النقاش بأسلحة الدمار الشامل !

September 18, 2018
By

سمير صادق:

يتصف  الكثير    من  النقاشات   التي  تمارس  هذه  الأيام   بالعديد  من  السلبيات    ,  من   اهمها   فقدان   أداوات   النقاش  ووسائله  مما  يدفع   الطرف   الفقير  بالوسيلة   والأداة  الى  تصفية  الطرف  الآخر  ,   وتصفية  الطرف  الآخر  تتم  بوسائل  عدة    ,  منها  تجريد  الطرف  الآخر   من   ذاته  المستقل   واعتباره   عميلا  مأجورا  لدى  العدو   ,  أو  على  الأقل  تافها   يهرف   بما  لايعرف   ,  أي  أنه  ليس    أهلا  لأي  نقاش   ,  وبذلك  يتم  تجريده  من  خاصة   المعرفة   ,   التصفية   تستوجب   احيانا   الطعن  بحق  الطرف  الآخر  بالادلاء  برأيه   لأن  مجرد  الادلاء  بالرأي   هو   بحد  ذاته  جريمة  تستحق  بتر  الرأس  ,يمثل  مجرد  الادلاء  بالرأي   بالنسبة  للبعض  نوعا  من  الردة     او  التطاول  على  رجالات  الاسلام  رضي  الله  عنهم  وأرضاهم ,  فكيف يمكن  الطعن  بأخلاق  خالد  ابن  الوليد   وقد  رضي  الله  عنه  , والله  يحاول   بشتى  السبل  ارضائه   …كفر  وزندقة   بحق  الخالق   وخروج  عن  ثوابت  الجماعة   ,  وهل  تجوز  مهادنة  من  يخرج  عن  ثوابت  الجمااعة  ؟  ,  وهل  يمكن  اعتبار   ذلك  الفسق  ممارسة   لحرية  الرأي   ,  وهل   الاساءة  للاسلام   ضربا  من  ضروب ممارسة  حرية  الرأي   ,    وهل  يمكن  اعتبار   ذلك   تعبيرا  عن  وجهة  نظر  ؟  وهل  هناك  بالنسبة     للخالق   عز وجل    وجهات  نظر؟

يتسابق  الاسلاميون    بخصوص   اعدام  وتصفية  الطرف  الآخر    ,  والتسابق     في  ادانته  وتجريده  من  انسانيته    قد  يتطور  الى  حرب   عليها     أن  تنتهي  بقتله   جسديا   أو  على  الأقل  اجتماعيا  ,  فما  معنى   أن  يقال  بأن  فلان   ارهابي   لأنه  تعرض  للخليفة  الفاروق   وما معنى    وصف   الآخرين    بالملاحدة   ,  وهل  تكمن   أهمية  هذا  التوصيف  بشكله  الكلامي  المجرد  .,  أو   أنه  لهذا  التوصيف   عواقب    هائلة   قد  تصل   الى  درجة   التصفية  الجسدية    … ولماذا  تمت  تصفية  فرج  فودة    أو  ناهض  الحتر   أو  جورج  حاوي    وغيرهم    أو  محاولة  قتل  سلمان  رشدي    أو  نجيب  محفوض   أو  طه   حسين   ,  كل  ذلك  هو  من  عواقب   اعتبار    البعض  ملاحدة     أو  اعتبار   اعمالهم  ردة.

يتحول  النقاش أحيانا  الى  حرب  ضروس  تستخدم  بها  كل أسلحة  الدمار  الشامل ضد   الخصم   الفكري ,منهم   من   يطمع  من  خلال  هذه  الممارسة  بحظوة  وتقربا  من  النظام  , ومنهم  من  يطمع   في  اجتذاب     تعاطف   الجماهير   المتمركزة   حول  دينها   والمحتقرة  لدنياها   ,  مما  يحول  النقاش  الى  نوع  من  الحرب  الأهلية ,  التي   تتطلب  محاكمة   الخصم  الفكري   لأنه    تطاول  على   المقدسات  وكأنه  تبول   في  زمزم    أو  قتل   النبي ,  هؤلاء  يجيشون   الناس  ويقفزون  فوق   المشكلة    الواقعية  التي  يراد  نقاشها ,  ويتحولون  الى  صيغة  “أسلم  تسلم ”    أو  على   الأقل   تخلى  عن  رأيك  وموقفك  لكي  تسلم ,  هؤلاء   لايريدون   الاقتناع   بأنه  لامشلكلة   لمن  يناقشهم     مع   الاسلام    أو  مع   رسوله    ,  وانما  مع  مانراه  من  ممارسات    الاسلاميين   ,  سيان  ان  كانت  من  صلب   الدين   أو  لم  تكن ….المشكلة  مع    التوظيف ,  فحزب   يعمل  في   السياسة  كالاخوان   المسلمين   يعتبر  نفسه  حسب   الحاجة   تارة   حزب  وتارة  دين  ,   يحصن  نفسه  خلف   الدين   لكي   يحقق  مايريده    سياسيا   ويحصن  نفسه  خلف   السياسة   لكي    يحقق  مايريده  دينيا .

عند  شعورهم   بالقوة   العددية  الرقمية   يريدون   الصناديق,  وعند  شعورهم   بقصور   القوة   العددية   الرقمية   يريدون   الجهاد   ويتحصنون  خلف   الآيات  والأحاديث   التي  تحرم   عليهم  قبول   حكمهم    من   الآخر  أو  مايسمى  قبول  الآخر,  اذ   أن  قبول  الآخر    هو فكرة  غريبة  يراد  بها  تضليل   المسلمين   واقصاء  الاسلام  عن   الحكم ,  فالآخر  هو  غيرك  في  الفكر  والاعتقاد   ووجهة  النظر   ,  وقبوله  يعني   الاعتراف   به   كما  هو  واحترام   معتقده   وفكره  ووجهة  نظره ….انها   أحد  قيم  اليبيرالية  والرأسمالية   والتعددية   السياسية ,  وهذا  مايعتبره  الاسلاميون فكرة   باطلة   ,  اذ   أنها  تفضي   الى  نفي  وجود   الخطأ  والصواب   أو  الحق  والباطل ,  بينما   الواقع     الديني   يقر     بقطعية   الأفكار  والآراء  بخصوص   الخطأ  والصواب   والحق  والباطل  من  وجهة  نظر  شرعية  ,   لأن   الاسلام  كما  يدركوه  ويستوعبوه   هو  الحق  وما  سواه  باطل ,  والاسلام   لايحترم  ولا  يقر   من  ناحية  فكرية    أي  شرعنة   أخرى   بالرغم  من  أنه   لايظلم   أصحاب  هذه   الأفكار   ولا  يحرمهم  من  حقوقهم الرعوية   اذا  عاشوا  في  كنفه   أو  تحت مظلته      كمواطنين  من   الدرجة  الثانية,  تقود  فكرة  قبول  الآخر   الى  تبرير  كل  خطيئة      بل   تطلب   القبول  بها   كما   تعتبر   الخيانة   السياسية   وجهة  نظر   يجب  اشراك  صاحبها   في   الحكم (علاء   أبو   صالح),  وتعتبر   محاربة  الأمة  في  عقيدتها   والتهجم  والتهكم   على  شخص  نبيها    أو  التشكيك   فيما  ورد   في  كتاب  الله   فكرا   يجب  تقبله  في    اطار  فكرة  قبول  الآخر .

في  الماضي   احتدم  التطاحن  بين  الديكتاتوريات  وروافدها المحافظة  والدينية   من  جهة   وبين  اليسار  وروافده    من   جهة   أخرى   ,  الآن   يتطاحن    الاسلاميون  مع  العلمانيين,  والديكتاتوريات   تتفرج   أو   تتعاطف   ضمنيا  مع  جهة ضد  الجهة  الأخرى , وبذلك  تكسب   الديكتاتورية    الوقت   ,   هذه   الظاهرة  ليست  غربية ومكاسب   الوقت  ليست   أبدية,   يبدو  وكأنه  لابد   أولا  من  تنقية  الشارع  ,ولا  بد  من   اضعاف   الاسلام   السياسي    أولا    لكي  تتمكن   العلمانية   الديموقراطية  من  مواجة   الديكتاتوريبة   بدون   طابور    الاسلام  السياسي   الخامس ,  الاسلام  السياسي  مخاتل  ومخادع   ويمثل   ظل     الديكتاتورية   أو   أنه  ديكتاتورية  تحت  عنوان   وشعار   آخر  ,  لاضدية  مبدئية  بين   الديكتاتورية    السياسية       المرتدية   للعباءة   الدينية تارة   والمتنكرة بقناع    العلمانية  تارة    أخرى   وبين    الاسلام   السياسي     الذي   استرزق   وتطقل  دائما  على   الديكتاتورية   ,  التي   تبرطله  من  حين   لآخر  ببعض    الامتيازات  والمكاسب   ,  آخرها  كانت  قصة   القبيسيات  والغاء     الاتحاد   النسائي      أو  بعض   المواد   من  قانون  الأحوال  الشخصية   او   المادة  الثالثة  من    الدستور    أو  ترميم    المساجد    واقامة  مدارس  تحفيظ   القرآن  …  الخ   ,  كل  هذه  الجهود    لاتفيد  مع   العلمانية   التي لاتقبل   أقل  من  فصل  الدين  عن   الدولة ولا   أقل  من   الديموقراطية   وتحقيق   العدالة   الاجتماعية  للجنميع

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • هل تتحقق أمنية النظام وتنجح مخاطرته؟

     الأحلام حقيقية أيها الاصدقاء … الفشل في تحقيقها هو الشئ الوحيد الزائف.   توني كيد بامبيرا من اجل بقائه لم يترك النظام وسيلة إلا واستخدمها : عسكرياًوصلت به الامور الى استخدام […]

  • هل الخوف من رحيل الأسد صار أمرا مشروعا؟

    بقلم:فريدريك هوف: قال مدير المخابرات المركزية الأمريكية “جون برينان” لمعهد العلاقات الخارجية في نيويورك، يوم الجمعة 13 آذار/ مارس الماضي، إن انهيار نظام الأسد على المدى القريب يرفع “تخوفًا مشروعًا” حول سيطرة […]

  • العلوية السياسية والطائفة العلوية الكريمة !

    نبيهة حنا: الحروب  ..من الفنان غسان فيضي !, تنفرد  الطائفة  العلوية في  قرن اسمها  بخاصة تقييمية, أعني مفردة “الكريمة” ,   فمن المعتاد جدا سماع  عبارة ” الطائفة العلوية الكريمة […]

  • من الوفاق الى الفراق ..بين أبو بكر وبشار !

    بقلم :عبدو قطريب القول  على أن داعش  عقدت  اتفاقيات مع السلطة الأسدية   وشكلت معه حلفا   هو قول يجانب  الحقيقة  ويتجنى عليها, أما القول على  أن  هناك مرحليا توافق في  الأهداف  […]

  • القيادة الحكيمة وحكمها

    بقلم :تيسير عمار معظم القراء يعرفون قصة ليلى والذئب , ويعرفون  العديد من قصص الأطفال    ذات الرمزية  , الا  أن معظم القراء لايعرفون  قصة  الطفل والقناص  , فهذه قصة […]