبالتالي نقص الانتاج الزراعي  , واعتمدهؤلاء على  الوظيفة  وعلى الدخل من الوظيفة .

الدخل من الوظيفة  لايقتصر على الراتب الرسمي  والراتب الرسمي ليس الا  الجزء اليسير من الدخل الشهري ,  وفي سياق الفساد الأسطوري السوري   أصبح الدخل  المهم هو الدخل عن  طريق  الفساد , أي رشوى أو  غير ذلك , ونظم هؤلاء حياتهم  ومصاريفهم على هذا الاساس, على أساس دخل غير قانوني, والتنويه هنا على أن الفساد ليس من اختصاص طائفة معينة هو  ضروري لخدمة الحقيقة والتاريخ   .

في سوريا الجديدة  سوف لن يستمر ذلك بكل تأكيد وسيتناقص الدخل الشهري  بشكل دراماتيكي مما قد يؤدي الى ارتجاج في البنية  التحتية الاقتصادية  للعديد من المواطنين , ارتجاج سيؤثر على مسلكية هؤلاء بشكل رئيسي ,  وهذا الأمر بحاجة الى علاج  فعال  , وذلك لتفادي  انشقاقا أعظم في المجتمع السوري واضطرابات من الصعب السيطرةعليها .

لقد ترك الكثير من هؤلاء  اقتصاد الزراعة الانتاجي  وتحولوا الى اقتصاد  الفساد االريعي ,الذي يسمح بالكثير من  التباين بين مؤهلاتهم المهنية  وبين  متطلبات المهنة  التي يمارسونها ,وهذا التباين بحاجة الى تصحيح ..الرجل المناسب في المركز المناسب , مما  سيتطلب تحويلهم الى مهمات أقل ريعا ,ومن المؤكد على ان هؤلاء سوف لن يتقبلون ذلك  , وسيدافعون عن مكتسباتهم  بكل مالديهم من وسائل وامكانيات , ودفاعهم هذا قد يقود الى اشكاليات عدة في سوريا الجديدة , وذلك على الرغم من عدم حدوث اشكاليات تستحق الذكر في حالات مشابهة في دول مشابهة  كمصر وتونس , الا أنه توجد فروق بين الفساد السوري  والفساد المصري أو التونسي , وهذه الفروق تتطلب علاجا  آخر  وطريقة أخرى في العلاج , وهذه المقالة التي  لاتدعي الكمال والاكتمال  لاتستطيع تقديم العلاج  , انا تريد  الحض على التفكير  بعلاج فعال  يؤمن درجة عالية من التوافق بين  كرامة الفرد وكرامة المجتمع , فالفساد في سوريا مستقطب  عشائريا وعائليا   ومذهبيا أيضا  , وهذا  ما يفرقه بعض الشيئ عن الفساد في دول المقارنة المذكورة .

ليست الطائفة العلوية هي الوحيدة التي تتطلب اعادة التأهيل , وانما الطوائف الأخرى أيضا   , ومنها المكون المسيحي للمجتمع السوري , الذي لايستحق  تسميته “بطائفة”, وذلك على الرغم من تعرضه لمحاولات التطييف ,  ومصدر هذه المحاولات  كان  بعض رجال الدين المسيحي  , اضافة الى النظام , الذي اراد من ذلك ذج المكون المسيحي كطائفة في الحرب الأهلية , وهذه المحاولات فشلت حسب علمي  , ومعظم بل كل أفراد الطائفة رفضوا التسليح , ورجال الدين هؤلاء  رفضوا رسميا التسليح , والمكون المسيحي بحاجة ماسة الى اعادة التأهيل  , والتأهيل  يكمن هنا بمعظمه في اعادة الثقة  الى الانساان المسيحي  بالوطن  , وذلك لكي يستطيع البقاء في سوريا  ويبتعد عن فكرة الهجرة , التي قادت الى اضمحلال هذا المكون الى النصف في نصف القرن الماضي , التأهيل يتضمن أيضا   السعي لكي لايتحول هذا المكون الى “طائفة”  وبالتالي  نوع من الانتماء السياسي   وممارسة الطائفية  , الطائفة  طائفية  شاءت أم ابت  , ولا توجد طائفة ليست طائفية .

الطائفة الثالثة التي تتطلب  التأهيل هي الطائفة السنية , ومن أهم معالم اعادة التأهيل هنا  هو نزع  الكراهية  والميول لرفض الآخر العلوي , وذلك على الرغم من  قناعتي  بأن  لهذه الكراهية أسباب  تتعلق بمسلكية الطائفة العلوية  في الماضي  , وهنا يجب التأكيد على أن هناك من جر  هذه الطائفة لتلك المسلكية  , وهناك من استغل هذه الطائفة  وغرر بها  وأوهمها بالكثير من الأوهام  , ولما  كانت رعاية  المستقبل تتطلب النظر الى الأمام  , لذا  أقول  على أن كل تصرف انتقامي   هو تصرف ضد تقدم سوريا  , وكل  رفض للآخر  هو احياء للأسدية  , وكل اقصاء هو  تمديد  للممارسة البعثية , وهل تريد أن تكون سوريا الجديدة بعثية أو أسدية ؟؟.

اعود للتأكيد مرة أخرى  على أن هذا المقال  لايدعي الكمال بأي شكل , وهذا المقال هو بمناسبة دعوة  لنقاش هذا الموضوع المعقد ,  وشكري سيكون كبيرا لمن  يقدم فكرة حول هذا الموضوع

 

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • بصراحة ..حول رحيل الأسد !

    نيسرين عبود: في مؤتمر صحفي مشترك بين وزير الخارجية الأمريكي  ونظيره التركي   , قال الوزيران  بأن رحيل الأسد لم يعد  له  الأفضلية الأولى   , الأفضلية الأولى  هي  لتقليص   الدور الإيراني  […]

  • الشأن السوري لم يعد داخلي …تعولم !

    الروائي الجزائري الحبيب السايح  طلب في المثقفين  السوريين عدم  التفريط بالدولة السورية  , وذلك في مقال عنوانه ..ايها المثقفون السوريون لاتفرطوا “بالدولة السورية”, ولا أعرف مايقصده  السايح  بكلمة “دولة” أنه […]

  • الانقسامات والانسحابات تهيمن على مؤتمر توحيد المعارضة السورية في اسطنبول.

    الانقسامات والانسحابات تهيمن على مؤتمر توحيد المعارضة السورية في اسطنبول (دي برس- وكالات ) فشلت المعارضة السورية التي بدأت الثلاثاء 27-3-2012 اجتماعات في اسطنبول تهدف الى توحيد الصفوف، فشلت حتى […]

  • سوريا: إدارة متخلّفة لإعلام الدولة… وقمع للإعلام المفيد!

    بقلم:ابراهيم الأمين منذ اليوم الاول لبدء الأزمة في سوريا، والاعلام هو السلاح الامضى، والأكثر فتكاً بالبشر والحجر. هو اساس ما اتكل عليه المغامرون، الذين لا يهتمون لدماء الناس، والاداة التي […]

  • اللامعقول في العقول

    بقلم :مروان أديب  رد  فعل المجتمع الدولي على مجزرة الغوطة ولنبدأ بالسيدة بثينة شعبان الشهيرة  بعبارة “خلصت”  , وقد خرجت هذه العبارة من فم بثينة   في النصف الثاني من […]