هل  يتحارب  السوريون  من   أجل  سوريا ؟

January 5, 2018
By

نبيهة حنا :

اننا  نرى  امراء  الحرب  والسياسة  وهم طوال    سبعة سنوات يتحاربون  بشكل  مستمر  وبشكل متقطع  يتكلمون    ويتحادثون  ويحاورون   وكل منهم  في  قاعة  منفصلة عن  الأخرى ,  باختصار  هناك  جمع  بين ممارسة  الحرب والسياسة  لخدمة  حل  المشكلة  السورية,

الحرب في ظل  السياسية   أوالسياسة في ظل  الحرب  هو  عبارة  عن مزيج مارسه  الجميع تقريبا, وله   على  المستوى  الشعبي   انصار كثر , اجتمعوا   لحل   المشكلة ! وهل  هذا  صحيح ؟او انهم   اجتمعوا  لسبب   آخر ؟ لقد فشل  الحل  السياسي ,دون   أن يكون   لهذا  الفشل اسباب منطقية  وموضوعية  لذلك  يجب  البحث  عن  أسباب  أخرى لممارسسة   اجتماعات  تحولت  الى   استعراضات  شكلية  لم تحل   أزمة  ,وليس بامكانه  حل  أزمة  , لأن   المقصود منها  ليس حل  الأزمة   ,وانما شيئ  آخر  و بصراحة هو ممارسة  لتغطية  الحلول  العسكرية  التي  لم يكن  لها  أصلا  أي علاقة  مع  سوريا  ورقيها  وتقدمها  وديموقراطيتها  وحريتها , وانما  علاقة  وحيدة مع   حيازة السلطة  واحتكارها  من قبل  طرف  من  الأطراف  المتحاربة , والتي   تم  ااختزالها   بسرعة   مدهشة  الى  طرفان  , طرف  السلطة التي تقمصت موقف الشيعية  السياسية  وطرف الجماعات  المسلحة  التي  اعلنتها  سنية    أي  السنية  السياسية.

لو افترضنا بأ ن الحرب  الساخنة  انتهت  هذا  اليوم فماذ  يعني  ذلك ؟  يعني ذلك  بكل  صراحة  العودة الى نقطة  الصفر    ..نقطة   آذار  ٢٠١١,  والعودة الى آذار   ٢٠١١  تعني  الكثير  ,انها  تعني  العودة  الى  الحالة  التي تطلبت ثورة  ,  أي  أن  السنوات  السبعة  لم تنتج ماهو ايجابي  ومفيد ,هنا من واجب  الانسان   السوري    أن يسأل  من  هي  الجهة  المسؤولة  عن الخسائر   المباشرة   وغير المباشرة  التي  على  الشعب  السوري   تحملها , وعن مسببات هذه  الخسائر , فمن سيعوض  على  سوريا   خسائرها   البشرية  والاجتماعية  والمادية  الآنية  والمستقبلية,  هنا  سوف  لن يكون من الممكن  لأي  من  الأطراف  المتحاربة   أي  امكانية  للتنصل   من المسؤولية ,وبالتالي من استحقاق  العقوبة   التي عليها   أن تكون    قاسية .

انتصار الأسدية  حربيا  يعني  بأن الأسدية  ستبطش  بالمهزومين  وهم   الفصائل   المسلحة ,  وسيكون على  الأسدية  بما يخص   الادارة في سوريا  نظريا  امكانيتان  , اما   الاستمرار  بالنهج   الذي  سبق  أحداث   آذار ٢٠١١   وهذا متوقع  ,أو أن الأسدية  ستغير  دون   أن تتغير  كسبحانه  الذي  يغيير ولا يتغير  وهذا  مستحيل  , لذا  فالمتوقع هو  حالة  يتمثل  بها  حذف سبعة  سنوات  من حياة  السوريين  , وعلى  السوريين في هذه  الحالة  ان يفكروا مليا  بالثورة  المقبلة    ضد الاسدية  ويفكروا  بالتجربة  الفاشلة والكارثية  مع  الاسلاميين , لا أظن  بأنه  ستكون هناك  تجربة  أخرى معهم  بعد أن  قضي   عليهم قضاء تاما , لقد أعطى   أوباما  للقضاء  على   أكبرهم  أي داعش  ثلاثة  سنوات   وهاهي   أمريكا  تفي بوعدها , سقوط داعش  هو  سقوط  للاسلاميين  بشكل عام , وشتم  داعش  المخاتل  من قبل  بعضهم  سوف  لن ينقذ هؤلاء من  العقوبة ,بعد داعش سيكون مصير   البقية  الباقية منهم  كالنصرة  والزنكي   وجيش علوش  … مشابها  ,واذا  قضي  على كل  هؤلاء  فماذا  يبقى  من “الثورة” الاسلامية ؟

ستكون  الجولات  المقبلة  مع  الأسدية التي  ستتغطرص وتكابر   وتطلق  المسيرات  التأييدية  والعيارات  النارية  والزغاريد  وستقرع طبول   الأفراح والليالي  الملاح  الخ   مختلفة تماما  عن الجولات السابقة , سوف  لن يكون  اطلاق  الرصاص  على  المتظاهرين  ممكنا  كالسابق ..فسبحانه قدس الله سره  سوف  لن يغيير  ان لم يتغير ,  والأسد المتغيير  هو الأسد المنتحر  , وبعد احتلال سوريا من قبل  الخارج  سيتحول  كل  أسد في  هذه  البلاد الى فأر ,

لايستحق  أي  من   الذين  تعاملوا  مع الرصاص  واطلاقه ذرف  دمعة واحدة …لاشهداء  ولا غير ذلك  انما مجرمين من   أصغرهم الى  أكبرهم ,من يستحقن  ذرف  الدموع  هي  سوريا فقط لاغيرها  !!

 

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • الفخ الإسرائيلي

    بقلم:سليمان تقي الدين: نصبت إسرائيل لأعدائها فخاً كبيراً من خلال العدوان على الجولان واغتيال مجموعة من «حزب الله» بينها ضابط إيراني رفيع المستوى. إيران الآن ليست في وارد التورط بجبهة […]

  • عن التقرير حول زيارة رئيس الاستخبارات الروسية الى سوريا

    اعلام المرحوم صدام قال ان الجيش الايراني والأكراد  هم من ارتكب  جريمة  حلبجة , وذلك لتشويه سمعة الرئيس “الضرورة” بمعنى أنه ضروري للوطن العراقي , ولم يكن باستطاعة اعلام الرئيس […]

  • الحرب الأهلية الباردة والساخنة

    توجد في سوريا ثوابت لم تتغير في السنة الأخيرة الا كما , فحالة الحرب الأهلية  مستمرة  منذ عام 1963 , وفي شطرها الأول , اي حتى بداية عام 2011 , […]

  • الحزب السوري القومي يبيع القضية , ونارام سرجون يدس السم في العسل

    تمخض الشرف ليلد نعم العنصرية! في مُفاجأة غير متوقعة إنقلب حزب السوري القومي على موقفه الرافض للدستور ، فأعلن موافقته على مشروع الدستور وأنهم سيصوّتون بنعم للدستور العنصري البغيض! ، […]

  • مقابر مزرعة القبير , والفرق البسيط !

    بعد أسبوعين من مجزرة الحولة  شهدت قرية مزرعة القبير مجزرة أسفرت قبل أيام  عن مقتل عشرات المواطنين بينهم أطفال ونساء، واحتراق منازل القرية بمن فيها من سكان معظمهم من عائلة […]