جدلية استحالة الديموقراطية !

August 21, 2017
By

  سمير صادق:

الحركات القومية التي نشأت في ظروف الاستقلال طرحت مشاريع عدة , تمحورت كلها حول فكرة وضرورة الوحدة العربية , القوميون العرب لم يكفو , لحظة عن الترويج لهذه الوحدة , وبالرغم من ان مشروع الوحدة تبعذق واندثر تحت أقدام عنصرية القومية العربية , التي أيقظت عنصرية القوميات الأخرى , كالكردية والسورية القومية ..الخ , لم ينتبه القوميون العرب على قرب نفاذ ذخيرة الفكر القومي كمحرك للسياسة ثم لم ينتبه القوميون العرب , على أن شعاراتهم الزاعقة لم تقود الا الى المعارك والخلافات العربية-العربية , والى نشوء الحركات الانفصالية , كما لم ينتبه القوميون العرب على أنه لامعنى لشعار الاشتراكية بدون بنية تحتية يمكن ان تتقبل تطبيقا للاشتراكية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية , كيف لمجتمع عشائري بدائي بدوي صحراوي أن يمارس اشتراكية علمية تخصصت في حل مشاكل مجتمع صناعي , والأعراب بعيدون عن الصناعة بعدهم عن الشمس والقمر .

لقد كان للفكر القومي العربي أن يطور نفسه باتجاه الديموقراطية ! هل هذا ممكن ؟؟ , وهل ترتيب الوحدة أولا ثم الاشتراكية , وبعدها تأتي الديموقراطية تلقائيا صحيح ؟؟ ,وهل يمكن القول أيضا باستحالة الديموقراطية في جو قومي ثوري تلفيقي ؟؟,للاستحالة أسباب عدة . منها تحول الفكر القومي الى أسير لدى فكرة الوحدة الخلاصية ,وهناك من يقول(جورج طرابيشي) ان الحركات القومية العربية , كانت غير ديموقراطية , لأن الممارسة السياسية والتاريخية دفعتها لأن تكون كذلك , ولأن طبيعة بنيتها وتوجهاتهاالأساسية لاتسمح لها على الاطلاق أن تكون ديموقراطية ولو أرادت !هل هذا صحيح؟؟.

الفكر القومي معرض للتنكص العنصري , خاصة في شعوب ذات مقومات قومية متعددة , والفكر القومي لايستطيح في حالة التنكص هذه أن يكون ديموقراطي , لأنه عنصري في أساسه , وازداد عن طريق ايقاظ عنصرية القوميات الأخرتشاحنا معها , وليس تلاحما واندماجا معها , لذا فان مقولة طرابيشي التي ترى استحالة ولادة الديموقراطية من رحم قومي صحيحة , والديموقراطية التي لها أن تولد من رحم قومي مصيرها التحول الى أسطورة , كم تحولت فكرة الوحدة والاشتراكية الى أسطورة .

الديموقراطية هي الرحم , الذي يجب أن تولد منه القيم والأحلام الأخرى , ونظرة واعية تقارن بين الغرب والشرق قد تكفي لفهم هذه الاشكالية , ففي أوروبا نشأ فكر قومي , اقتدى بيه الكثير من القوميون العرب ..أنطون سعادة ..ميشيل عفلق ..الخ , وقد قاد هذا الفكر القومي عن طريق تنكصه العنصري الى الحروب العالمية الأولى وخاصة الثانية , وبمقابل الحروب الأوروبية -الأوروبية يمكن التنويه الى الحروب العربية -العربية في ظل التفكير القومي , انقضت الحروب التي خربت أوروبا بشكل شبه نهائي , ولم تكن الخلافات والحروب العربية -العربية أقل كارثية بكثير , نفضت الشعوب الأوروبية غبار الحروب واستقرت في دول كثيرة الديموقراطية وقليلة أو معدومة الفكر القومي , في ظل الديموقراطية وفي ظل اندحار الفكر القومي , استطاعت هذه الشعوب تحقيق وحدة تزداد يوما بعد يوم تراصا وثباتا , وفي ظل الديموقراطية انتهت اشكالية التناحر والتشاحن القومي , وانقراض هذا التشاحن سمح بمزيد من الحرية والمساواة والتقدم ..هذه كانت المسيرة الأوروبية الناجحة , مقارنة بالمسيرة العربية الفاشلة .

فشل الشرق في تأسيس دول متقدمة , تقدم لشعوبها مستويات لائقة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا , لا يعني نهاية المطاف , لايوجد شعب الا وفشل يوما ما في مشروع معين , الآن لاتوجد ديموقراطية , الآن نقف على الخراب وعلى أنقاض الخلافات والحروب ..الآن يجب علينا القفز فوق الزمن ..علينا الاستفادة من خبرة الآخر في تنظيم أمور الحياة , ومن سوء حظنا استيقظت الأصولية بشكل فاحش , منبرية لأي تقدم ديموقراطي ومتحدية رغبة الشعوب والحاحها على القدرالأدنى من الديموقراطية والحرية , أصولية تجثم على رقبة الشعوب العربية , وتريد سحق هذه الشعوب بأثقال الماضي المريب ..الشريعة ..الشورى ..الشوارب والذقون .رجال الدين وفلسفة الاسلام السياسي ..الغنوشي والقرضاوي ..والعرعور وغيرهم ..الولاية والخلافة وأمير الؤمنين وسرقة الثورات والاغتيالات وعدم الاستقرار ..تجييش الطائفية وخلق وضع يتجه الى الوراء وليس الى الأمام .. يتمنطق بمنطق العداء للغرب ,وفي سبيل هذا العداء, تريد الأصولية بذل الغالي والرخيص ..رفض كامل شامل للفكر الغربي بما يخص الحرية والديموقراطية , وتقبل كامل وشامل لاستهلاك منتجات الديموقراطيات الغربية ..من السيارة حتى الجوال الى مقويات الفحولة ..اصولية لا أغبى ولا أشر منها ..أصولية لاتسأل عن سبب مقدرة الغرب على صنع الآلة , التي تستهلكها الأصوليات ليلا نهارا , البترول الذي سد رمق البعض , أعمى عقل وقلب الآخر ..الأصولية تشتري بالبترول ماتريد , وتعيق بالبترول أي تطور لاتريد …بعد فشل تجربة الوحدة والاشتراكية والحرية عن غير قصد , يأتي الآن اغتيال الديموقراطية عن قصد ..عينك ..عينك .. بعد الموت عصة القبر , ومن يفكر مليا بالموضوع لايجد مخرجا لائقا من الأزمة التي نعيشها , ولا يستطيع انتظار مستقبلا أفضل على المدى القريب والمتوسط.

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • التدخل الخارجي ومن يريده !

    من الطبيعي , أن يرفض  كل انسان سوري مبدئيا أسلوب التدخل الخارجي ,  ولكن  سيان ان رفض المواطن أم لم يرفض , فالتدخل الخارجي لايقع   اذا اراد المواطن  الفرد […]

  • الكرامة الانسانية والسجون السورية

    اليوم القي القبض على مازن درويش  الحائز على  الجائزة السنوية  للكرامة الانسانية  لعام 2011 , وهو رئيس  المركز  السوري للاعلام  وحرية التعبير  . لم يكن بامكان السيد مازن درويش أن  […]

  • شاء من شاء وأبى من أبى ورغم أنف الجميع

     خالد عمران: التغيير بدأ في سوريا في ثورة عام 2011 ، وماحدث بعد الثورة هو محاولة كل من الأسدية والإسلام السياسي إخضاع التغيير لمصالح ضيقة وإخراجه عن حتميته التاريخية التي […]

  • نقاط أنان الستة

    اقتراحات مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية  الستة , هي التالية : “1 – التزام العمل مع المبعوث الخاص المشترك في حوار سياسي جامع بقيادة سورية للتعامل مع التطلعات والهواجس المشروعة […]

  • ثقافة الموت لاتزرع الزيتون !!

     نبيهة حنا: لقد فشلت النازية على المدى المتوسط والبعيد في تكوين مجتمع متلائم مع مكوناتها , التي تطلب الطواعية والمطواعية كما هو حال ولي الفقيه الدي يطلب من المسلمين  أن […]