جدلية التأخر -التقدم مع الاسلام !

فاتح  بيطار:

هل  يشك  ذو عقل بتأخر   العالم  العربي  الاسلامي  ؟؟  هنا   لاشك  ايضا   بضرورة  البحث   عن  المسببات , ولا  شك   أيضا   بالدور  الكبير  الذي  يلعبه   الدين  في  حياة  هذه  الشعوب  المتأخرة   ,  لذلك   فانه  من  الضروري  بحث  علاقة   الدين  وخاصة  تطبيقاته   مع  التقدم  والتأخر  ,   بحث   يهدف   المصلحة  أولا  وأخيرا  ولا  علاقة   له   بالانتقاص  من  الاسلام   أو  الانتصار  له . 

اننا    نتوضع  بين   تيار  يقول   بأن     التمسك  بتطبيقات  معينة      للاسلام  هو  سبب  التأخر ’  وتيار   يقول بأن    التخلي  عن  تطبيقات  اسلامية  مختلفة   هو  المسبب  للتأخر ,   فالتأخر  مرتبط بالانكفاء  عن  الدين  والتقاعس  في     تطبيق  شرائعه  وأحكامه ,  وحسب   نظرة  المغفور   له   الشيخ  البوطي   يقوم  الله   الغاضب   بالانتقام   من  عباده  الضالين.

التفاكر  حول  نظرة  التيار  الأول  والتيار  الثاني    هو  في كل   الأحوال    بقصد    حماية  المصلحة  العامة , والجواب  الهادئ   المتزن  العقلاني   هو  أيضا  من  أجل  المصلحة  العامة ,  التي  تتجاذبها  هذه  التيارات  , التي  تمثل  من  جهة  ثقل حضارة    الانسان  الحديث ,  ومن  جهة  أخرى   ثقل حضارة  ماضوية  تراثية محافظة   ومحفوظة    في    قنينة  الغيبية   المسدودة  باحكام ,  تيار   يعتقد  بعدم  صلاحيتة  لكل  زمان  ومكان   , وتيار  يعتقد   بمطلقية  صلاحيته  لكل  زمان  ومكان .

هناك  الكثير  من   الغرابة   في   أطروحة   التيار   الذي     ينتحل  صفة   المؤمن والصلاحية  لكل  زمان  ومكان ,   فماذا   عن  الشعوب  التي  تنعم  بالأمان  ولا  تمارس  الايمان   ,  تنعم  بالاستقرار  دون  الاجترار    وبالعقل  دون   النقل ,  مجتمعات    ملحدة   بنظر   المشايخ   ومن  الكفر  التلوث  بها لأنها  من  رجس   الشيطان  وجنسه ,  وكيف  يمكن  لذو عقل  تفسير  ظاهرة   أفغانستان  والسعودية  والصومال   وجمهورية  البشير   الدينية   ثم  خلافة   أبو  بكر   بسكاكينها  وسواطيرها ,  وهؤلاء كلهم كانوا   القاضي  والجلاد ,  وحكمهم كان  بالنيابة  عن  الله   , الذي  لاهم  له  الا  رفضهم   والانتقام  منهم ,  أطعمهم  الفقر   الذي أكلهم, والعنف  الذي  قتلهم ,  والجهل  الذي  دمرهم ….هل  سبحانه   عادلا   أو  أنه  متآمرا مع  الأمريكان  والطليان  والألمان,  الذين   يتناقشون  وينقدون   ويطورون   ويحترمون  الرأي  الآخر   ,  لأن  وجود  الرأي  الآخر  هو   جوهر صناعة  نظرة  حياتية  جديدة ,  صناعة     لاتسمح    بولادة   التعسف  والديكتاتورية ,   وهذه  كانت   احدى  معالم   الثقافة  اليونانية  الرومانية   التي   تم  استبدلاها   بثقافة   سقيفة بني  ساعدة   التي     حددت   الفهم  السائد    سياسيا  ودينيا في  هذه   المنطقة  العربية  الاسلامية.

مقارنة    المنطقة  العربية  الاسلامي   مع  مناطق   أخرى  في  العالم    كماليزيا  وسنغفافورة    ,  تقود   الى  اليقين  بأن   الدين  بحد  ذاته ليس  طرفا أساسيا  في    مسببات  التأخر  وليس طرفا أساسيا  في  البحث  عن  مسببات  التقدم ,  فمع الاسلام  كدين    الأكثرية    تقدمت  دولا  وشعوبا  وتأخرت  أخرى وتوضعت   في   مؤخرة  الأمم ,  الدين   الذي  هو  أصلا   تعريف  لعلاقة  شخصية   بين   طرفين   لايقدم الدولة  ومجتمعها   ولا  يؤخره  بشرط    انكفأئه  عن   الفضاء  الاجتماعي , وبشرط  اعتكافه   للفضاء  الشخصي ,    وبالتالي   التزم   مكانا   وممارسة   في  دور  العبادة .

