حلم الرئيس ..العودة الى العيادة العينية !

تشرفت مجلة دير شبيغل بلقاء مفتي الجمهورية الشيخ حسون , الذي أجاب على اسئلة المجلة , والشيخ الذي تمنطق سابقا  أمام البرلملن الأوروبي بمطق يقول , ان الحرب ليست مقدسة , انما السلام هو المقدس…انه ليس من الطبيعي أن يسمى حزب  نفسه في القرن العشرين  ..الحزب الديموقراطي الاجتماعي المسيحي, وانما  يجب حذف كلمة”مسيحي”  من اسم الحزب , لأن ذلك من مقتضيات العلمانية والمدنية , وقد تقبلت هيئة هذا الحزب البافاري  ملاحظات الشيخ حسون بمنتهى الايجابية , الا أن الشيخ تحول قبل فترة  من داعية سلام , الى داعية  العين بالعين والسن بالسن , خلع عباءة السلام وارتدى الزي العسكري  مهددا بالارهاب  ومتوعدا بافناء الآخر  ,ماقاله بهذا الخصوص كان في سياق  مقتل  نجله على يد الارهاب ,  وقد يكون لتطرفه هذا علاقة بوضعه  النفسي,  مقتل الابن ليس حادثة عارضة , وانم اله تأثير بالغ على كل أب , ولا يحسد أب على أيام عصيبة من هذا النوع ,  .

بحمده تعالى استرد  الشيخ  بعض قواه  ,وما استرده لم يكف  لأن يكون له رأيا ناصحا وناضجا حول الحدث السوري   , لقد كان عليه ممارسة التهدئة والموضوعية حول الحدث السوري , ولم تكن كافة أجوبته  على مستوى الحدث ,ولا على مستوى وضعة الاعتباري  كمفتي للجمهورية , المقابلة لم تكن خالية من نبضات ايجابية  يشكر عليها  , آ ملا الاكثار منها .

جوابا على السؤال حول امكانية تحاشي الحرب الأهلية ,قال الشيخ   ان الحكومة انهت الخطوة الأول  من اتفاقيتها مع الجامعة العربية وسحبت الجيش والدبابات من المدن والأحياء ..وهذا ليس صحيح قطعا , ثم أردف بالقول ,ان مصدر التصعيد هو خارجي بحت , متنكرا بذلك لوجود الفساد المسبب للاحتجاج , وعندما سألته دير شبيغل عن  سبب الحراك السوري , قدم مثلا عن درعا قائلا , ان سبب المشكلة هو قرب درعا من الحدود ,ملمحا الى مهن الدرعاويين ..ان المدينة معروفة بالتهريب ..الخ ,

المجلة قالت ان انطباعها من أقوال الشيخ تنطوي على اعتبارأسباب الأزمة   هي المؤامرة , ولا علاقة لها بفشل النظام ,  أجاب الشيخ …النظام ليس كما تظن المجلة , وقد تسبب النظام باحداث أخطاء  سياسية واقتصادية   , ولم تكن سرعة الاصلاح كافية , الا أن الرئيس تعهد  بتحمل المسؤولية عن ذلك , وحول علاقته بالرئيس قال , انه من مؤيدي الرئيس , ولا يتورع عن انتقاده عندما يكون النقد ضروري ..كمثل عن ذلك  لفت نظرالرئيس الى  ضرورة تحسين الظروف المعاشية  للفقراء , والتعامل بشكل أفضل مع المحتجين  والمحتجزين , الا أنه توجد حاشية قديمة  في دهاليز النظام ,ويجب عزل هذه الحاشية ..بشكل غير مباشر قال  , ان فشل الاصلاح ذو علاقة بهذه الحاشية , وحول امكانية استقالة الرئيس قال , انه متأكد على أن الرئيس  سيقوم بالاصلاح بشكل تدريجي  , حيث تجري انتخابات حرة  , وبعد  فترة انتقالية  سلمية  ربما يستقيل  , لأنه لايريد أن يكون رئيسا مدى الحياة , يريد العودة الى العيادة العينية  والعمل فيها ..لقد كان هذا حلمه ولايزال .

حول الجامعة العربية  والربيع العربي قال الشيخ حسون ان الجامعة منقسمة الى قسم يعارض اسرائيل وقسم يعارض ايران  , والجامعة التي تهتم الآن بسوريا تغاضت عن اليمن والبحرين , حيث المشاكل أكبر من المشاكل السورية , وعن التحسن في مصر ؟ قال هل نريد الاخوان المسلمين ؟؟ثم أعرب عن قناعته التامة بفصل الدين عن الدولة , أما انطباعه عن تركيا التي زارها قبل تسعة أشهر فقد كان انطباعا جيدا , وحول احتضان تركيا للمنشقين من الجيش السوري   وللجنة الوطنية , أعرب الشيخ عن دهشته الشديدة تجاه ذلك ,متهما  المعارضة بأنه ليس لها برنامج سياسي , وناصحا المعارضة بالتفاوض مع النظام  لايجاد خطة عمل مشتركة .

