الثائر على الثيران

May 16, 2011
By

نظرا لمعرفة الكثير عن شخصية الرئيس بشار الأسد , قلنا ان لاعلاقة له بما يحدث من منكرات ,هناك ثقة كبيرة بشخصه , وبناء على هذه الثقة , قيل ان بشار الأسد ليس بالرئيس عمليا ,الرئيس هو آخر ..قد يكون ماهر الأسد أو غيره !

مايلاحظ يدعم هذا الشك , الرئيس ضاق ذرعا بشبيحة المليارات وشبيحة الرشاشات من عائلته وحاشيته , ليس من العسير البرهنة على ان هؤلاء اساؤا له …جميل رحمات الله عليه ..منذر ..رفعت ..رامي ..محمد ..الخ , حتى المرحوم باسل وثروته التي تقدر بالعديد من المليارات أصبح تركة مضنية , وعدم استطاعة الرئيس على المواجهة , ارغمته على سلوك آخر وهو تحريض بعض المواقع الاليكترونية القريبة من أجهزة الأمن على مهاجمة بعض أعلام السرقات من المسؤولين , دون التطرق الى ذكر كمية المسروقات …حديث عام وعابر !!أبواق الأمن تعرف تماما على أن ثروة جميل الأسد تبلغ خمسة مليارات دولار اضافة الى تملكه زورا لحوالي 165 عقار , وقد كان جميل الأسد رئيسا للجنة الأمن القومي في مجلس الشعب , الا أنه لم يحضر أي جلسة لهذه اللجنة , وقد سجل وجوده دائما في المحاضر , مع أنه تواجد في فرنسا بدون انقطاع , أما رفعت الأسد فقد تمكن من تجميع أكثر من أربعة مليارات دولار , وقد جمع هذه الأموال بالعديد من الطرق , منها تهريب الآثار خاصة من منطقة السوياء ون دير مسيحي في صيدنايا , اضافة الى المرحوم باسل , الذي أتينا على ذكر ثروته , يجب ذكر رامي مخلوف  والمليارات الستة من الدولارات , التي جمعها ليس بعرق جبينه , ثم ماهر الأسد وشريكه وواجهته  محمد حمشو , ثم عائلة شاليش ..فراس وآصف شاليش والدكتور رياض شاليش وثروتهم التي تقدر بثلاثة مليارات دولار , هنا لابد من ذكر آصف شوكت  وشركائه مفيد شوكت  ووهيب غانم حيث تتوضع في أيدي هؤلاء كمية من الدولارات تعادل مليار ونصف من الدولارات ..أخيرا وليس آخرا عائلة الأخرس ومليارها الوحيد من الدولارات …

اضافة الى الفساد المالي فقد سببت الحاشية للرئيس اشكاليات أكبر ,,آخرها تصريحات رامي مخلوف ..الذي أرجع ثروته للقرابة مع الرئيس , الحاشية بهدلت سوريا والرئيس في لبنان  من أجل السرقات والتعريص , الحاشية أزمت الوضع مع أمريكا  بسبب العراق , الحاشية استمرت في التدخل بلبنان بعد انسحاب العسكر , وذلك عن طريق اللواء بهجت سليمان الذي تمرد على نصائح الرئيس بعدم التدخل في لبنان ,وموضوع الخال محمد مخلوف وابنه رامي هو بهدلة كبيرة ..في خدمة محمد مخلوف البينتية يتواجد فيلقا من العسكر (500 عسكري ) للتنظيف والشطف وطبخ القهوة وغيرها من ألأعمال ,التي لاتمت لوضعهم العسكري بصلة ..الرئيس سحب الفيلق , وعلى وحمد مخلوف أن يقوم شخصيا بخدمة نفسة ..ثم موضوع أرض معرض دمشق الدولي (400 ألف متر مربع), التي استأجرها محمد مخلوف مقابل 1000 دولار سنويا ولمدة 99 سنة ..أما مايخص علي دوبا والخط  العسكري   فهذه هي الطامة الكبرى ..كل انسان يستطيع استخدام الخط العسكري بين سورية ولبنان لقاء رسم لتصريح المرور , كلفة الرسم 500 ألف ليرة سورية , ومحروس علي دوبا  محمد خفض الرسوم الى 200 ألف ليرة سورية .لقاء هذا المبلغ تستطيع الدخول  والجروج من والى لبنا ن دون أمن أو جمارك أو غير ذلك من المزعجات .

لامصلحة للرئيس بالشبيحة من حاملي السلاح أو حاملي المليارات …لذا فان الشك بكونه يسعى الى ازالتهم هو شك منطقي , عند ساعة الجد ,وعند تعرض رئاسة الأسد لمخاطر حقيقية , سوف لن يجد بشار الأسد  أحدا منهم ..  لافدية بالدم ولا بالروح …ملياراتهم أصبحت منذ فترة طويلة في الخارج , ويقال ان رامي مخلوف منشغل الآن بتصفية أموره المالية , من يريد شراء سيريتل عليه بمراجعة رامي مخلوف …الرئيس بدأ ثورة بيضاء على نظامه ..فليبقى هو ويذهب النظام ومعه رامي ومحمد د وماهر وآصف  وعاطف  وغيرهم

One Response to الثائر على الثيران

  1. Mr.X on May 17, 2011 at 10:15 am

    لكي ينجح أي تطور يجب الفصل بين الرئاسة والنظام , الرئاسة وديعة ومسالمة ثم يمكن أن تكون عصرية , اما النظام فهو غير مسالم وغير عصري ولايملك امكانية التطور الايجابي ..لايمكن للصوص ممارسة وظائف الملائكة , النظام يجب أن يتغير الى حد الزوال , والرئيس يجب أن يبقى الى نهاية مابقي له من حقبة قانونية , وفي هذه الفترة يمكن تقييم رئاسة الرئيس , ان كانت مثمرة منتجة في ظل نظام آخر ,أو غير مثمرة , على الرئيس ليس فقط ممارسة الرئاسة , وانما قيادة ثورة بيضاء , ونجاحه في هذه الثورة هو المعيار الأهم في وقاية الوطن من سيطرة القوى الرجعية الدينية , التي تستطيع تخريب الوطن وانهاء وجود الدولة السورية .
    الرئيس يملك , لحد الآن , الكثير من الأوراق الرابحة , عليه باستغلالها بالشكل الأفضل , عليه الاطاحة بالعديد من رؤوس الفساد , عليه التحول من رئاسة فصيلة عائلية طائفية , الى رئيس للجمهورية السورية ..بكل ماتعنيه هذه الكلمة !!
    عمر العزيزي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • سوف لن نسرق قندهار منكم !

      نيسرين  عبود  : “العلمانية تعني اصطلاحا فصل المؤسسات الدينية عن السياسة، وتعمل على عدم قيام الحكومة أو الدولة بإجبار أي احد على اعتناق أو تبني معتقد أو دين أو […]

  • Some positive realism about the future of post-Assad Syria

    As Assad fall is approaching, we thought it might be a good idea to do some objective comments on what is going to happen in Syria Chaos and sectarian strife […]

  • نصرالله: الكلمات والمقاصد

    بقلم: حازم صاغية وفق الطريقة الممانعة في تأريخ الأحداث، تلقّت إسرائيل خلال فترة 2000 – 2008 ثلاث هزائم جبّارة: مع الانسحاب الأحاديّ من لبنان في 2000، وفي الحرب مع «حزب […]

  • الادمان على الخروج عن القانون

    قبل أيام اختفى  بسام القاضي , وبعد أيام أطلق سراحه , والقصة هي كالمعتاد , اتى الأمن  وهجم عليه كالوحش الكاسر   ..رعرع  وبعر  وكسر الفناجين  والأثاث  ..كل ذلك من أجل […]

  • الجنون كقاسم مشترك

    بقلم :جورج بنا بين نبيل فياض وبسام القاضي  هناك قاسم مشترك , وهذا القاسم المشترك محير بعض الشيئ  , مايجمع  الاقنين  هو التالي  , كلاهما كانا معارضين للأسد  , كلاهما […]