توجه الى القوى المعارضة الوطنية في سوريا

 

القرار ضد سوريا صيغ بالبنتاغون وبصم عليه عملاء عرب.

إعتبر رئيس “حركة الشعب” النائب السابق نجاح واكيم أن “القرار المخزي الذي صدر عن اجتماع جامعة الدول العربية أمس جرت صياغته في دوائر البنتاغون، وبصمت عليه الحكومات العربية العميلة التابعة لأميركا ولـ”إسرائيل”.

وأكد واكيم في تصريح له أن “هذا القرار الخطير يشكل حلقة أساسية في خطة العدوان على سوريا الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، في محاولة منها لتدمير سوريا وتدمير الأمة العربية”، لافتاً ال أنه “تؤكد هذه الحقيقة أخبار الاتصالات السرية والعلنية بين الحكومات العربية هذه وتركيا من أجل إقامة منطقة عازلة في سوريا، وكذلك ما صرح به نائب أمين عام الأمم المتحدة عن الاتصالات الدائمة والمستمرة بين بان كي مون وأمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي”.

ورأى واكيم أن “الدور الذي تلعبه الحكومات العربية العميلة في التآمر على سوريا هو تكرار للدور الذي لعبته في التآمر على العراق، والذي أدى بهذا البلد العربي إلى حالة الدمار والبؤس التي يعيشها منذ الغزو الأميركي في العام 2003”.

وأضاف واكيم “من بين النتائج الخطيرة للقرار الصادر عن مجلس الجامعة العربية أمس، وبما يخالف ميثاق الجامعة العربية نفسه، تفكيك هذه المؤسسة والانحدار بها إلى مستوى مجلس التعاون الخليجي”.

كما توجه واكيم بـ”نداء عاجل إلى جميع القوى الوطنية، خصوصاً قوى المعارضة الوطنية في سوريا، من أجل إرجاء البحث في كل الموضوعات الخلافية مع النظام واتخاذ موقعها الطبيعي إلى جانبه في خندق الدفاع عن سوريا ضد المؤامرة الأميركية الإسرائيلية وأداوتها من المرجعيات العربية”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *