نواب حزب «النور» يرفضون الوقوف حداداً… ادّعاء على غنيم بـ«ازدراء الأديان» / السلفيون في العالم العربي الى أين؟؟

مصر  نواب حزب «النور» يرفضون الوقوف حداداً… ادّعاء على غنيم بـ«ازدراء الأديان»

حملة سلفيّة ضد التعزية بوفاة شنودة

حشد من المؤمنين أمام كاتدرائية العباسية ينتظرون رؤية جثمان البابا في القاهرة أمس (عصام الفتوري ـ رويترز) لا يزال سلفيّو مصر يصرّون على خطف كل الأضواء مهما عظم الحدث بصيحاتهم وأفعالهم المُثيرة للدهشة، وآخرها تحريم تعزية الأقباط بوفاة البابا، غير عابئين بقيم السماحة والمحبة التي حثّ عليها الإسلام ورسوله

محمد الخولي

القاهرة | مع أن نبي المسلمين، محمد، همّ بالوقوف أثناء مرور جنازة يهودي قبل نحو 14 قرناً من الزمن، احتراماً لقدسية الموت، يبدو أن أتباعه اليوم لا يتشبّهون بأخلاقه، إذ استقبل عدد من السلفيين والجماعات الإسلامية نبأ وفاة بطريرك الأقباط الأرثوذكس في مصر بزخّ الفتاوى التي تحرّم الترحّم على بابا الأقباط بل ورفض تقديم العزاء. وقد رفض عدد من نواب حزب «النور» السلفي، أمس، الوقوف دقيقة صمت حداداً على روح البابا في مجلس الشعب، وهمّوا بمغادرة الجلسة أثناء الوقفة.

 

كذلك تعمد عدد آخر منهم التغيّب عن حضور الجلسة الخاصة بتأبين البابا شنودة، رغم التعزية البروتوكولية التي قدّمها ممثل الهيئة البرلمانية لنواب الحزب السلفي في البرلمان، داعياً إلى أن يوفق الأقباط في اختيار خليفه لشنودة يعمل على التسامح بين الأقباط والمسلمين في الفترة المقبلة.

وفي سياق مواصلة بثّ مشاعر الكره تجاه الأقباط، تناقلت مواقع إسلامية متطرفة وغيرها فيديوات مسجلة لشخصيات دينية معروفة بتشدّدها في الهجوم على شخصية البابا. فاستقبل موقع «أنصار السنّة المحمدية» نبأ وفاة البابا بالتدليل على حرمة التعزية ببابا الأقباط، بحيث اعتبر الموقع التعزية أشد خطراً من تهنئة النصارى في أعيادهم أو شعائرهم الدينية، مستشهدين بالآية القرآنية «ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبيّن لهم أنهم أصحاب الجحيم». الموقع نفسه لم يقف عند هذا الحد، بل طالب المسلمين بلعن البابا شنودة لأنه مات كافراً.

المواقع السلفيّة بدورها تبارت من أجل رفض مشاعر الحزن التي انتابت جموع المسلمين في مصر بفقدان البابا شنودة. ونشر موقع «قناة المخلص» السلفي مقالاً يعلّق على وفاة البابا تحت عنوان «أخيراً رحل رأس الفتنة»، وجاء فيه «رحل الأنبا شنودة عن الدنيا بعدما ترك إرثاً من الكراهية والعداء بين المسلمين والنصارى في مصر المحروسة. رحل رأس الفتنة بعدما كاد يُسقط البلاد في فخ الفتنة الطائفية لمرات عديدة على مرّ تاريخه الأسود الذي اعتلى فيه منصب البابوية».

على الدرب نفسه من التجرّؤ على الموت، نشر موقع «أنا المسلم» السلفي تصريحات للداعية الإسلامي وجدي غنيم، ينتقد تعزية القرضاوي بالبابا شنودة الثالث، ويوجه له رسالة سخرية تقول «عزّي في البابا مش هتعزي في الماما!!». قبل أن يزيد ويقول عن وفاة البابا «مصر قد استراحت من رأس الكفر والعبد الفاجر والهالك والمجرم الملعون وعدو الإسلام ينتقم منه رب العباد والذي ولع مصر، واننا نفرح لهلاكه لعنة الله عليه ولعنة الناس عليه، غار في ستين داهية». وبتحدّ اختتم الشريط المصوّر قائلاً «أنا وجدي غنيم وهذا الكلام صادر مني وبصوتي بتاريخ الأحد 18/3/2012».

تلك التصريحات وغيرها دفعت «منظمة الاتحاد المصري لحقوق الانسان» إلى تقديم بلاغ إلى النائب العام يتهم وجدي غنيم بـ«السب والقذف وازدراء الأديان وتقويض الوحدة الوطنية وتعريض الأمن والسلم الوطني للخطر والتحريض على الفتن الطائفية وإشاعة أخبار كاذبة ومضللة». وطالبت «بضبطه وإحضاره وتقديمه للمحاكمة ومنعه من السفر، ووضعه على قوائم ترقب الوصول، لأن ما فعله يهدّد وحدة مصر بأبنائها بمسلميها وأقباطها، ويتنافى تماماً مع طبيعة الشعب المصري المحبة لبلادها ولرموزها».

وقال مستشار الكنيسة، نجيب جبرائيل، في حديث إلى «الأخبار»، «نقف، أمام من يهين الإسلام والمسلمين، بالمرصاد، نحن كأقباط قبل المسلمين. ونسعى لتقديمه إلى النيابة العامة وإخضاعة لمحاكمة سريعة وعادلة، لذا نطالب بسرعة التحقيق مع الداعية السلفي الذي تجرأ على قدسية الموت، وسبّ البابا ميتاً».

ومن المقرر أن تبدأ مراسم تشييع جثمان البابا شنودة في الحادية عشرة من صباح اليوم. وبناءً على وصيته، سيدفن في وادي النطرون بصحراء مصر الغربية. وبدأت الكنيسة منذ مساء أمس استعداداتها لمراسم الجنازة. وأُنزل جثمان البابا من على كرسي مار مرقس، الكرسي البابوي، ووضع في التابوت الذي سيدفن به، تمهيداً للصلاة على جثمانه غداً. كذلك أُخليت الكاتدرائية وأُغلقت الأبواب الخارجية ومُنع الآلاف من الدخول إليها للبدء باستعدادات الجنازة. في غضون ذلك، صدق رئيس المجلس العسكري، القائد العام للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي، على إعلان حالة الحداد العام في أنحاء الجمهورية اليوم، ووافق على توفير طائرة عسكرية لنقل الجثمان من القاهرة إلى وادي النطرون.

ومن المتوقع أن تشارك شخصيات عامة مصرية وعربية وعالمية في جنازة البابا، إضافة الى أعضاء من المجلس العسكري، ورئيس الحكومة والوزراء، ووفد من البرلمان، وشيخ الأزهر، والمفتي ومرشد الإخوان وعدد من المرشحين المحتملين للرئاسة، إلى جانب قيادات الطوائف المسيحية في الداخل والخارج والسفراء والقناصل الأجانب، وآلاف الأقباط الذين يتوافدون على المقر البابوي في منطقة العباسية شرق القاهرة منذ إعلان خبر الوفاة، مساء السبت الماضي.

ومن أجل مراسم التشييع، عقد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم اجتماعاً موسعاً بكبار مساعديه، حيث وضعوا خطة تأمين مشددة للكاتدرائية أثناء أداء القداس الجنائزي، وتكثيف الوجود الأمني في المنطقة، وتأمين الدير الذي سيدفن فيه البابا في وادي النطرون. وقالت الوزارة إنها «اتخذت جميع التدابير والاستعدادات اللازمة لتسهيل إجراءات وصول الشخصيات العامة ورجال الدين والوفود الرسمية التي ستشارك في مراسم الجنازة».

إلى ذلك، أعلن مسؤولون في التلفزيون المصري أنهم سينقلون مراسم جنازة البابا على الهواء مباشرة. وحسب موقع «الأهرام» الإلكتروني، فإن «قنوات التلفزيون المصري ستنقل الأحداث من حين خروج الجثمان من الكاتدرائية في العباسية حتى وصوله إلى دير الأنبا بشوي في وادي النطرون».

 

عربيات

العدد ١٦٦٤ الثلاثاء ٢٠ آذار ٢٠١٢

العنوان الأصلي للمقال : مصر :  نواب حزب «النور» يرفضون الوقوف حداداً… ادّعاء على غنيم بـ«ازدراء الأديان»

——————————————————————————–

 

 مقالات أخرى لمحمد الخولي:

رحيل شنودة يُبكي الأقباط ويُقلقهم

الإسلاميون يسيطرون على لجنة صياغة الدستور!

البرلمان يحسم اليوم آلية اختيار أعضاء لجنة صياغة الدستور

«الألتراس» يستذكرون شهداء بورسعيد: ثأرنا من المجلس العسكري والداخليّة

الربيع الإسلامي يلفح أحمد فؤاد نجم

.التعليقات

اضف تعليق جديد

 

http://www.al-akhbar.com/node/45955

1 comment for “نواب حزب «النور» يرفضون الوقوف حداداً… ادّعاء على غنيم بـ«ازدراء الأديان» / السلفيون في العالم العربي الى أين؟؟

  1. ziad al hafez
    March 22, 2012 at 3:54 pm

    السلفيون يهرولون باتجاه مزبلة التاريخ , وقد قال البعض في سيريانو على ان علاج السلفية ليس الا الديموقراطية , التي تفضحهم كما فضحتهم بمناسبة وفاة البابا شنودة .
    النظم التي تدعي محاربة السلفية ساعدتها , الديكتاتوريات والسجون والظلم , هي التي تحول المخلوق السلفي الى مظلوم , وبالتالي تساعده على استدرار العطف والمآزرة , كما أنه لايمكن لسلفية أن تحارب سلفية أخرى , والنظم العربية الجمهورية والملكية ليست الا سلفيات عائلية أو عشائرية أو دينية أو عرقية أو طائفية , توجد علمانية في المحيط العربي , الا أنها علمانية الأفراد والجماعات , وليست علمانية الحكومات والسلطات ذات السلفية الموازية لسلفية بعض الاخوان , لابل أكثر سلفية في بعض الحالات من سلفية الاخوان … لاتتوهموا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *