المادة الثامنة .الى الأبد !!ما أحلى الطرش والعمى !

قبل شهور  طلع علينا دستور جديد , وفي لمح البصر  كان على بعض المواطنين الموافقة عليه , ونظريا رفضه ,  شريحة كبيرة  من    المتواجدين في حالة حرب مع  السلطة   ودباباتها , لم يكن بامكانهم  ان يدلوا برأيهم حول الدستور , التي صاغته سلطة  لايعترفون أصلا بشرعيتها , فكيف الحال مع دساتيرها ؟ . على كل حال  يقال على  ان المشرفون على” نزاهة ” الاستفتاء  قاموا نيابة عن المنشغلين بالحروب بالتصويت  , حيث دخلت موافقاتهم على الدستور في صناديق الاستفتاء  حزما حزما , بدون   الهوية الشخصية  وبدون التأكد من  ان حزمة الأصوات  هذه لم تلق في صندوق آخر .. أخوية كالعادة !!, اذ أجهزة مراقبة “النزاهة”  لاتتصور  وجود أي مواطن شريف يخالف الرئيس  في اتجاهه ورأيه  وميوله  ونزواته  , من يخالفه هو بدون شك عميل ومندس , والاستفتاء لايهتم بأصوات هؤلاء العملاء  , ولا يحسب لهم حساب .

هكذا أتت النتائج كما يتصور الرئيس , أكثر من ثمانين بالمئة قالوا “نعم ” , وبعضهم على مضض , خاصة فئة من البعثيين المناضلين  من أمثال بخيتار والساعاتي , لأن هؤلاء انزعجوا جدا من الغاء المادة الثامنة  للحزب (نظريا) , وخلق مايشبه المادة الثامنة للرئيس , مادة الحزب الثامنة  تنص على قيادة المجتمع والدولة من قبل الحزب , والآن  فقيادة المجتمع والدولة  هي من مهمات الرئيس , اذ لايوجد شيئ في البلاد  لايقوده الرئيس , وبلا مقابل  يذكر !وقد  هون الرئيس على  المنزعجين  الأمر  , بقوله   في رسالة ودية لحرمه , ان الاصلاح  والدستور الجديد هراء , وبالفعل  , الموضوع  بأكمله هراء !

كلمة واحدة عن أسباب انزعاج  المناضلين من أجل الوحدة والحرية والاشتراكية , فهؤلاء  يعتبرون  المادة الثامنة الحزبية  من مكتسبات الحزب , خاصة بعد أن تحققت  كل أهدافهم  وشعاراتهم المعلنة وغير المعلنة , الا تلاحظ أيها المواطن المسطول  وحدة الوطن العربي من المحيط الىى الخليج , وعن الحرية , هل ينعم انسان في هذا العالم   بنعم الحرية كما ينعم الشعب السوري , وقبله الشعب العراقي  تحت رعاية  وراية الرئيس الضرورة  الرفيق صدام  , ثم عن الاشتراكية , فحدث ولا حرج , توزيع مريع للثروات , واقتصاد يرتكز على الاشتراكي  الملاك   الانساني  المتبرع  رامي ,  ومثيله حمشو ومخلوف , حسن ومحمد ثم عائلة الرئيس من الرئيس الى ماهر وبشرى والمرحوم , ثم الحاج الدكتور جميل  وأولاده  ورفعت وأولاده , والأصهار   وغيرهم من أقرباء الدرجة الأولى والثانية والثالثة ,  اشتراكية  حقانية  حقة لامثيل لها  حتى في الصين .

وبعد كل هذه الانجازات , لايحق لأي  كلب من المواطنين  , أن  يعوي  أو يشك في استحقاقات البعث ومكتسباته , لذا فان شكلا من أشكال المادة الثامنة واجب , والآن يتحمل   الرئيس   مشكورا  أعباء المادة الثامنة  على كتفيه ,  مادة الحزب الثامنة , أصبحت مادة الرئيس الثامنة ,وما الفرق بين الأمين العام للحزب والحزب ؟؟ كلهم للأبد !

أتى يوم الاستقلال  واستقبال الضيوف  والمهنئين  للزغردة والهرج والمرج باليوم العظيم , هنا   زينت السلطة الشوارع  بصور الرئيس , والعلم الهجين   ثم  اعلام البعث ,  وقد تعجب البعض  من وجود اعلام البعث  في مناسبة الاستقلال , وتوقع البعض   تزيين الشوارع بصور فارس الخوري   وسلطان باشا الأطرش ثم ابراهيم هنانو  وصالح العلي  ويوسف العظمة وغيرهم من آباء وأمهات الاستقلال , والتعجب كان أكبر بعد التعرف على الحقيقة , التي تقول , عندما نال الوطن استقلاله  , لم يكن هناك  حزب للبعث, لذا فان رفرفة اعلام البعث في يوم الاستقلال   واهمال  رواد  هذا الاستقلال  هو عمل  غير لائق قطعا  .

