الشوط الأخير من مباريات النهائي على رأس بشار الأسد

June 22, 2015
By

تيسير عمار:

كتبت الغاريان  مقالا  حمل بعض المفاجأة للقارئ , فبالرغم من  النفي المتكرر  لتزويد الثوار السوريين بأسلحة متطورة من قبل أمريكا , وجد الثوار أنفسهم  مؤخرا بعد  تفاهم  تركي -سعودي  في  بحر من العتاد والسلاح , مما سمح لهم  بتحقيق العديد من الانتصارات العسكرية  عل نظام الأسد ,  اتريد السعودية وتركيا فعلا  تمكين الثوار من الانتصار على  النظام الأسدي  , أو أن تركيا والسعودية يريدون  فقط  تحسين  الوضع السياسي للثوار  على مشارف عقد  مؤتمرات مثل جينيف٣,وهل هناك توافق  بين الثناشي  من الشرق الأوسط   وبين أمريكا بهذا الخصوص ؟  الأرجح عدم وجود توافق  بين أمريكا   والقطب السعودي التركي ,  لأن الخاسر الأكبر  من تصدر   الحلف التركي السعودي  لواجهة الأحداث  ستكون أمريكا   وقد يكون الرابح الأكبر داعش  أو غيرها من الحركات السلفية .

  ماذا  يعني كل ذلك ؟ تقديم السلاح وبوفرة من قبل  الحلف   يؤشر تصميم كل من  السعودية وتركيا على  الحاق الهزائم بالنظام الاسدي بغية ارغامه على الرحيل  أو اضعافه بشكل كبير  في محادثات مستقبلية  , وفي هذا السياق يمكن تفسير  جرأة مبعوث الأمم المتحدة في  كيل الاتهامات  المريرة للاسد  ,  اتهامات من هذا النوع  غير مألوفة من مبعوث دولي  ,  ولم يتمكن  مثلا الأخضر الابراهيمي  من كيل هذه الاتهامات  لطالما  كان مبعوثا دوليا , ماقاله  دي ميستورة للأسد وجها لوجه , هو ماقاله الأخضر الابراهيمي  للصحافة  بعد  ان استقال من مهمته .

  ماذا  يفعل الحلف المقابل  أي  حلف الهلال الشيعي  أزاء  تدفق  الأسلحة التركية-السعودية   الى الثوار ؟ عمليا لاشيئ , نظريا  ودعائيا  يصرح  قاسم سليماني  بوجود  الكثير من  الخطوات التي سيفاجئ بها العالم  , لحد الآن لم يتفاجأ أحد  , وقاسم سليماني لن يتمكن لحد الآن من  ايقاف   الهزائم في الجنوب السوري مع أنه وعد بذلك مرارا

  مبدئيا  لاتبخل ايران على نظام الأسد بشيئ  مهما  غلى سعره , الا أن  الكرم شيئ  والمقدرة شيئ آخر ,  فالغرب أضعف ايران  بشكل كبير  , وبسبب  انخفاض سعر البترول  تناقص الدخل الايراني من البترول  بحوالي٧٥٪, وسوريا  ليست الوحيدة التي تنتظر  الدعم الايراني  الذي يحتاجه حزب الله بشكل متزايد بعد دخول الحزب  الحرب الأهلية السورية   , كما أن لايران  ورشات حربية  أخرى مثل  حرب اليمن , من كل ذلك نعتقد على أن ايران لم تعد قادرة على تحمل  تلك المصاريف ,  وما ينطبق على ايران ينطبق  على روسيا  التي  تأثرت بالعقوبات الغربية تأثر  فادحا .

  لاتقتصر   أهداف تركيا  والسعودية على سوريا فقط ,  هناك أهداف لاتقل عن ذلك أهمية ,  فتركيا  والسعودية يريدون  اركاع  ايران  وذلك بنفس الطريقة التي  ارغم بها  ريجن الاتحاد السوفييتي على الركوع ,  انه سباق التسلح الذي يقود الى افلاس الأضعف ماديا ,   وايران أشرفت على الافلاس بدون سباق تسليح  ,  ومن خلال ثوار سوريا يضرب  الحلف التركي -السعودي  عصفورين بحجر واحد  ..الخامني والأسد  !

شروط تقديم السلاح للثوار   تتضمن الكثير من فرض  الاعتدال والانفتاح عليهم  ,  وتتضمن التوحد   , ففي الشمال توحدوا  بجيش الفتح   ,  ومنذ أيام يوجد في الجنوب جيش الفتح   ..الرايات السوداء في طريقها  الى   الاختفاء  , فراية فتح الجنوب  بيضاء  ولا علاقة   لها بسواد  راية  النصرة , وهناك  من يقول  من جهة   جيش الاسلام   على أنهم  سيكنون الولاء لأي سلطة غير سلطة الأسد , ولا عجب  في أن تختفي مستقبلا  حتى الأسماء ..جيش الاسلام .. كتيبة  عمر أو لواء  محمد ..الخ  , لقد كان لهذه الأسماء وظيفة “تعبوية”  كما هو حال  لواء أبو الفضل العباس , أو لواء  الزينبيون   أو  لواء “ياعلي”  فالتبعية  المذهبية  عند  الطرفين ليست  بتلك الشدة …جزء كبير من التسميات كان ولا يزال  مهمة تعبوية  .

  الى  جانب  أهمية الشعارات  المذهبية في  اجتذاب  الناس  للحرب  , هناك عوامل عدة   تدفع  فئات  كبيرة من  المواطنين  للمحاربة الى جانب داعش أو النصرة أو غيرهم من الحركات  الأصولية السلغية ,  هناك  الكثيرون  من الذين لايجدون فرقا جوهريا  بين  الخمينية والوهابية   أو بين  بشار   وابو بكر  والجولاني  , والالتحاق بالنصرة على سبيل المثال  قد يروي غليل من يريد الانتقام من الأسد , وما أكثر من يريد الانتقام منه  , ومن  هؤلاءهناك من هو متأكد  من أن داعش  والنصرة وغيرهم  سيتبخرون   ويختفون  بعد اختفاء الأسد , وبالمقابل  هناك  من يحارب الى جانب الأسد ليس  محبة به  وانما ثأرا  من اعدائه . الأقوى هو الذي سينتصر , ولحد الآن  فان أمريكا منتصرة  وبيدها  الحل والربط  ولا أظن على  أنه سيكون بمقور حسن نصر الله او الخامني أو بوتين  قلب  الوضع لصالحهم.

  الثأر  من الأسد عن طريق الانضمام الى من يحاربة حتى ولو كانت النصرة  اسباب  متنوعة وعديد , واستطيع تفهم انسان فقد ابنته أو ابنه  في السجون تحت التعذيب,  أستطيع تفهم سوريين جاعوا  في المناطق  الشرقية بعد سنوات   أربعة من  شح الأمطار , وفقدوا كل مايملكون  وهاجروا  وامتهنوا التسول  دون أن تقدم لهم  السلطة الأسدية أي مساعدة , لا بالعكس  فقد ارسلت السلطة الى قراهم  مدير الناحية العلوي   ومدير المنطقة العلوي  ومدير التموين  العلوي   ومأمور النفوس   ورجال الأمن  وكل موظف حتى  الى آذن المدرسة  , وماذا فعل هؤلاء  ؟ امتصوا دم الفقراء  وسرقوا الأخضر واليابس  وعاثوا بالأرض فسادا ,  واذا تمكن  مزارع من الحصول على قرض  , عليه دفع نصف قيمة القرض الى مدير البنك , والا لاتوجد قروض …. ليس  كل من يحارب  مع داعش داعشي  , وليس كل من يحارب الى جانب ي الأسد أسدي , معظم من يحارب الأسد ليس داعشي , ومعظم من يحارب داعش ليس أسدي .  

Tags: , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • توأم الظالم والمظلوم !!

    ربا  منصور: انحسرت الديكتاتوريات في كل انحاء العالم لتتجمع وبكثافة ملحوظة في البلدان العربية الاسلامية , قد يكون استثناء لبنان وتونس ممكننا , الأول بسبب خصوصية الوضع اللبناني والثاني بسبب […]

  • طبائع الهووي

    رؤية الشعوب  وهي تحقق  قدرا بسيطا من احلامها  المترددة منذ  أكثر من نصف قرن مفرح , مفرح أيضا رؤية  الحكام الهووين  وهم يتهاوون واحدا تلو الآخر , حكام أضحكوا  علينا […]

  • حلم الرئيس ..العودة الى العيادة العينية !

    تشرفت مجلة دير شبيغل بلقاء مفتي الجمهورية الشيخ حسون , الذي أجاب على اسئلة المجلة , والشيخ الذي تمنطق سابقا  أمام البرلملن الأوروبي بمطق يقول , ان الحرب ليست مقدسة […]

  • من المملكة الأسدية الى الجمهورية الثالثة

    ياسين الحاج صالح : لم تتأسس الجمهورية في سوريا في تاريخ محدد. وليس هناك وقت تأسيسي يتصل بقيامها ويستذكره عموم السوريين أو بعضهم. ولا يعرف تاريخ سوريا المعاصر، ولا يكاد […]

  • صدق أو لاتصدق ..هكذا تكلم الرئيس

    بقلم :سيلفيا باكير  الرسالة تقرأ  من العنوان , ومن أعجب وأغرب ماقرأت كان مضمون  مقابلة الرئيس بشار الأسد مع مجلة دير شبيغل الألمانية , وهذه المقابلة تميزت  باسئلة  بالوضوح  والصراحة […]