رموز يوم الجمعة والجامع

May 21, 2011
By

هل تحول يوم الجمعة الى يوم انطلاق التظاهرات من الجوامع هو صدفة ؟ لا يمكن أن يتحول يم م التعبد الى مؤشر زمني لانطلاق التظاهرات من أماكن التعبد ..انه يوم العطلة الرسمية في أكثر الدول العربية , لذا كان أجدر بالتظاهرات أن تقوم في يوم عمل كالثلاثاء مثلا.

لانطلاق التظاهرات يوم الجمعة الكثير من الدلالات , وأول هذه الدلالات هي فقدان الأوطان العربية الى حركات سياسية لها مراكزها وأماكن تجمعها ,لقد ارادت الديكتاتوريات  القضاء على كل معارض سياسي , ونجحت الى حد ما بذلك  ,كما كان حال    شاه ايران , الذي نجح ايضا بذلك  , ولما حان وقت الاحتجاج , لم يجد المحتجون  من يحتضنهم الا الرموز الدينية التي تشكل القاسم المشترك بينهم , وهذا ماحدث  أيضا لحركة الاحتجاج الايرانية , التي وجدت في الدين الحاضن الذي لم يستطع الشاه  ازالته والقضاء عليه , هكذا أصبح الخميني قائدا لحركة سياسية , وذلك لعدم وجود سياسيين (الفراغ السياسي, آيزنهاور) , التيارات السياسية  قضت نحبها في دهاليز الشاه ,وذلك بدءا من عام 1953 ,حيث قضي على مصدق وعاد الشاه عودته الميمونة . الفراغ السياسي الذي سببته الديكتاتوريات هو من أهم أسباب الجنوح الي الرموز الدينية .

يجب أن لاننسى أهمية الجامع كحصن , لاتستطيع ديكتاتورية انتهاكه بتلك السهولة , اللجوئء الى هذا الحصن سببه عامل الخوف عند المتظاهر , التي يمكن امتهان كرامته واحداق الأخطار بحياته في أي مكان آخر غير الجامع ,

يسأل البعض , لماذا لاتعرف هذه  الثورات  أو التمردات قيادة  تنظيات سياسية لها ؟؟والجواب هنا بسيط جدا ..هل أبقى   الزعماء شيئا من تنظيمات سياسية ..أين هي هذه التنظيمات ..اما في المحجر , أو في المهجر , أو انها استزلمت للسلطة  واتمرت بأوامرها ,التنظيات السياسية التي لاتحكم تعني المعارضة , أين هي تلك المعارضة في العالم العربي, ومن هو قائد معارضة ما في هذا العالم ..حتى لبنان لم يشذ عن هذه القاعدة بشكل واضح ..المعارضة اللبنانية تقف على أرجل دينية طائفية .

غياب التنظيمات السياسية , قاد الى غياب امكانية تجمع بناء على نداء من هذه التنظيات , لم يبق الا المؤذن والمآذن التي تدعوا الى الجهاد والاستشهاد  , كل ذلك بسبب غياب الرجل السياسي , الذي قضي عليه لكي يرتاح الزعماء من ازعاجاته , اليوم يجد الزعماء من يزعجهم أكثر ..انها التظاهرة الدينية , التي كفرت البعض ووضعتهم في مصنف الزنادقة , انه الحكم الالهي  الذي لانقض له ولا تغيير به ..الحوار عقيم ..لذا لاحوار بين أهل الجامع  وغيرهم .

اختيار الجمعة والجامع لايخلو من المعاني الطائفية , ومن التبشير بالفكر الديني ..كل ذلك نجده في الشعارات ..الله أكبر ….الى الجنة بالملاين …أالخ , اضافة الى ذلك تتضمن الشعارات مايدل عمليا على عكسها اللغوي …..سلمية.. سلمية بينما الواقع  يتمثل باللاسلمية وبالعنف  , تسمية يوم تظاهر بالجمعة العظيمة , وهذه الجمعة هي عظيمة مسيحيا  يوحي بشيئ معاكس .وهذا الشعار أراد دحض شعار آخر ..العلوي  الى التابوب , والمسيحي  الى بيروت ..