لايوجد شيئ في هذه الحياة دون سبب ,  وموضوع اعلام البعث في يوم 17-4  له مسببه , كلكم يعرف على أن أول استقلال كان  في هذا اليوم المبارك ,وكلكم  يعرف أيضا على أن البعث  قاد عملية الاستقلال  الثانية  , التي بدأت حتى قبل عام 1963 , وتستمر بشكل  بشكل   يقال عنه  أنه  أهلي عائلي  حتى هذه اللحظة , كلكم يعرف اهمية الأسرة والعائلة  وأهمية  تماسكها  مع بعضها البعض , ورئيسنا ليس   الا قدوة  لنا , الأقربون أولى بالمعروف !! الرئيس هو الأب والمرحوم والده أصبح الجد   ..بشكل عام ..اسود الى الأبد !!

كلمة موجزة عن الاستقلال الثاني , الذي تحمل البعث  أعباء قيادته , حيث  وصل الوطن تحت هذه القيادة  الى  بر-برية- الأمن ,  انظر أيها المواطن  المسطول  الى الوطن وحاله  , الست مشدوها ؟؟ أجاب المواطن , ما أحلى الطرش والعمى

2 comments for “المادة الثامنة .الى الأبد !!ما أحلى الطرش والعمى !

  1. sylvia bakir
    April 21, 2012 at 12:39 pm

    لقد سمعنا انه في الدستور الجديد لاتوجد مادة ثامنة بخصوص حزب البعث وقيادته الحكيمة للدولة والمجتمع ., وليس لدي تفسير منطقي لرفرفة اعلام البعث الى جانب العلم السوري بمناسبة يوم الاستقلال , الا انه من الممكن أن يكون في كلام بعض البعثيين شيئ من الصحة , قالوا نخرج من الباب , وندخل من الشباك , أبشر ياشعبنا العظيم , دخل البعث من الشباك !
    هناك تفسير آخر لرفع اعلام البعث , قد يكون السبب شيئ من مواساة الرئيس للحزب , الذي اختزله الرئيس بشخصه , ولا يصعب على من اختزل الوطن بشخصه , ان يختزل الحزب بشخصه , يقال الى الأبد , أشك بذلك !
    هناك أحزاب كانت قائمة وعملت كثيرا من أجل الاستقلال , اما كان من المناسب لو رفرف علم الحزب السوري القومي ألى جانب العلم السوري ؟ وهل في تزيين سماء الوطن وأرضه بصور الرئيس , الذي ولد بعد الاستقلال بسنين شيئ من عدم اللياقة بحق زجالات الاستقلال؟؟؟ , لاعلاقة للرئيس ولا علاقة لحزبه بموضوع الاستقلال , الا من ناحية سلبية جدا , لقد دمروا الاستقلال الذي حققه اجدادهم ..ما أحلى الطرش والعمى

  2. nesrin abboud
    April 21, 2012 at 5:34 pm

    البعث تأسس في السابع من نيسان , بعد حوالي سنة من الاستقلال , وقد اصبحت كوارث البعث جلية وواضحة , في العراق وفي سوريا أيضا , هذا من ناحية , من ناحية أخرى قرر الدستور الجديد ابعاد البعث دستوريا عن قيادة الدولة والمجتمع , أي انه أصبح حزبا كالأحزاب الأخرى , وهذه هي ارادة الشعب كما اعلنتها السلطة الحاكمة .
    التلفيزيون السوري له رأي آخر , وهذا التلفيزيون المحشو بالاذيال والزبانية يرفض ذلك عمليا , ويريد أن يؤبد البعث , لذا انبرت قنواته الثلاثة (برا وفضائيا واخباريا) للاحتفال بيوم البعث , بعث سوريا ..بعث العرب , ساعات طويلة من البث من اجل البعث تمجيدا وتخليدا وتبخيرا , وأنا مواطنة أسأل هل البعث أنظف من حزب العمل الكردي أو الحزب الشيوعي أو السوري القومي أو غيرهم ؟ ولماذا لايحتفل التلفيزيون السوري بيوم هذه الأحزاب كما يحتفل بيوم البعث ؟
    الحقيقة المرة هي ان المادة الثامنة لاتزال سارية المفعول عمليا , وأمناء الفروع والشعب الحزبية لايزالون يمارسون سطوتهم في المحافظات والأقضية والنواحي , ولا يعين آذن مدرسة الا بناء على أوامر من الشعبة أو الفرع ولا سلطة لمدير منطقة أو رئيس بلدية أو محافظ الا من خلال البعث , الذي يتقاسم كل شيئ من العائلة , لكل حسب قرابته من العائلة ومقدرته على التصفيق . وهل يوجد أمين شعبة أو فرع الا وأصبح مليونير , اتحداكم اذكروا واحدا فقط لم يسرق الملايين ؟؟
    كيف يمكن وضع مهمة الاصلاح في أيدسي لاتزال تمارس الفساد حتى يومنا هذا , وهل توقف أي منهم , حتى هذه اللحظة , عن السرقة ؟
    السلطة تتحدث عن الفساد وعن ضرورة الاصلاح , أين هي محاكمات المفسدين , ومن صدر بحقه حكم ؟ ومن دخل منهم السجن , الذي دخلته ريما الدالي ويارا شماس وسافانا بقلة ؟؟السجن الذي امضى به ميشيل كيلو سنوات وعارف دليلة سبع سنوات ورياض الترك أكثر من عشرين عاما ومشعل التمو أكثر من 5 سنوات ..أين هو الخجل ؟؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *