ماذا يريد المتظاهرون ..ما لانريد ..وما نريد

May 19, 2011
By

المتظاهرون يريدون بشكل عام تغيير أو تطوير أو ازالة أوضاع أصبحت بالواقع مستحيلة التحمل ,هذا من باب “ما لايريده الشعب “,وطيف المعارضة الذي يشمل متظاهر الشارع وكاتب المقال والصامت المتذمر والتعيس والمتضرر ..الخ متفق تلقائيا على ضرورة حدوث نهضة.البعض يراها في اصلاح الأنظمة ,آخرون في ازالة الأنظمة, حيث ترى مكونات الطيف المعارض المحافظة ,ان هذه الأنظمة متطرفة في علمانيتها وكفرها ,ومكونات الطيف المعارض الغير محافظة ترى هذه الأنظمة متطرفةفي تدينها ومحاباتها للتيارات الدينية,بعد مرحلة”الاتحادوالتوافق” النسبي في صفوف الطيف المعارض حول ضرورة النهوض من الواقع الكارثي(ما لانريد) ,تأتي انقسامات مكونات الطيف المعارض حول اشكالية “مانريد” , ولا يمكن لمرحلة “مانريد” ان تسبق أو تلازم مرحلة “مالا نريد” الا في الأشكال الكلاسيكية للثورات ..الثورة البولشيفية ؟,التي يبرهن الواقع عن عدم عصريتها وصلاحيتها , الثورةالتي تتمثل بطيفها مكونات عديدة معرضة للفشل ,اذا حاول مكون من هذه المكونات في مرحلة مبكرة اعطاء الثورة وجهه واتجاهه , عندها تنتقل المكونات الأخرى الى منهجية مثبطة للثورة ..تنتقل الى استخدام مبدأ المفاضلة بين ماهو موجود وبين مايمكن أن يوجد , هذه المكونات ترتد, لتفضل ماهو موجود على علاته , على كارثيةمايمكن ان يوجد , الغضب الذي هو ترجمة للرفض الأمي وحد الجميع في “ما لانريد” , والخوف , الذي هو ترجمة للحيرة الأمية , قسم الطيف المعارض في مرحلة “مانريد” , و”مانريد ” ليس فقط كلمة أو شعار , انها مضمون ..لا يستطيع تقدمي أن يهرول وراء أو الى جانب المشايخ صارخا ..حرية ..حرية ..وماتعنيه كلمة “حرية” بالنسبة للشيخ , هو غير ماتعنيه هذه الكلمة بالنسبة للعلماني ..وهذا أيضا سبب لافتراق طرق مكونات طيف المعارضة بخصوص “مانريد”. بشكل عام, يمكن القول ,ان الوضع السوري لم يكن مختلفا عن الوضع المصري أو الوضع التونسي حول “ما لانريد”, الا أنه اختلف بشدة عن الوضعين المصري والتونسي حول “مانريد” , عسكرة الحركة في وقت مبكر ساهم كثيرا في ابعاد وابتعاد الكثيرون عنها , خيار الانتحار كان المضمون الأساسي لشعاراتها وممارساتها ..الله ..سورية وبس ..يعني المشايخ ..سورية وبس ..الديموقراطية والحرية التي انبح صوت الشيخ العيروط والدكتور محمد رحال من النداء بها, ليست أكثر من الديموقراطية والحرية في امارة قاعديةتستلهم أسسها من رأس أمير المؤمنين بن لادن ..كيف لعلماني أن يتظاهر بعد صلاة الجمعة , وبعد أن نور الشيخ بنوره حضرات المصلين ؟..العلماني لايذهب أصلا للصلاة يوم الجمعة ولا للصلاة يوم الأحد ,والانطلاق من المسجد يوم الجمعة , هو انطلاق مسيرة , وليس انطلاق مظاهرة , والمسير هنا هم رجال الدين .عن خيار الانتحار,يجب التنويه اضافة الى ذلك الى استراتيجية العسكرة وعقمها ..ماذا لف ودار استراتيجيا في عقول بعض المساطيل من المصدرين للبنادق (الخدام ..الحريري ..بندر) ومهربيها ومستخديميها ؟؟؟هل ظنوا ان الموضوع هو كغزوة بدر ؟؟ لايتطلب الأمر عقولا فذة لادراك الحقيقة , التي تقول ..تسليح الخيار كان بالتأكيد انتحار…

One Response to ماذا يريد المتظاهرون ..ما لانريد ..وما نريد

  1. chafik al rafik on May 20, 2011 at 4:28 am

    الفرق بين المسيرة والمظاهرة هو التالي , المسيرة تسير حسب مزاج مسيرها وممولها وحاميها والمستفيد منها , ولا تعبر المسيرة عن رأي السائر , وانما عن رغبة المسير , المظاهرة هي أمر تلقائي تسيرها بنسبة كبيرة الرغبة الذاتية والقناعةالذاتية , وكل نظاهرة تسمح لنفسها التسيير من الخارج تتحول بالواقع الى مسيرة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured