اسس التعبئة العامة الفكرية والاستعداد للسلم

September 11, 2011
By

العنوان  هو البديل الذي أراه مناسبا وضروري  لعنوان المرسوم التشريعي رقم 104 , الذي أعلن  التعبئة العامة والاستعداد للحرب  , وعبارة التعبئة العامة الفكرية مأخوذ من أدبيات المانية  , خاصة من الفترة قبل وبعد الحرب العالمية الألى , حيث بدأ القيصر بقرع طبول الحرب معلنا التعبئة العامة  والاستعداد للحرب,ولا شك على أن البعض يعرف الكثير أو القليل عن  دوافع ونتائج تلك الحرب ,ثم دور الزبانية  والمرتزقة في تشجيع القيصر المعتوه على القيام بها ,السبب الواهي  لتلك الحرب ,كان مقتل ولي عهد النمسا وزوجته على يد  طالب صربي , مما قاد الى غزو صربيا  من قبل النمسا ..وبالنهاية خسرت ألمانيا الحرب  ,وربحت الزبانية والسماسرة المال , ومن نتائج هذه الحرب كانت تغيرات كبيرة في أولاوبا ..سقطت المملكات , وقامت الثورات , وأصبحت أوروبا بعد الحرب شيئا مختلفا جدا عن أوروبا قبل الحرب .

لاشك في أن اغتيال ولي العهد النمساوي أمر غير قانوني , ولا شك على أن الحرب لم تكن الرد  المناسب   على هذا العمل , واذا فكرنا في الوضع السوري قليلا , نجد بعض التشابه مع الوضع النمساوي , السلطة تقول ,لاتوجد ثورة شعبية , وانما بعض العصابات , التي تجري ملاحتقها  بنجاح , وفي سياق هذا النجاح الباهر والعمليات” النوعية ” يفقد الألوف من البشر حياتهم …خلل منطقي كبير واستحمار للمواطن لايغفر عنه ..انه اختزال للحراك , الذي لايتألف فقط من العصابات المزعومة , وانما من  كافة شرائح المجتمع السوري  , ماعدا المرتزقة والزبانية , وحتى السلطة بذاتها تعترف بالخلل والفساد ثم ضرورة الاصلاح  ,أي أن  السلطة تشارك بقية الشرائح الاجتماعية  نقمتها على الوضع المشين , والذي سببته السلطة أصلا , وللثورة على الأوضاع الشاذة أشكال مختلفة ..منها الشكل المسلح  , ومها الشكل السلمي ,منها الاحتجاج الصامت , ومنها الاحتجاج السلبي ..والسلطة لاتريد في الحراك الا رؤية  العصابات المأجورة والخونة والعملاء ..أن احتقار للمواطن ولمطالبه المشروعة ..وبذلك تستمر السلطة بمنهجيتها , التي لم تتغير منذ أربعين عاما , رسميا يمكن اعتبار اعلان التعبئة العامة والاستعداد للحرب  هو الرد القاصر على وجود العصابات! , كحال النمسا مع القاتل الصربي  ومع العصابات الصربية التي أعلن القيصر عن وجودها , والقيصر لم يعلن عن وجود حراك شعبي ضده , ولم يدرك لأسباب عقلية وجود هذا الحراك ,والشعارات التي أطلقها القيصر واستمر وجودها حتى بعد رحيل القيصر  حيث وجدت تطبيقا لها, تتلخص بمبدأ  “تجنيد الشعب ”  ومحاربة الامبريالية  المتخفية  ثم الدعاية الاعلامية المفرطة لكسب  تأييد القاعدة الشعبية , عن طريق اغتيال العقل , وزرع اسلوب التفكير “الموحد” في رؤوس البشر .

للهروب من مجابهة الواقع , لجأت السلطة الا الهاء الشعب بالحرب , ولم تكن دوافع القيصر الألماني مختلفة , الا أن ألمانيا عرفت في تلك الفترة حركة سميت تعبئة عامة فكرية كنقيض للتعبئة العامة الحربية  التي أعلن  القيصر ومؤخرا الرفيق القائد , والتي يريد من خلالها انقاذ الوطن ,كمحاولة القيصر انقاذ المانيا ,التي تعثرت وانتهت باندثار المانيا  وأجزاء كبيرة من أوروبا, وفي سورية توجد تعبئة عامة فكرية ومنذ عشرات السنين , الا أن الحزب وقائده  , الذي هو قائد المجتمع والدولة أيضا ,لم يأبه طوال عشرات السنين السابقة لوجود هذه التعبئة الفكرية , حيث حاول الغائها بالقائها في السجون ومواخير التعذيب , النتيجة هي عزلة السلطة التامة داخليا وخارجيا  ..كما حدث مع القيصر ,حيث انتهى كل شيئ بالاندثار !.

حب المواطن لوطنه , لايبرر الموت من أجل السلطة , التي هي تعريفا مؤقتة , في حين ان الوطن باقي , وتوجد فروق كبيرة بين “بيرق” الأسد وبين العلم السوري , والسلطة لاتدرك هذه الفروق , والقيصر لم يدرك الفرق بين بيرقه وبين العلم الألماني , انتهى الأمر بالاندثار , وهذا مايسمى حتمية التاريخ

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • النهاية التي لامفر منها

    بقلم :عبدو قطريب الهدف الوحيد من الذهاب الى جينيف هو ايجاد السبل  لتنفيذ مقررات  اتفاقية جينيف المعقودة بين روسيا وأمريكا , والتي  تبناها  المجتمع الدولي شرقا وغربا , ليس الهدف […]

  • علي فرزات وغزوة بيته !

    علي فرزات: بعد احتلال بيتي في دمشق اوتستراد المزة من قبل رائد و4 عناصر حسب اقوال سكان البناءاتصل أحد الأشخاص ممن يعتبرون انفسهم لامع ولاضد (رماديون) وعرض علي خدماته بأن […]

  • يا عقلاء وادي النصارى استفيقوا .. “

    بقلم :سمير سطوف حيدرة شاليش قريب آل الأسد من المرتبة الخامسة أو السادسة ، وهذا يمنحه حقوقا غير عادية ، فهو أحد مشتقات وتفرعات الحظيرة .. حيدرة شاليش البالغ من […]

  • خذ نصيبك من القتل..

    بقلم:نصري الصايغ قتلوا وسام فايز ساره، إذن: خذ نصيبك من بلادك. لا تملك فيها غير موتك، لا تعيش فيها غير موتك، لا مستقبل فيها غير موتك… موتك مصدر عيشك ورصيدك […]

  • حزب الله» وإسرائيل: ثلاث مجازفات قبل التقاط قفاز التحدي

    صبحي حديدي: في مفردات الردّ على الغارات الإسرائيلية، سيما تلك المهينة منها، والجارحة معنوياً، والقاتلة من حيث طبيعة الأهداف والتوقيتات؛ انتقلت العدوى، اللفظية أساساً وحصراً، من النظام السوري إلى النظام […]