أهم رابط للثورات أو الاحتجاجات بالدين , هو الرابط الفكري الفلسفي , حيث يروج المتظاهرون شعاريا  الشهادة في سبيل الله ..الى الموت ..والى الجنة بالملاين ..انه الفكر العدمي بما يخص الحياة , انه تمثيل صريح وواضح لمبادئ الفكر الديني , الذي يوصي بالزهد الحياتي , ويبشر بعدمية الحياة , التي هي تجضيرلدخول الجنة  بعد الموت , لم نجد شعارا يندد بالفقر مثلا أو بالعطالة عن العمل أو بأي موضوع حياتي آخر ..التظاهرة كانت استمرارا للصلاة  ,انها حركة أصبحت شبه دينية ,وهذا ما أبعد الكثير عنها ..لقد تظورت وتعسكرت  وأخذت اليوم شكلا لايمكن تقبله , وذلك بالرغم من أخطاء النظام المزمنة , التي لاتغفر !!

 

One Response to رموز يوم الجمعة والجامع

  1. omar al asisi on May 21, 2011 at 6:39 pm

    أدونيس قال بحق ..”اذا كان النظام عنيفا ,فلا يجوز من المعارضة أن تتكلم بلغة العنف ” ولهذه العبارة مدلولين , الأول استراتيجي , لايمكن للمعارضة الانتصار على النظام عسكريا , لذا عليها بوسائل أقوى ..السلبية والسلمية , الثاني هو حضاري , ويتضمن رفض العنف بشكل قطعي …هل انتبهت المعارضة الى المدلول الأول ؟ لم تنتبه ,,هل انتبهت المعارضة الى المدلول الثاني ؟؟لم تنتبه . عدم الانتباه يقود الى الفشل , هل ستفشل المعرضة ؟ نعم لأنها تعسكرت واختذلت شعبيتها على طائفة معينة ..امتلكت المعارضة الكثير من الأوراق الرابحة ..خسرت معظمها , النظام امتلك الكثير من الأوراق الرابحة ..خسر معظمها ..ما أشبة المعرضة بالنظام !!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • نظرة تحليلية في سلوك بشار الأسد

    بقلم:وائل العجي يُحسَبُ لبشار الأسد أنه متصالح مع نفسه إلى حد كبير، فسلوكه وردود فعله تتماشى تماما مع منظومة القيم والمبادئ التي يؤمن بها ونشأ عليها. من الأمثلة على هذه […]

  • انها الجمهورية السورية , وليست سوريا الأسد !!

    النظام السوري  له لغته الخاصة , فبغض النظر عن لغة  المؤامرة  والحرب الكونية  ومحور المقاومة والممانعة وفلول الارهابيين  وتطهير البلاد والبلدات والأحياء من فلول الجهاديين والوهابيين , يعتبر المنطق السلطوي […]

  • نصر الله ..من الهووي الى النووي!

    جورج بنا: رؤوس نصر الله النووية المحمولة …عليهم ..! لقد تعرفنا بمزيد من الفرح والانفراج  على  نووية نصر الله  , وفهمنا منه على  أن حزب الله أصبح نوويا  ,  , […]

  • السلطة السورية والتدخل الغير مباشر

    في لقاء السيد بشار الأسد مع  القناة الرابعة من التلفيزيون الايراني ,  توجد العديد من النقاط  , التي تستدعي التوقف عندها   بكثير من الصبر والتفهم   لمستوى السيد الأسد الفكري […]

  • الدول السورية المتحاربة

    بقلم:جورج بنا  البعض يظن على أن  قيام كيان  جديد , أي دولة جديدة  أمر سهل , وعندما يريد البعض  الانشقاق عن كيان معترف به  كدولة عالميا ,يكون لهم مايريدون !, […]