عندما فسدت الحياة فينا وفي أبطالنا …

سمير  صادق :

لازلنا   بخصوص  البطولة  في  زمن  اسبارطة   وفي  زمن  خالد  ابن  الوليد  ثم  في  اساطير   جلجامش    وعنترة  وأبو  زيد  الهلالي  وغيرهم ,  اننا  في  طور  البطولة  الفردية المؤسسة  على ضمور  الخاصة  الاجتماعية  الجماعية , لقد  اعاق    التأخر  الاجتماعي   نقل  اليطولة  من   الفرد  الى  المجتمع  , وذلك  بالرغم  من  أن  خاصة  البطولة   في  معظمها   اجتماعية  وليست  فردية ,لايمكن    للمجتمع   المتأخر  والقاصر   ان  يتحول  الى ( بطل )  ,  لذلك  يستعير  البطولة  من  الفرد.

  لقد  كان  لبطولة  الفرد  في  قديم  الزمن   بعض  المعنى   ,  الا  أن  بطولة  الفرد    تحولت  الى  أمر  ممجوج   وتهريجي   في  هذا  العصر ,  وكم  ساهم شارلي   شابلن   في   اضحاك  الناس  على   الفرد  البطل …على  هتلر! ,  ولو    عاش  الى  يومنا  هذا   فسيجد  في   أبطال  الأمة  مثل  صدام  حسين   وجمال  عبد  الناصر والأسد  والساروت  وابن   الوليد   والقعقاع  مادة  جيدة   لشرشحة  مفهومنا   للبطولة  . .

لايسمح  التأخر   في  هذه  البلاد  من  انجاب  الا   بطولة  الأفراد    ,  انظروا  الى  الدول   المتقدمة والقوية  والراقية   وخلوها  من  البطولة  الفردية  ,  لاوجود  للبطل  في  اليابان ولا  في  ألمانيا  ولا  في  كل   أوروبا   …الشعب  هو  البطل !!.البطولة  كانت  تعني   عندنا  قوة الجسد والمغامرة   وفراغ    الرأس  , التي   تتجسد  تجليا  في  ساحات  الوغى  ومواقع  القتال, لذا لم نطلق   على  كل   من  حمل  سيفاً  أو  شارك  في  معرك  اسم  بطل ,  اللقب    أو  الاسم  منح   لمن   أبدع  في   استعمال   السيف  ,  فالمبدع   في   السيف  واستعمالاته   يوضع  في  مكان  متسام   بين  أقرانه   من   حيث   التميبز  والرفعة….  السيف   ولا  شيئ   سوى  السيف !!

لكن  ومع  الثورة  الصناعية  الكبرى  في  الغرب وإندلاع  حروب  دامية  بين  الدول  الصناعية  التي  شهدت  إختراع  أدوات  قتل  مدمرة  , هبط  مستوى  البطولة  الفردية  إلى  مراتب  دنيا,    لذا  ظهرت  حركات وشخصيات  سخرت  من  مفهوم  البطولة  القديم  في  محاولة  لكسر ذلك   المفهوم   الفردي   البطولي ,  أبدع   شارلي  شابلن   في   السخرية  من   البطل  الفرد, وكذلك  فعل   لوريل  وهاردي  وغيرهم  ,  الملفت   للنظر  كانت  المواصفات    الجسدية   لهؤلاء   , والتي   لاتستقيم  مع   مواصفات  البطل  العضلي   المترسخة  في   الخيال   الشعبي   والتراث   الموروث  .

الصورة   المعاكسة   للسخرية   كانت   الاعجاب  ببطولات   مفتول   العضلات …طرزان ,  الذي   يقفز  من   شجرة  لأخرى    مسيطرا  على   الغابة  ووحوشها , أو  بطولة معشوق   النساء   الوسيم  جيمس  بوند  ,   أو   المتمرد   الثائر  روبن  هود  أو   الشرطي   الآدمي      رامبو ,   مفهوم   البطولة    تطور  من   المحارب   الى   الساخر     الى  معشوق   النساء  الى   الشرطي  …الخ  ,  أما  في   بلادنا  فلا  يزال  هذا   المفهوم  فردي   ولايزل   مجال   البطولة  عنفي  وحربي ,  لم   تتطور   النظرة  ولم  تفارق  هذه  النظرة   ثقافة   القتل  ,  فسيدنا  خالد  ابن  الوليد “بطل”   ,  لماذا ؟  وسيدنا الحالي  ابن  الساروت, ” بطل  “,  لماذا  ؟وسيدنا  الآخر  سهيل  الحسن  “بطل ”  , لماذا ؟؟؟    لابطولة  لفرج  فودة  وانما  الرصاصة  في  قلبه ,  ولا  بطولة   لأنطون    سعادة ورصاصة   الرحمة  في  رأسه ,   ولا    لنزار  قباني   أو   للعروي  أو  جورج  طرابيشي  أو  لعلي   الوردي  أو   لحسين  مروة  , وأحمد   النعيمي    أو   أحمد  مطر  أو   محمود  درويش   أو …الخ , حتى     مفهوم   البطولة   الفردي   كان     في بلادنا  مشوه   وقاصر   ,    هذا  ناهيكم  عن  بطولات    الشعب   وانجازات   الشعب  بما   يخص    الحرص   الجماعي  على     الوطن   وابراز  الصيغة   المجتمعية    للانجازات  المدنية   الحضارية   …….لانزال   حضاريا  مع  عنترة وأبو زيد  الهلالي والزير  سالم  ,    وحتى    عدم  وجود  أبو  زيد   حقيقة  لم  يمنع   الخيال   المريض  من  اختلاقه  !.

لتتويج   ”  الأبطال ”  علاقة   أساسية  مع   الرقي   الحضاري , فكلما   تدنى   المستوى   الحضاري   الشعبي ,  ارتفع  مستوى    الدونية ,  هكذا  حولنا  معتوه    كصدام  حسين    الى  بطل   ,  وكذلك   فعلت   الحشود  والجموع  بالقذافي  وبحافظ   الأسد  وعبد   الناصر ….  لانزال  مع   الفردية  ولا  نزال  مجتمع   أفراد , ولم  نتحول    للأسف  ألى   أفراد   في  مجتمع .

لقد  ساهم  وضع   تاج   البطولة  على  رأس  سيدنا   بطلنا  الأخير   ابن   الساروت  في  سقوط  العديد   من  الأقنعة ,  أول  سقوط  كان   التأكيد  عي   فردية   البطولة  , ثم   احتكار   العنف    للبطولات  , والأهم  من  كل  ذلك  كان  سقوط   القناع   عن  وجوه   الاسلاميين   الشاتمين   لداعش  في  العلن  ,  والمؤيدين   لداعش     في   الواقع والخفاء  ,  لقد  تدعشنت  حياتنا   وتحولت   الى  مناسبة  لتأبين  ماهو  جيد  في   الانسان ,  فرموزنا  هوايش   ومجرمين ,  بدءا   بالذبيح    المغتصب   ابن   الوليد  وليس  نهاية   بالذبيحة  والشبيحة  وتجار   النساء   بالمزاد   العلني   ,  الوحشية   استيقظت في  كروشنا  وفجرت   عقولنا   وحطمت  مابقي   من  أخلاقنا  وحرقت  وجداننا ,  تراثيون   أمويون  وعباسيون   وسلجوقيون   ,   واليهم  نريد   العودة,   لابل  نريد   العودة   الى  ماهو   اعتق  منهم   , نريد   العودة  الى   الوحش  البشري    والى   الكهف  والنوم  مع   أهل    الكهف   الى   الأبد .

 تنحصر   بطولة  رموزنا   بتكريس    العنف  ,  وكأن   العنف ممارسة    لواجب    أخلاقي   أو  فضيلة   أو  نوعا  من   الصلاة  والزكاة , انه   الكسل  والتشوه  الفظيع   في  ثقافة   شعب  ,    يبارك   القتل  والعنف  وتقطيع   الأوصال  والتمثيل   بالجثث   ,   كل   ذلك   عبارة  عن  ممارسات   رائعة   لابل  مروعة   من  أجل   صناعة   البطل   الشهيد  ومن  أجل   القفز   الى     عالم   الحور والخمور, هل    القتل  وما   مارسه   ويمارسه   ابطالنا   هو    الطريق   للوصول   الى  الله واكتساب    رضاه  ومرضاته  ؟؟؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *