الشرف الذي انتحر في قندهار!

November 15, 2018
By

 نبيهة حنا :

طوال   سنين  لم   يتوقف   المجتمع السوري  عن تقديم المفاجأة تلوالأخرى , وكل مفاجأة كانت   أسوء من سابقتها  ,   انفلات  الهمجية  بما يخص  القتل والتدمير  والسحل والصلب  والخطف والتعفيش كان مفاجأة  كبيرة  ألغت  الكثير مما هو مروج عن عقلانية المجتمع السوري  ,  عودة  مفاهيم  سفر برلك  بدون   أي خجل  واصطياد الناس  لزجهم في  أتون الموت كان  مفاجأة  من النوع   المخجل والمقرف  ,ممارسة مفاهيم  سفر  برلك  هو  اعتراف  غير مباشر  بأن  هذا الذي   يسموه وطنا  ليس جدير  بالتضحية  من  أجله  ,ولو كان  لهذا  المسمى  “وطن”   فعلا  وطن  لما كان من الضروري  ارسال الناس الى الحرب  قسرا وعنوة ,  لا أعرف تمظهرا  حضاريا  لهذا الشعب  في  السنين الأخيرة … شعب  امتلك  فائض من  أسباب  للثورة  ..يثور … ثم  يسمح   لاجرام الفصائل المسلحة  بالقضاء على ثورته ..شعب مفصوم  ومفطوم  على  الدجل ولا  أستغرب بعد الآن   أي  تظاهرة  انحطاطية من قبل  هذا القطيع !

يتسم معظم  مايحدث في هذه البلاد  بميزة “العنف”  ان كانت همجية التحارب  أو  سوق شباب قسرا الى الحرب  أو  هروب الشباب  الى  دول مجاورة هربا  من التجنيد الاجباري  , وحتى الفساد هو عنف  والمادة الثامنة عنف  ومعاقبة  مدخن السيجارة  بالجلد  مئة جلدة عنف  .. بيع النساء وتعدد الزوجات عنف لايوصف  …   أما  العنف الذي  اريد  أصلا التحث عنه  فهو عنف  ممارسة جرائم الشرف  ,  اليست  مفاجأة  عندما يقال    بأن  سويا تتصدر  كل  دول العالم  بارتكاب   جرائم الشرف  , التي هي عنف حلال تقريبا .

هل هناك مخلوق مؤنسن   يمكنه  اعتبار  قتل المرأة  على خلفية  الدفاع عن الشرف   أمرا  أخلاقيا  , وهل هناك من مخلوق مؤنسن  يمكنه  اعتبار  القانون  الذي  لايعاقب مرتكب  الجريمة  كمجرم  ,نعم …كل   ذلك   سوري  والممارسة التي تتصدر بها سوريا العالم هي ممارسة  سورية  , والقانون الذي يشجع بشكل غير مباشر   هذه الممارسة   هو قانون سوري   , لذلك  يمكن القول بأن   المجتمع السوري هو مجتمع  “المفاجأة ”  هو مجتمع  التمويه والتزوير  ..هو مجتمع  تناقض   القالب مع القلب..مجتمع  البدلة الرسمية  فوق الجلابية ..مجتمع الغش  والادعاء!!

 تنجم مممارسة  جريمة الشرف عن  غياب كامل   “للشرف” عن  مرتكبها  ,عنف  يشجعه  خلل   كبير  في  التوازن العقلي  -الاجتماعي  ,  تشجعه  ثقافة  التمييز  بين البشر  ووضع المرأة في مرتبة  أدنى  من مرتبة الرجل  بدرجات …تشجعه  ثقافة  الخرافة  والتقاليد  والأعراف العمياء ,  تشجعة نذالة الذكورية التي  فشلت  خارج  منظومة البيت  في التحول  الى رجولة ,  لذلك  على الرجولة  التحول في البيت  الى  ذكورية  حيوانية   تريد  الانتقام  من المرأة لأنها  تعلمت بعض الشيئ , ونهضت بعض الشيئ,  وتحررت  بعض الشيئ  وتريد  الاستقلال   بعض الشيئ    ..تريد البرهنة على  أنها  ليست “شيئ”  يشترى ويباعع  ويتم تزويجه قسرا  … المرأة  وكل  انسان  لايقبل  طوعا “تشييئه” والتعامل معه   كبضاعة  , الذكر الوحش يرى في تقدم المرأة  تأخره  وتناقص  امتيازاته   بخصوص  تملكه للمرأة والوصاية عليها ,  محاولة تمردها  على  الحياة في القفص  هو بمثابة  الحكم بالتصفية    التي يمارسها  ذلك  الحيوان المذكر  في العديد من الحالات “مشهديا”  وبكل فخر واعتزاز  .

الخلفية   الأكثر   تواترا  في  جرائم الشرف هي  زواج المرأة  من رجل  لاتريده  منظومة  الأسرة الأبوية  , أو  انشاء علاقة مع رجل  خارج نطاق  الزواج الرسمي ,  والقتل دفاعا عن الشرف يتم عادة من  قبل   أقرباء الضحية   , الأخ يتصدر عادة  قائمة  المدافعين عن الشرف  المعطوب , تصوروا  تلك  المعادلة .. أخ يذبح  أخته من الوريد الى الويد لأنها تزوجت شخصا  لاترغب الأسرة به ,كونها شخصيا ترغب به  هو أمر  لاقيمة له   لأنها ليست “شخصا” وانما  شيئ   فقط .

الكارثة   لاتقتصر على  عملية القتل الفيزيائي  بالذبح  ,  هناك  اشكال   أخرى  للفتك بالمرأة  التي تعترض على  وضعها  في مرتبة  أدنى من مرتبة الرجل ,هناك الاغتيال الاجتماعي والقتل المعنوي  وقائمة طويلة من العقوبات  التي  يجب  تطبيقها على المرأة  المعترضة  والمتمردة , فما  يخص المرأة  في تعريضها  لعنف  الاغتيال  والتصفية  هو فرع من فروع  ظاهرة  التعنيف  التي تحاصر الانسان السوري  من  ستة جوانب على الأقل!.. القتل المعنوي  هو بمثابة  تمويت بطيئ  للمرأة لتي يعتبرها  المجتمع الجاهل  “معطوبة “, يحاصرها  ويذلها  ويمتهن كرامتها  ويدفعها بالنهاية الى وضع حد  لحياتها  ..  انه الانتحار وكأننا   في قندهار ! 

Tags: , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • الاستيلاء على الانسان

    ممدوح بيطار: “لايحق لك  أن تعترض لأنك من الأقلية” عبارة  أطلقها  اسلاموي وبها عبر عن  شعار  للاسلام السياسي  وعن  ادراك الاسلام السياسي للتعددية والأسس التي يستخدمها الاسلاميون في  تعريفهم للأقلية […]

  • تلك أمة قد خلت…..

     بقلم:محمد حبش أثارت كلمات سريعة كتبتها معارضة سورية غضبا شديداً في الشارع السوري واعتبرت تجديفاً في الدين وتشويها لتاريخه، ونالت الكاتبة سيلاً من الشتائم المقذعة الفاحشة التي لا يمكن روايتها […]

  • موت غوبلز كان إشاعة : ماذا فعلتم بالإعلام؟

    by:y. al-ariedy  القناعات الراسخة هي خصوم الحقيقة الأشد خطرا من الأكاذيب: نيتشه    لم يكن نابليون جاهلاً عندما عبّر عن خوفه من  ” جريدة ” أكثر من خوفه من الحراب […]

  • من أبو ديب الى أبو علي عبر المغالطة!

    نبيهة حنا: بريشة الفنان فاتح المدرس …! كتب  الأستاذ كمال أبو ديب في  التواصل الاجتماعي  تلخيصا عن انطباعاته  حول المحاور  المذهبية المسيطرة الآن على الحدث السياسي والاجتماعي , ولتجنب    أضرار […]

  • لماذا تأخر المسلمون ؟ (2)

    ممدوح بيطار,سيلفيا باكير : *هذا هوالجزء الثاني   من  موضوع”لماذا  تأخر المسلمون ” , مرفقا  بشريط مسجل    للمحاضرة الثانية  للسيد   أحمد عصيد  حول  موضوع التأخر من وجهة نظره […]