الاسترشاد  بالدين   في  غير  فضائه  وخارج  مسؤوليته  ومهماته     أي  في اسقاط    الدين  الشخصي  على   الحالة  الاجتماعية  العامة ,  هو   جوهر  المشكلة ,  وهو الذي  قاد  الى  الوقوع  في  مطب  التأخر  والاقتتال   الذي  كان  شريعة  ماقبل  الاسلام واستمر  في  الاسلام  بشكل  حروب طاحنة   ابتدأت  قبل  حروب  الردة  ولم تنته  بكربلاء  , وبالرغم  من  ذلك  لم تستتب الأمور  , بل  ازدادت  تعقيدا  وكارثية   لنصل   اليوم  الى  حالة  مقبل   الاندثار  الكامل وحالة   الهامشية   والانعزال     في العالم ,   وبالتالي  الخروج من  التاريخ  ,من  يريد  البقاء   في  التاريخ  يجب   أن  يكون  مؤثرا  ايحابيا   على  تطوره , خاصة  في  مجلات   لاتمت  الحروب والاحتلالات لها  بصلة , هذه  الحروب والاحتلالت   هي   صورة   عن   الوجه  القاتم   السلبي   للتاريخ .

لاغنى   عن الاستفادة  من  الدروس  التاريخية    , ذلك  يتطلب   الشعور  بالحاجة  الى  دروس, وهذا  يتطلب  بدوره  الاعتراف   بالعجز   أو  الضعف   أو  الخطأ , اطلاق   اسم   النكسة  على   الهزيمة   هو تعبير  عن  انتحال  اسم  مستعار    لغير  مسمى , فمفهوم   النكسة   يقلل   من  حجم   المسؤولية    الذاتية  وبالتالي  يقلل  من الحاجة  للتعلم ,  وهكذا   لم  يتعلم عرب  النكسات   من التاريخ   ولم  يستفيدوا  من  دروسه   , وسمحوا  بالتالي   للجهل   وعدم   المعرفة  وانعدام  الخبرة  باحتلال  عقولهم …

لذلك   بالطبع  مسببات  !,   من  أهمها   الشعور  بامتلاكهم  للحقيقة   المطلقة   ذات  المصدر  الديني  الايماني   ,  ثم  اعتمادهم  على  وعود  الهية   بالنصر     المؤكد  ولو  بعد  حين   ,  ثم  يقينهم   الغير  قابل    للتغيير  بأنهم   محببون  عند  اللله    لاحتكارهم الايمان  الصحيح   , انهم    اخوة   لله  , لأن  الله  مسلم ..والاسلام  هو  دين  الله   وليس  لله  دين  آخر ….  بالنتيجة  وللعديد  من  الأسباب  الأخرى  لم يتعلموا  واستحقوا  لقب   المستعصي على  التعلم    وعدم  القابلية  للتعلم ,  بقينا  على  دين  التلقين  والطاعة , وفي  القرن  الحادي  والعشرين     اعتلى   الشيخ  المنبر  وحاول   البرهنة  على   أن  الوصول   بالطائرة    الى   الهند  غير ممكن    اذا دارت  الأرض  وكانت  بيضوية  أو كروية , لذلا  لابد  من  أن تكون  الأرض  مسطحة   ,   وهناك   أمثلة  عديدة  عن  اختراق  المشليخ   لبطن   الخرافة ,  العبرة   بالشعب  المتنصت   لشيخ   المنير, فبصمتهم  قالوا  للشيخ  سمعا  وطاعة  ..الأرض   اذن  مسطحة  ,  وفي  اليوم  التالي ذهبوا  الى  المدرسة  التي  علمتهم   بأن  الأرض  كروية,  فما  هو  مصير   هذه  العقول   المعرضة   للتدمير  من   جهة  وللتعمير  من  جهة   أخرى  …  ثم يقال انهم  يعانون  من  الانفصام   , أليس   ما  يتعلمونه  انفصامي؟

لاوجود   لتعريف موحد  أو واحد   بخصوص  حضارة  شعب ,   بشكل  عام   يمكن  اعتبار   الحضارة  مجمل مايقدمه  هذا   الشعب   للانسانية   من   ايجابيات   وخدمات وابتكارات  وانجازات ….,  لذلك فان  الاعتراف  بأن  الشعوب العربية  الاسلامية متأخرة  هو بمثابة   اعتراف   بعدم  وجود حضارة  متقدمة  ورائدة,من يعترف  بالتأخر   ثم   يتحدث  فخرا  عن  حضارة هو  انفصامي,   ولا امكانية   لغير  الانفصامي  في  دمج  الضديات  مع بعضها   البعض  , لا  وجود   لمفهوم منطقي   يزاوج  بين  التأخر  والحضارة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *