التعليق وبعده التجميد ..وماذا بعد؟؟

علقت  جامعة الدول العربية عضوية سوريا ,وبعد التعليق قد يأتي التجميد , وماذا بعد التجميد ؟؟؟

لا شيئ مفرح بكامل هذه التطورات ,  التي هي نتاج سوري  حكومة وشعبا , ولا فائدة من كيل الاتهامات على الآخرين , ولا فائدة قطعا من اتهام الجامعة العربية بالخيانة ,  كما فعل سفير سورية في الجامعة , البيت السوري مليئ بالقمامة , ويجب تنظيفه , والمسؤول عن عملية التنظيف هذه  هو كامل  الأمة السورية  حكومة وشعبا .

أهم الأسئلة التي يجب طرحها والاجابة عليها , هو السؤال حول  القمامة  وحول مسببها , وما من شك على أن ازالتها  هي مسؤولية  جماعية , وذلك بغض النظر عن المسبب , الاأن معاقبة المسبب هو أمر لامناص منه  ..حكومة وشعبا , ولا أظن ان زج البشر في السجون   وتعذيبهم بعد اعتقالهم  , هو أمر كاف ..لأن هذا يعني على أن مصدر القمامة   واحد , انه الشعب  , وهذا هو الخطأ بعينه .

لقد تظاهر قبل أيام  واحد من  أهم مئة  فيلسوف في العالم , انه الدكتور طيب تيزيني , فما كان من السلطة اللاواعية  الا أن جرجرته  وهو على ما أظن في الثمانين من عمره ,  وأحد الأشاوس من رجال الأمن حاول تحطيم رأسه …انه مشهد  مؤلم ,  شبيح يقذف رأس طيب تيزيني  باتجاه عامود …وكيف يمكن معاقبة الأستاذ الجامعي  بهذا الشكل ؟  ولماذا ؟؟الشبيح هو من يحفظ أمن السلطة  ,  وهذا يسمى أمن الوطن , والشبيح  يعرض الثمانيني للموت , هل هذا هو أمن الوطن  أيضا ؟؟

نتدحرج من سيئ الى أسوء , ومن أهم  مانبرع به هو التخوين والتخويف , وكلاهما لم  يعد ذو تأثير أو قيمة , تخويف  طيب تيزيني  قاده الى الطلب من الرئيس أن يرحل , ولم يكن للدكتور طيب تيزيني هذا الموقف سابقا , الا أن حفلة  التأديب الجسدي  , الذي كان عليه  أن أن يتحملها قادته الى هذا الموقف , والتخوين أصبح شبه هوائي(كالضراط على البلاط ) , كل معارض لرأي السلطة  هو خائن لامحالة   . لم يعد من الضروري أخذ تعابير من هذا القياس والمقام  مأخذ الجد ..

بعد التعليق   , سيكون احتمال التجميد كبيرا …وبعد التجميد  سيكون احتمال التدويل أكبر , وماذا يعني التدويل  في اللغة السياسية ؟  على هذا السؤال أجاب حسن نصر الله …حرب  ثم حرب   اخيرا حرب , واذا أراد نصر الله أن يحارب  , فليحارب  هو ومن يريد الحرب أيضا , اما أن يشعل نصر الله أو غيره النار في أجساد البشر وبيوتهم  من أجل السلطة , فهذا أمر غير مستحسن , ولا أظن على أن الشعب متحمس جدا لخوض الحروب …اصلح أيها الحاكم ما أفسدت , ودع الحروب ,التي لاتعرف بالنهاية أي منتصر , كفانا تعتيرا وفقرا وقهقرة ..نفذوا الاتفاقية مع الجامعة بدون لف ودوران , تنفيذها أفضل  للوطن من تدخل خارجي..اسمعوا صوت الحق والواجب , قراءة  رسالة أدونيس الى الرئيس قبل ذهابكم للنوم هذ المساء  مفيدة جدا جدا , وأهم من قراءة القرآن أو الانجيل .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *