بين  الظلم  والمظلومية!

سمير  صادق :

يتردد   كثيرا  في  التقاشات العامة  مصطلح  المظلومية,  ويتم  تداول  هذا  المصطلح  كمفهوم  بديل   عن  مفهوم  الظلم   الذي  لحق  بالبعض ,  فئة  دينية  أو  سياسية  أو  اجتماعية.

هناك    خطأ  كبيرا   في  استخدام  هذا  المصطلح   ,   ذلك  لوجود   تباين كبير  بين   مفهوم  الظلم  ومفهوم  المظلومية   ,  المظلومية  هي   مفهوم  أو تعبير   سياسي   ,  بينما  الظلم  هو  تعبير  أو  مفهوم   قانوني ,  الحديث   عن  ظلم  فرد  أو  فئة   هو  عبارة  عن  مرافعة   أمام  القضاء  بقصد  رفع  الظلم  ومعاقبة  الظالم    ثم التعويض    عن  الضرر  الذي  لحق  بالمظلوم ,  تستخدم  المظلومية  كتعبير   أو  مفهوم  سياسي      للتوصل  الى     هدف  معين ,  وليس   أمام  القضاء  كما  هو  الحال  مع  الظلم.

لايهدف  مستخدم مصطلح المظلومية  بالنهاية لرفع الظلم عن الفئة التي تعرضت للظلم, وإنما لاستخدام هذا الظلم لتحقيق أهداف أخرى أهمها السلطة,  بل   أحيانا  يرى بأن من مصلحته تعميق هذا الظلم وزيادته حتى يبرر أكثر اسئثاره بالسلطة   عن  طريق رفع  راية  المظلومية , يعمل   هذا  الشعار  على  ابتزاز  الآخرين   لتحقيق المصلحة   السلطوية  السياسية .

تحولت  المظلومية  الى   أداة سياسية  ومبررا  لغاية   دينية  سلطوية,   عنصر   ابتزاز  التعاطف   في    ادعاء  المظلومية   كبير   ,  واستدرار  العطف الغريزي       تحول  بفعل   التطور  الى   اجتماعي  معنوي  سياسي  والى  استهلاك  المظلومية   في   المشروع  السلطوي  ,  ليس   للمظلومية  بحد  ذاتها     قيمة كبيرة  ,  القيمة  الأكبر هي   للتوظيف   في  صراعات  السلطة   ,  والقيمة  الكبرى تكمن  في   التمكن  من   صناعة  حاضن  شعبي للمظلومية   ,  فقناعة  الناس  بمظلومية  العلويين  مهمة  جدا   لدفع  العلوي  الى  ممارسة  القتل  ,   وقناعة  الناس  بمظلومية  السنة  أيضا   مهم  لدفع السني  لممارسة  القتل , وماذا   يحل  بالوطن    عند  نجاح  الجميع   في  تقتيل  بعضهم  البعض ؟,  وما   سيحل بوطن  يحتضن   تلك  المشاجرة  الدموية  ؟؟؟طبعا  مصير  الوطن  هو  الاندثار   ,  اذ  لاوجود  لوطن  دون  مواطنين  أحياء , والا   تحولت  البلاد  الى  وطن  الأموات!

مذهل ذلك  الادمان على  استنشاق   الهواء   المليئ  بغبار معارك  الجمل  وصفين   ,  ومذهل  ذلك   الاستغباء   للشعوب ,  اذ  يظن حامل  لواء  المظلومية  بأن  عدم  اجهاره   بخلفيات  تفكيره  وبأهدافه  السياسية   يجعل  هذه  الخلفيات  والأهداف    لاغية أو  بعيدة   عن  ادراك   الانسان  العادي ,   انسان  المظلومية  لايتحدث  عن  قميص  عثمان  أوعن  رأس  الحسين ,  وانما  عن   ثورة   عليها  احقاق  الحق,    معظم  الناس  يعرفون   بأن   تلك  الجعجعة   ليست  الا   محاولة   لاستخدام    قميص  عثمان  ورأس  الحسين   كمطية  سياسية   هدفها  الأول  ممارسة    الهيمنة   السياسية   ثم الظلم  وليس  رفع  الظلم ,   لن  نبك   على  القميص  ولن  نبكي  على  الرأس ,  ونستنكر   ثقافة  الثأريات   لأننا   لانريد  البقاء  خارج  التاريخ  , نريد  الخروج  من  شرنقة   المظلومية   والدخول  في  التاريخ   ونريد   فك  السلسلة  التي  وضعت    على  رقابنا  والتي    أوصلتنا   الى  حالة الاختناق  , لاجواب  على  استمرار  دوران  تلك  الدارة  المعيبة   الا   بالقطيعة  معها  وعدم  الاشتراك   في  تدويرها

سمير  صادق  :dsyriano.net

رابط  المقال :https://syriano.net/2020/06

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *