السلاح والمسلح

May 5, 2012
By

الصــــرامة في طلــــب السلمية من الناس أضـــحى ضرباً من النق المزعج والوخيم، الجلوس خلف الشــــاشات على الأريكة الوثيرة والتعويل الكثيــــف علـــــى طهرانية أخلاق الناس الذين «يواجهـــون رصاص الأمن بصدورهم العارية»، هو هـــروب من استحقاق الدراسة الواقعية المنهجية، وسد لعجز عن المعرفة، ناهيك عن انتهازية المنظر من عَلٍ.

التفسخ الأهلي المزمن في الوضعية السورية الراهنة جعل الناس تحتمي بدفء المكون الأولي، كونَه المكان الآمن الوحيد في أي تحول جذري ضبابي المآل، ولأن الدين يشكل خامة الوعي الفطري اللامسيس لشرائح واسعة من الناس، إضافة إلى عنف أهلي (ليس عنفاً سياسياً) يجد تبريره من عمق الثقافــــة التاريخية الاجتماعية يستمر باستمرار وجود الخصم، أسفر تفــــاعل ما سبق إلى استنفار التدين القـــار، واستنطاق الطائفي الراكد، وتنامي العنف كمعادل أقصى للتدين، بعد فشل أرضي سياسي فادح، وتجلى ذلك في الوعي الجمعي المنتفض عند اللجوء السياسي إلى الله (يا الله ما النا غيرك يا الله).

مضار التسلح كثيرة ومخيفة، لا تستطيع هذه السطور القليلة التصدي لها جميعاً، أبرزها التباعد الأهلـــــي الحـــــاد نتيجة ترسيخ السلاح لشعور المسلح بهويته، في محاولته لنحْت ملامح هوية «المحتل»، وكلــــما كان المجتمع المصاب أقل هضماً لمفاهيم الحداثة والتقاليد السياسية والدستورية، كانت قدرة هذا السلاح في تفعيل التمايزات المذهبية وإطلاق كميات من الحصر النفسي الجمعي أكثر، فينتكس المسلح إلى معطى بدئي خام، ويزداد تحسس الوعي الذاتي الطائفي على حساب رابطة وطنية معقلنة.

من زاوية أخرى هل التسلح حالة غريزية في الوعي البدائي للسوريين؟ أليس السعي الدؤوب والممنهج في تحطيم ذوات السوريين المادية والمعنوية من تسلط النواة المافياوية هو ما أيقظه وعززه؟ ما المغري أصلاً للتسلح في الحالة السورية؟ الدخول في معركة خاسرة ضد نظام يمتلك كل شيء، هو هل ترف سلوكي وممارسة فائضة، أم هو احتجاج منهك على واقع مهول مغلق وتبديد لإخفاقات متكررة على كل الأصعدة؟ هل المعالجة تكمن في شتم المسلحين والاستعلاء عليهم ونعتهم بشعبوية رثة في تشكك سلبي غير منتج، أم معالجة الوضع الذي أدى إلى التسلح؟

علينا أن نفرق بين السلاح والمسلح، لأن المسلح هو كائن تاريخي متحول يخضع لقوانين التحليل المركب، هو ليس ثقباً أسود يبتلع كل الصدمات ويسكت، هو مفعول به اضطر إلى الفعل، التجاؤه إلى سلوك بشع فرضه سلوك أبشع، هو نتيجة وليس سبباً.

Tags: , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • لعيونك ..ياعقيد ماهر !! الوطن فداك !

    تركيا تنتظر حوالي مليون لاجئ سوري , بعد أن كانت سورية بلدا يستقبل اللاجئين , أصبحت بلدا لتصدير اللاجئين ..انه الفرق بين النهار والليل , تطور مشين مخزي !! من […]

  • الاسلاميون وسذاجة فهم العلمانية!!!

    الدرس العميق في معنى العلمانية والدولة المدنية الذي قدمه أردوغان للإسلاميين العرب في مقابلته التلفزيونية التي بثت خلال زيارته للقاهرة جاء في وقته المناسب. العلمانية في الفهم القاصر والمسطح عند […]

  • سوريا خرجت من بين أيدي السوريين

    كل يوم يمرّ على سوريا، في ظلّ تفاقم العنف وارتباك المجتمع الدولي بين خياراته المتناقضة وانقسامه على مصالحه، تتراجع حظوظ التسوية السياسية من دون أن يتمكّن أي من الطرفين من […]

  • حماة الديار والجنرال عاطف نجيب

      قلة قليلة من السوريين  تعرف حقيقة ما جرى  في درعا, وأدى إلى اندلاع شرارة الانتفاضة الشعبية في سوريا .., ومنذ آذار سار  النظام السوري  ولا يزال يسير  مسيرة مايسمى […]

  • الثورة السورية وظاهرة -الانشقاق- آية سياسية !

    انشق  مؤخرا عن النظام السوري العميد مناف طلاس، الضابط في الحرس الجمهوري، وابن العماد المتقاعد مصطفى طلاس، وزير دفاع حافظ الأسد طوال سنوات حكمه تقريبا، ثم وزير دفاع ابنه ووريثه […]