عن  ترحيب بعض أطياف المعارضة بسيناريو في سوريا شبيه بالسيناريو الليبي , قال الشيخ , ان الأسد ليس القذافي , والوضع الليبي يختلف عن الوضع السوري ,سوريا امة حضارية  , والثورات الدموية ليست من عاداتها ..اضافة الى ذلك , تملك سوريا جيشا  مؤيدا للنظام .. المجلة سألت  عن المنشقين , الشيخ أجاب ..50 ..55 منشق من جيش مؤلف من عشرات الألوف …سبب الانشقاق هو تأليب رجال الدين السعوديين على الانشقاق , والأمر لم يقتصر على ذلك  فقد أصدروا  فتوى ضدي شخصيا ..

المجلة سألت عن أسباب التهديد بارسال  الارهابين الى أمريكا وأوروبا , قال انه لم يهدد , انما وصف سيناريو  يمكن له أن ينبثق عن  حالة معينة , انها حالة الدفاع عن النفس , التي قد تقود الى الى انفجار كبير  والى بحر من الدماء ..على الأوروبيين أن يكونوا  سماسرة سلم  , وأفضل من الجامعة العربية .

المجلة قالت , انك تقول  ان من قتل ابنك هم من السنة المتطرفين , وما علاقة اسرائيل وأمريكا بمقتل  ابنك ساريا ؟؟قال نعم هناك علاقة  ..هناك علاقة بين البيت الأبيض والعائلة السعودية , حيث تقف أمريكا دائما مع القاهرين  , أم أنا فأقف دائما مع المقهورين  , وحول السؤال عن دوره في سوريا , قال اني مفتي 23 مليون انسان  , ليس فقط المسلمين  وانما افراد الاديان الأخرى , وحتى الكفرة ..حيث انتهت المقابلة بشكر المفتي .

لقد كانت هذه محاولة لتلخيص وترجمة المقابلة  من اللغة الانكليزية , والمقابلة  موجدة في الشبكة تحت عنوان  “Assad could step down  after free election  ” ا الترجمة لاتدعي الكمال,  والتلخيص أيضا لايدعي الاستطاعة على ابراز كل نقطة  مهمة من نقاط المقابلة ’, اعتذر سلفا  عن كل تقصير وخطأ

1 comment for “حلم الرئيس ..العودة الى العيادة العينية !

  1. sylvia bakir
    November 10, 2011 at 2:26 pm

    ماقاله الشيخ حسون هو مايمكن أن يقوله مفتي الجمهورية , وبكثير من البراءة نوه عن بعض احلام الرئيس ومن هذه الاحلام العودة الى ممارسة الطب العيني..الكلام يرمز الى أن الرئيس يعتبر نفسه مواطنا عاديا , وهذا أمر حميد بحمد الله ,
    المفتي يعتبر نفسه مفتي الجميع , وحتى مفتي الملحدين , وهذا الكلام جميل جدا ..انه اعتراف بأن الالحاد دين أيضا , أأمل ان لايكفره البوطي. ثم اني لا أعرف كيف أقييم تعبير “تدرج” الاصلاح … هناك حساسية بالغة تجاه كلمات من هذا النوع ,لأن سوريا تعرف وعودا كثيرة من هذاالقبيل , وعود ذهبت جميعها في مهب الريح . .
    المفتي ينوه على أن الرئيس سيبقى بعونه تعالى حتى يتم الاصلاح , وبعدها ينتقل الى العيادة العينية التي هي حلمه , وهو لايريد ان يبقى رئيسا مدى الحياة , وفي التخمين الأخير عن عدم ارادة الرئيس أن يبقى رئيسا مدى الحياة طعم غير مستساغ في اللغة السياسية ,بعد الاصلاح وبعد زرع الديموقراطية في البلاد لايستطيع شخص القول انه يريد البقاء رئيسا طوال حياته أولايريد البقاء طوال جياته رئيسا , فقصة” طوال الحياة” غير واردة في أي نظام جمهوري في العالم , والناخب هو الذي يقرر, وأكثر مايمكن قوله في هذا السياق ..الرئيس لايريد ترشيح نفسه لفترةرئاسية أخرى ..أو يريد ترشيح نفسه لفترة رئاسية أخرى …حتى طريقة استعمال بعض المفردات فقد الصلة مع طريقة استعمالها عالميا وذلك بفعل التربية في السنين الأربعين الماضية ..أأمل أن تتحقق أحلام الجميع ومنهم أيضا أحلام الرئيس

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *