Posts Tagged ‘ حرب أهلية ’

صمتنا قتلكم !, وما هي فائدة الاعتذار؟

November 10, 2018
By

نبيهة حنا  : هل من العجب أن يبقى الخوف سيد الموقف في جمهورية الخوف , الخوف في بلادي  وحش يلتهم يوما بعد يوم  وكل يوم  مئات من الجثث  , وحش بري بحري  يتحصن في القلاع ويسبح  في بحور الدماء والدموع  , وحش   افترس حتى بسمة الأطفال  ..لم يعد الطفل في بلدي  براءة , لقد أصبح مصنعا للدموع والجوع والهلع ..جيل  المذابح والابادة  ..جيل المستقبل  ! كلام هراء   !!, لامستقبل في بلاد تأخرت  خلال خمسين سنة  مئة وخمسين سنة الى الوراء , بلاد تبلقنت   وتصوملت وتأفغنت  تحت  اشراف القيادة التقدمية الحكيمة   وحلفها  المتجدد  مع   الأصولية     ,...

Read more »

تعازي أو تبريكات !

October 31, 2018
By

جورج  بنا :

أمواتنا  حائرون   تائهون , ولا يعرفون تماما ماهو وضعهم في  الأرض حيث يرقدون , ولا في السماء  حيث سيؤولون , كل جهة تطلق  القابا  خاصة  على أمواتها ,  السلطة    تطلق لقب شهيد  على كل  من مات في الحرب من أجلها وأجل الأسد  , ,والفصائل تنفي عن قتيل  الأسدية صفةالشهادة, انه مجرم أو فطيسة , بالمقابل  تطلق الفصائل  على  كل قتيل من قتلاها    لقب شهيد , في حين تسمي  الأسدية هذا القتيل أيضا فطيسة أو  ارهابي وهابيي  , أو غير ذلك من الألقاب  التي لاتتسم باللطف .

 ماذا يفعل الميت السوري   في هذه الأرض  وهو معرض  للنبش  والنقل  والطرح في الزبالة أو الانتقال   والسكن في مقابر العظماء ,  فمجرم اليوم قد يصبح بعد أشهر شهيدا , وعليه بناء على ذلك  أن يضب حاجاته ,  لأنه سينقل من  المقبرة الجماعية  الى  القبر الفردي ..أي من القاووش الى الفيلا,ثم اننا  لانعرف آنيا  موقف الله  من هذه الاشكالية , الا أنه من المعروف عنه   قوله   على لسان محمد   لاتجوز على الميت الا الرحمة , ومن هنا يمكن القول  على أن توزيع الألقاب باطل ولا  يجوز على  القتيل سوى الترحم فقط ,وذلك  بعكس حالة  من  يموت  في  سبيله ,  فعرض  الله  هنا  مغري, فمن يموت في سبيله   يبقى عنده حيا يرزق  وينعم  بكامل  الامتيازات  السماوية ,

لم يتحدث  الله  تفصيليا  حول هذا الموضوع الى  عيسى ابن مريم , فالمسيح   رمزي جدا وصعب الفهم  , وحتى  أنه  يمكن القول  بأنه   بخصوص   الشهداء  والشهادة “اانكشاري” ..دعوا الأموات يدفنون أمواتهم , هكذا قال…. فبربكم كيف على الاموات  دفن موتاهم ؟؟؟, ومن سيطلق الرصاص في الهواء وأحيانا  تشترك  المدفعية في    عر س  الشهادة ,  والشيخ اذا   مات !, فهل ننتظر من الشيخ الميت  أن يصلي على روح ميت آخر؟ , وماذا عن وجبة  لحم  الغنم  المسلوق والرز  عن روح الشهيد   ؟  وماذا  عن التعازي  التي   تحولت الى  تبريكات  أي  الى  عكسها  ,  ومن  عكسها  بهذا  الشكل ؟,  وأين  المعنى  من  التبريكات  بالشهادة ؟    الانكشاري  الناصري كان قاصرا  في   هذا  الخصوص ولا  يمكن  الاعتماد عليه ,  يبدو وكأن  من  لايحارب  لايقتل ولا  ينقتل , وبالتالي  لاوجود لشهداء  أو فطايس , ولا ضرورة   للتعازي  أو  التبريكات  ولا  للمدفعية   ابتهاجا  بالشهادة   أو  حزنا  على  الفقيد .

الآن  الى  الجد ,  فالشهيد بشكل عام هو  من مات في سبيل الوطن أو من يمثل الوطن ,  وفي سوريا  لاتمثل السلطة الأسدية الوطن   لأنها  فاقدة الشرعية  , أو بالأحرى لم تكن يوما ما شرعية , أتت انقلابيا  وزورت لتبقى   ثم استعبدت واستبدت  وحرقت   البلاد من أجل السيد الأسد  , انها سلطة أسدية  وليست سلطة سورية , ولا علاقة لمن يموت في سبيلها  بالوطن ,وماذا  عن  قتيل  الفصائل  ؟؟ ,  فهل  مات   المجاهد  في  سبيل  الوطن ؟؟ وهل اكتسبت  الفصائل  شرعية   تمثيل  الوطن , وبالتالي   يجوز  اعتبار  قتلاها  شهداء ! الفصائل  لم تمثل   الوطن وانما نوعا  من  الاسلام ,  والاسلام  ليس  الوطن ,  والوطن ليس  اسلام ,  الاسلام  دين  في  الوطن , والوطن ليس  دين  الاسلام  .

 دعونا نبحث عن  حل لهذه المعضلة , وقد يكون الحل في جينيف  ,  هناك اتفاقيات   لها نفس الاسم  , واتفاقيات جينيف أوكلت الصليب الأحمر الدولي   بتعريف  حالة حرب  ,  اذ هناك أشكال مختلفة من الحروب , هناك الحرب الأهلية  والحرب الخارجية  والداخلية   والحرب  الغير  متناظرة  والحرب  المقدسة والحرب العالمية ..الخ , وقد قال الصليب الاحمر  ان الحرب في سوريا هي “حرب أهلية ”  وبناءعليه تتغير  خواص كل من كتائب  الأسدية   وكتائب  الفصائل ويطلق على الجميع اسم  “مجموعات مسلحة ”, ولكل مجموعة مسلحة زعيمها , هنا يتساوى الأسد بشار  مع   أبو  بكر  أو مع أبو البنات الشيشاني ,  التزام هذه الجهات بمقررات جينيف ليس الزامي وانما أخلاقي , ولا علاقة   لتوقيع سوريا كدولة على  اتفاقيات جينيف مع   بشار    أو  مع  أبو  بكر ,   وبشار  كأبو  بكر   رتبة   ومقاما   في  سياق  الحرب  الأهلية .

من الصعب الحديث عن “شهداء” في الحرب الأهلية  ,لأن  الحرب الأهلية هي حرب على الوطن , وليست حربا من أجل الوطن ,وأظن على أن جينيف  قد   ساعدت   بما يخص  تعريف  حالة   القتيل  السوري  في الحرب الأهلية ,بشكل عام يمكن القول  على  ان هذا  القتيل   هو   أصلا  قاتل  انقتل  ..لاشهادة  ولا شيئ من هذا القبيل  , واكثر مايمكن  تقديمه له هو الترحم  عليه     لكونه   عموما  مغرر  به  , لذا   أنصح  المرشحين للموت في كتائب الأسد أوكتائب الفصائل    بأن لايحلموا   بريع في  السماء    أو  مكافأة  في  الجنة  ,  انهم قتلة   اقتتلوا  وقتلوا,أما قيل  بشر  القاتل  بالقتل  ولو  بعد حين ,  ثم   من   أخذ  بالسيف  بالسيف  يؤخذ ….لعلكم  تفقهون  !!

من لايحاور سيحارب !

October 19, 2018
By

سمير  صادق: لكل ظاهرة ة معيار ,ومعيار الحوار عند الأصولية ..لاحوار , وللاحجام عن الحوار أسباب بنيوية , منها المعيار الدوغماتيكي , منها  نرجسية امتلاك الحقيقة المطلقة , حيث لايوجد غيرها من حقائق , وعلى ذلك تترتب أمور كارثية كالانغلاق  والاقصاء والهيمنة, ولما كانت الأصولية متيقنة من مضامينها الفكرية , لأن هذه المضامين تمثل الحقيقة المطلقة , لذا نجد جنوحا مرعبا في ادبيات الأصولية  نحو استخدام مبدأ  التشنيع والتقريع والتخوين والتكفير , وخدمة هذا المبدأ تتطلب ناقلا لها ,والناقل هو الكلمة , التي تصنف في معظم الحالات , على أنها سوقية …انظروا الى كتابات المشايخ في المواقع التي تعج...

Read more »

عن الهوية وافراز المشاكل !

September 15, 2018
By
عن  الهوية  وافراز  المشاكل !

ممدوح  بيطار: كل  الفئات السورية,  من  دينية  الى  قومية  الىى  اثنية..يمكنها   أن  تتتواجد    وتتفاعل ضمن  الهوية  السورية   ,  التي   تتميز  عن   الهويات  الأخرى  بكثرة  وتعدد  الهويات   التي  احتضنتها ,    يمكن  تبسيط  موضوع  الهوية    الى   درجة  الجنسية   التي  يستطيع   أي  انسان  الحصول  عليها    بشرط  تحقيق  بعض   الشروط   منها    التواجد  في  البلاد   لمدة  معينة ,    الهوية   السورية  احتضانية  وتواصلية   ,  لذلك    ليست   ضيقة  ولا  هي   وحيدة  البعد ,  الهوية المختصرة  بانتماء  واحد   هي  هوية  قاتلة   تتميز   بالضيق  والتضييق    الذي   تمثله   على  سبيل   المثال  الهوية  العربية  كما  تمثله  نظريا الهوية البيزنطية   او...

Read more »

المواطنة الجديدة والاستقلال السوري الجديد

September 4, 2018
By
المواطنة  الجديدة  والاستقلال  السوري  الجديد

بهلول : قرن كامل   أنقضى   , وبالناهية   لاوجود  الا  للأنقاض ,  قرن  كامل   لادارة  مشتركة ومتشابكة   بين  العروبة   والاسلاموية   ,  انتهت  في  مرحلة  متوسطة     الى   صناعة   مخلوطة   بين  العروبة   والاسلام   , عن  هذه  المخلوطة    عبر  ميشيل  عفلق  يقوله  ان  الاسلام  عروبة  والعروبة  اسلام  , وبذلك   انتهت  العروية  المجردة   سياسيا ,  وانتهى  الاسلام  السياسي  المجرد دينيا  . رفض  العروبة  الاسلامية   ليس  ولادي  بالتوريث ,  انه  مكتسب   بالخبرة  والمعاناة ,  لا علاقة  له  بالحب  أو  الكره ,  فمعظم    أمم  وشعوب  الأرض   تغير   من  يحكمها  ليس  بعد ١٠٠  سنة  وانما  بعد  حوالي  خمس  سنوات   ,  كان   أوباما  وجاء  ترامب   وهل   من  قاسم ...

Read more »

في سوريا يختار النظام الشعب , ولا يختار الشعب النظام !

August 9, 2018
By
في  سوريا  يختار  النظام الشعب  , ولا  يختار   الشعب  النظام !

سمير  صادق : هل يتنظر عاقل من التطور الديموقراطي العربي  أن لايتعثر ؟  وهل توجد معطيات  تؤكد حتى نجاح القدر الأدنى المتواضع منه ؟  وهل عمل العرب , باستثناء السنين القلالئل الأخيرة , شيئا جديا بخصوص  السير  في الطريق الديموقراطي ؟  , ومن  هم أولئك الجادين في  تطور ديموقراطي ؟ ثم  هل توجد ارادة  “شعبية”مستقلة ؟,  , هل توجد أصلا “شعوب ” عربية بمعنى   “شعب ودولة  ” لهذه الكلمة ؟  وهل تصلح  الديموقراطية  لجماعات  تسيطر عليها الصفة البدوية  والعشائرية والعائلية ؟؟.. هناك المئات من الأسئلة حول هذا الموضوع ,  وبالمقارنة مع الشعوب الأخرى  يمكن القول على أن العرب...

Read more »

المواطنية بين الانقلابية والثورية !

July 21, 2018
By
المواطنية   بين  الانقلابية والثورية !

سمير  صادق : هل لاتزال عقلية الانقلابات  التي  تبدأ ممارستها بالبلاغ رقم  واحد مهيمنة على  العقل  السوري ؟ , حيث يقال عسكري ويقتل  او  يوضع  في  السجن  ليحل مكانه  عسكري  آخر  على  الكرسي   ,    هيمنة  العقل  الانقلابي قادت  الى  الالتباس   بين  خواص  الثورة  وخواص  الانقلاب  , يترافق الفكر  الانقلابي   مع   الانتظارات  الانقلابية   التي  يتم  تحقيقها  فورا ,  الفكر  الانقلابي   لايستطيع   فهم  عدم  تحقيق     الثورة  لأهدافها  خلال  يومين   ,  على  الثورة  أن  تنجز  وتنتج  فورا   ,  ,اي  تأخير    أو  تباطؤ  في  الانتاج  والانجاز  هو  البرهان  القاطع   على  فشل ...

Read more »

الثورة وخيار العسكرة!

July 17, 2018
By
الثورة  وخيار  العسكرة!

سمير صادق: لاتوجد  خيارات ثورية وسائلية , وانما  يوجد شكل ثوري ووسيلة ثورية  تنطبق  على شكل مسبب الثورة  , فعندما كانت الشعوب محكومة بالسيف , حيث لا انتخابات ولا أحزاب , ثار المحكومون بالسيف  وتصدى الحاكم لهم بالسيف , العنف كان الوسيلة الوحيدة التي مارستها الشعوب في ثوراتها قديما , الا أن هذه الوسيلة تجد للأسف استمرارا لها في بعض المناطق , التي خرجت عن التطور التاريخي  وبقيت خارج  قوانين وقواعد التاريخ ,  , ففي سوريا  مثلا لاوجود لوسائل التغيير  السلمية الديموقراطية ..عصيان مدني  … مظاهرات … ولا يوجد  مكان في البلاد خارج السجن  لقوى التجديد المدنية السلمية ,مثلا...

Read more »

التعفيش وانفلات الدونية والانحطاط !

July 4, 2018
By
التعفيش  وانفلات  الدونية  والانحطاط !

سمير  صادق: اضافة  الى   تورط     الحثالة  السورية  من  كتائب     أسدية   وفصائل  مقاتلة   اسلامية   في  دم  السوريين   ,  واضافة  الى   فقدان   الأسدية   لكل  شرعية  دستورية  ,  ثم  فقدان  الفصائل  المقاتلة   لكل   شرعية  ثورية   ,  وبالرغم  من   تطاول     الذبيحة  والشبيحة  على  الأخلاق   والقيم   والوطنية  والقوانين   المحلية  والدولية ,   ارادوا  جميعا   اضافة   مادة   جديدة  الى  سجلهم  القذر  ,  هاهي  ممارسة   ثقافة  غنائم  الحرب   تتصدر   اعمالهم  وممارساتهم   وتطفوا    سطح   الحدث   السياسي  والحربي. لم  يتوقف    اغناء  اللغة  العربية   بمفردات  جديدة   لحظة   ,  اللغة  تتطور   باتجاه   يتناسق  مع   اتجاه  المتكلمين  بها ,  ولو  اقتصرنا    في  الحديث  عن  تطورات  هذه ...

Read more »

تناوب المذهبية والقومجية العروبية على تخريب الوطن وطن اندثار الوطن بين القومجية والمذهبية !

June 22, 2018
By
تناوب   المذهبية  والقومجية   العروبية   على   تخريب  الوطن وطن اندثار  الوطن  بين   القومجية والمذهبية !

سمير  صادق : كيف يصعد التيار الأسلامي , وكيف ينحسر التيار القومي , مع العلم انه لافكر في عقل التيار الاسلامي , ولا فكر في عقل التيار القومي …..أقول هذا مستغفرا ارباب السموات والقوميات , قائلا أن قصدي بكلمة انعدام الفكر هو انعدام الفكر “الايديولوجي” عند الاثنين , والاستخدام المألوف والدارج لكلمة “الفكر ” الاسلامي , ولكلمة “الفكر” القومي , انما هو استخدام مجازي , حيث يعتمد الأول على الأساطير الغيبية التي نقلها جبريل , والثاني على الأساطير الساكنة الغير متبدلة أو القابلة للتطوير .. كالخاصة الديموغرافية الثابتة الساكنة والتي ترتكز على المعالم التراثية الماضية مثل وحدة اللغة والتاريخ...

Read more »

User Login

Featured

  • استهداف سورية , واعادة هيكلة النظام العالمي الجديد !

    يبدو جليا منذ بداية الأحداث العاصفة بسورية أن موازين القوى السياسية لم تتغير في العاصمة دمشق. وفشلت المعارضة، المدعومة من قوى كبرى وإقليمية، مرة أخرى باختيار لغة الإقناع مع الحكومة […]

  • سهير الأتاسي… قضية رأي عام

    عدنان عبد الرزاق: كشف، أو زاد ما تعرضت له السيدة السورية، سهير أتاسي من تشهير، من عورات الثورة السورية، التي لم يتخلَّ جلّ راكبيها، عن ما ثارت ضده لدى نظام […]

  • ندوة الحوار لدى اتحاد الكتاب العرب..ملخص

     ربما كانت أهم نتيجة خرجت بها ندوة الحوار التي استضافها اتحاد الكتاب العرب الثلاثاء الماضي أنها «جرَّت قدم» أستاذ الاقتصاد السياسي في جامعة دمشق عارف دليلة واستحصلت منه وعداً بحضور […]

  • زمن ديمقراطية الأقزام والصبيان: “الربيع العربي” المزعوم!!

    لم أعرف عنوانا لهذه المقالة ولم أبذل جهدا للبحث عن مصدرها و عنوانها الأصلي لأني وجدت عنوانا يوحي تماما بمغزاها: زمن ديمقراطية الأقزام والصبيان: “الربيع العربي” المزعوم!! بقلم أحلام مستغانم […]

  • تقزم حزب الله الى شرشوح

    بقلم: عبدو قطريب حزب الله غاضب على المسؤول عن قناة المنار , لأن هذا  المسؤول  اعترف بتزوير االقناة  لأخبار  البحرين , مما  قاد قيادة حوب الله الى التنصل  من هذا […]