من لايحاور سيحارب !

October 19, 2018
By

سمير  صادق:

لكل ظاهرة ة معيار ,ومعيار الحوار عند الأصولية ..لاحوار , وللاحجام عن الحوار أسباب بنيوية , منها المعيار الدوغماتيكي , منها  نرجسية امتلاك الحقيقة المطلقة , حيث لايوجد غيرها من حقائق , وعلى ذلك تترتب أمور كارثية كالانغلاق  والاقصاء والهيمنة, ولما كانت الأصولية متيقنة من مضامينها الفكرية , لأن هذه المضامين تمثل الحقيقة المطلقة , لذا نجد جنوحا مرعبا في ادبيات الأصولية  نحو استخدام مبدأ  التشنيع والتقريع والتخوين والتكفير , وخدمة هذا المبدأ تتطلب ناقلا لها ,والناقل هو الكلمة , التي تصنف في معظم الحالات , على أنها سوقية …انظروا الى كتابات المشايخ في المواقع التي تعج بها سماء العالم العربي ..صفحات تنضح منها لغة التشنيع والتوبيخ والتقريع والتخوين والتكفير , لغة غيرتاريخية  تنطلق من شوفينية تدعي التفوق على الآخر , بوصفه كائنا  متدنيا   لامقدسا ..كافر..لا لزوم للحديث معه ..اما أن يقبل , أو يرفض , ورفضه يعني في أحسن الأحوال تأنيبه وتهميشه, وفي أسوء الأحوال اقامة الحد عليه .

الحوار هو” خيار” شخصي , الا انه  أيضا “اجبار” اجتماعي موضوعي , ولما لا  دور للأمور  الشخصية في الحوار الاجتماعي  , لذا يبقى “الاجبار” الاجتماعي الأدبي , الذي يفرض على الانسان القيام بما يسمى “واجب” والتنصل من هذا الواجب يعني طغيان الخيار الشخصي الرافض , الذي تعبر عنه عبارة ..لاحوار , التي أطلقها قائد ثورة جبل الزاوية , فقد علمنا مؤخرا ان قائدها سماحة الشيخ العرعور أدام الله ظله وأطال الله عمره وبقائه في السعودية , قد أصدر أوامره بعدم الحوار , ولا شك في وصول هذه الأوامر المشيخية الى آذان البعض , حيث امتثلوا للأمر وأبدوا الطاعة  ,ومن المعروف عن التنظيمات الأصولية تراصها  وتماسكها وتضامنها مع بعضها البعض , مما يعطيها قوة ضاربة لا تتناسب مع حجمها الشعبي الضئيل عادة , من لايحاور سيحارب !, أي أن هناك اجبار  على التعامل  مع الحربجية , ومع نتائج الحروب ,التي لانريد  الاشتراك بها , ولا نستطيع التعايش مع نتائجها ,وليس للبعض في هذه الحالة من خيار أفضل من خيار الهروب , ان لم تقتدر على ممارسة كامل المرجلة , فثلثيها يكفي !

لايملك أحد الحق في أن يطالب العرعور وأصوليته  وفصائله    بممارسة الحوار  , الذي ستتأفف منه النفس بسبب قطعيته , وقطيعته مع الواقع , الا اننا  لم  نكن  نريد  حروبا  أهلية , ونأمل امتلاك المقدرة والصبر ووسع الصدر لسماع  مايريده العرعور وغيره   وفصائلهم , نأمل منهم أن يقولوا لنا  ماذا  يريدون   بخصوص   مستقبل  البلاد  , وكيف سيصلحون ويبنون  دولة  الحرية  والمساوات والعدالة  الاجتماعية  , ليس كيف يصلون   ويصومون  ويقيمون  الحد  على  الناس , ماهو مشروعهم بما يخص الديموقراطية بالتفصيل , وماذا  عن  الحريات …  الشيوعي  ..الملحد  …المثلي  …المسيحي  ..العلوي  …السني  ..  الخ ,فكلمة الحرية تعني الجميل  القيم  الضروري للحياة , الا أن مضامينها مختلفة ..وهل يظن العرعور   كرمز  للأصولية  اننا نتقبل حرية  لاتعني أكثر  من حرية رجال الدين في استلاب حرية الفرد , هل يعني العرعور بالحرية ..وأمرهم شورى بينهم ..وهم فقط رجال الدين ,هل يعني العرعور بالحرية  دفع الجزية  أو تقسيم المجتمع الى قسم يسيطر حسب سنة الله ورسوله , وقسم ينعم بكونه من أهل الذمة  !

كل ذلك وغيره  من  المعلومات  والخطط  ضروري لكي يستطيع التيار الثالث أو   الرمادي  اما الاستقطاب  لهذا التيار أو ذاك , أو الابتعاد بشدة عن العرعور وما  يمثله , وهل  من  المعقول   أن  نسير  مع  تيار   يريد  لنا    حياة  أسوء  من  الحياة  التي  نعيشها  الآن ,أمر  ترحيل   النظام   مهم  جدا ,  ومع  النظام   سوف  لن  يكون  لسوريا   أي  مستقبل ,  فمع  النظام   بادت  سوريا  والندثرت   ولا  يمكن   أن  تعود  الى  الحياة  مع  النظام  ,  ولا  خلاف  بين  معظم  حول  هذه  النقطة  ,   النقطة  الأهم   تتعلق   في  مابعد  النظام ,  وهنا   السؤال  الموجه  للاسلام  السياسي   بكل   أطيافه ….ماذا  تريدون ؟؟ , أي  نظام ترونه  صالحا   للسير   بسوريا  الى  الأمام الى  التقدم  والعدل  والمساواة .

لا أظن  بأن  الأصولية  المتمثلة  بالاسلام  السياسي لا   تملك  مشروعا  واضحا   باستثناء مشروع  ترحيل   العلوي   بشار  الأسد   وعلويته  السياسية , والأصولية   غير  قادرة   في  مشاريعها  على  تجاوز عتبة   مشروع  ترحيل  الأسدية ,  وما  بعد  الأسدية  سيخضع حسب  قاموسهم  وناموسهم الى ارادة  الخالق   التي  تتم  صياغتها   من  قبل   رجال  الخالق حسب  فقهم وأحكامهم  , التي  حقيقة  لاتمت  لارادة  الخالق  بأي  صلة

 

 

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • الصديق والرفيق وخيار الخوازيق !

    نبيهة حنا : ماذا لوتجرأنا على منطقية الكلام   وقلنا, ان أكبر شبيه للأخونجي هو البعثي, هنا سينبري معظم   الناس  للاستنكار  ….معاذ الله .. ان في هذا الكلام أرزل […]

  • الله أكبر ..! طنطا والارهاب,

    ممدوح بيطار: يتسم كسل الفكر والعقل بالجهوزية المسطحة , التي تسمح عادة بادعاء المعرفة الفورية لأسباب أعظم القضايا والمشاكل وأكثرها تعقيدا وحلولها اضافة الى ذلك ,في هذا السياق اكتشف عدد […]

  • انعدام الاستقلالية في ظل تعدد الاستقلالات

    قصة الاستقلال تزداد بسبب التهافت  غرابة يوما بعد يوم  !! وذلك بالرغم من وجود اتفاق مبدئي  على أن يوم 17-4 هو يوم الاستقلال الأول والأخير  , ففي هذا اليوم رحل  […]

  • العاشر من تمّوز

    بقلم: ياسين السويحة: كان ذاك اليوم القاتم خاتمة مسير غير قصير في الزمن للإتيان ببشار الأسد رئيساً. سيرورة بدأت منذ وفاة باسل، شقيقه الأكبر، في حادث سير بداية عام ١٩٩٤، […]

  • تبلورات سورية

    بقلم :حنان عبدو الوضع السوري يتبلور كما هو متوقع  ,  فبعد ان اتحد الجميع ضد الأسد , وحقق الجميع انتصارات  عسكرية وسياسية  واضحة  , بدأ التغير يظهر في معالم الثورة […]