الدولة بين أخلاق السياسة وأخلاق الفرد !

January 26, 2018
By
الدولة  بين   أخلاق  السياسة  وأخلاق  الفرد  !

فاتح  البيطار: للم تعرف الحياة البشرية بشكل عام أكثر من الدفاع المستميت عن سيطرة الأخلاق على السياسية بدأ من أفلاطون وحتى لوك وكانت , لم يقتنع المدافعون عن سيطرة الأخلاق على السياسة بفكرة وجود ناظم للقضايا الخاصة وهو الأخلاق , وناظم للقضايا العامة وهي السياسة .. الأخلاق تنطلق من الفرد , والسياسة تأتي من الخارج وتدمج الفرد في “خصوصية” عامة , انهزام مفهوم سيطرة الأخلاق على السياسة جاء في القرن السابع عشر , ومنذ القرن السابع عشر وحتى الآن تحولت السياسة الى الأهم اجتماعيا , والأخلاق والدين الى الأهم شخصيا … للسياسة عمق اجتماعي , يقابله عمق شخصي للدين...

Read more »

مابعد الحداثة وتشييئ المرأة !

January 26, 2018
By
مابعد الحداثة وتشييئ المرأة !

ممدوح بيطار: التشييئ يعني ببساطة اختزال قيمة ووجود الانسان الى مرتبىة االشيئ الذي يشترى ويباع , انه تبخيس لقيمة الانسان وتنكر لانسانيته قبل تحويله الى مجرد أداة , واذا كان الاسلام متهما بتبخيس المرأة عمليا فهذا لايعني استفراد الاسلام وااحتكاره لهذه الخاصية , لذلك لابد من البحث عن منابع أخرى لهذا التبخيس , الحداثة والتحديث ثم العلمانية غيرت أوضاع المرأة بقدر تباين وضعها في الغرب مقارنة مع الشرق ,الا أن مرحلة ما بعد الحداثة تتسم بحرية تسويق واستهلاك كل شيئ تحت شعار خلق الحاجة وليس تغطية الحاجة , لانشتري بنطالا لأن البنطال القديم ممزق وانما لأن لون البنطال الجديد...

Read more »

لاثقة بالله !!

January 26, 2018
By
لاثقة بالله !!

نيسرين  عبود: لاشك بأن وضعنا يتسم شكل عام بالتعثر والتعتر ..بالفشل والتأخر ,لذا أصبح لزاما علينا أن نبحث عن مصادر وأسباب كل تلك الظواهر السلبية , لايمكن للبحث الا أن يتطرق الى العوامل المؤثرة على الفكر وعلى السياسة والأخلاق والقيم وكل ما يؤثر على مشروع التحضر . الفكر الديني وهو في بلادنا الفكر الاسلامي ,هو من أهم العوامل المؤثرة في التطور , وحامل الفكر الاسلامي في الحياة السياسية هو الاسلام السياسي ,لذا لامناص من التعرض لهذا الاسلام السياسي بالتحليل والتفكيك والنقد وذلك بالرغم من توقع تعرض الناقد الى نوعا من التهميش البدائي والقدح الشخصي الذي يراد به ارهاب الناقد...

Read more »

“السلسلة” مابين داعش وحزم!

January 21, 2018
By
“السلسلة” مابين داعش وحزم!

جورج  بنا: ليس للظن بأن داعش المتجذرة في الوعي الجماعي الديني ستتبخر تحت وابل القنابل أي ركيزة عقلانية أومنطقية , فداعش متعشعشة في اللاشعور الاجتماعي والديني منذ قرون , وكون اسم هذه الظاهرة الجديد هو “داعش” لايجعل منها ظاهرة جديدة ….ثقافة داعش موجود بحلابية وروح اسلامية منذ فجر الاسلام , ولا جديد في عنف داعش الا أنواع المتفجرات التي لم تكن معروفة قبل 1400 سنة, لالزوم للاطالة بخصوص ثقافة داعش المزمنة , أما بخصوص ضرورة اجتثاث داعش فهناك قرار دولي بالانتصار على منظومة داعش , لذلك يتم القاء القنابل على داعش من الجو ومحاربتها على الأرض, وسينجحون في تدمير...

Read more »

جمهورية الخوف وحتمية الانزلاق الى مرحلة ماقبل الدولة !

January 18, 2018
By
جمهورية  الخوف  وحتمية  الانزلاق  الى  مرحلة  ماقبل  الدولة !

سمير صادق : بالرغم  من  موقف  الاسلاميين في   أوائل  القفرن  العشرين  الداعي   الى   الاستكانة   للوضع  الخلافي  العثماني   وعدم   الثورة عليه  واعتباره  حق  وحقيقة , ثم  اعتبار  من يتمرد  عليه  كافر  وزنديق  بحق  الاسلام  , تميزت  المراحل  الأولى  من   حياة  مشروع  الدولة  السورية  بعد  الحرب  العالمي  الأولى  بخاصة   الوطنية  الصادقة والادراك  الصحيح    لسورية  سوريا  ,  وحتى   مشروع  الدستور   ايام  الملك  فيصل  والذي   عمر  وقتا  قصيرا  جدا  كان   عديم  الصبغة  الطائفية  ولم يربط   الدولة  مع  الدين  بأي  شكل  كما فعلت  المادة  الثالثة  من   دساتير  سوريا  المتعاقبة . سنوات  بعد  وضع  سوريا من قبل  عصبة  الأمم  المتحدة  تحت  الانتداب  الفرنسي...

Read more »

ولماذا   لانذكر  المسيحية  السياسية ؟

January 14, 2018
By
ولماذا   لانذكر  المسيحية  السياسية ؟

فاتح بيطار: بمناسبة تطرق    أحد  الأصدقاء  على  صفحة سيريانو  الى موضوع  المسيحية  السياسية , استحضرت  صورة  رأيتها  صدفة قبل   سنة  تقريبا , صورة  تجمع بين السيد المسيح والعلم السوري  اضافة الى حمامة سلام , هذه الصورة  التي  تجمع  العناصر  الثلاثة  دفعتني  الى التفكير باشكالية  حضور الدين  في السياسة ,  ناشر الصورة التي تجمع  السيد  المسيح مع العلم والحمامة جنبا الى جنب انطلق   حسب  تقديري  من   احترامه شعوريا للعناصر الثلاثة  , لاشعوريا قد يكون هناك  وعي بقابلية التآخي بين  الدين المتسلل  الى معاقل  السياسة  وبين هذه السياسة  , فاللاشعور يتمظهر   احيانا بالشعور والوعي الطائفي  يتمركز  بمعظمه في اللاشعور, أما طائفية...

Read more »

ثلاثية أركون …المقدس الحقيقة العنف!!

January 12, 2018
By
ثلاثية أركون …المقدس الحقيقة العنف!!

ربا  منصور: يرتكز بحث العلاقة بين الطائفية والمقدس على أسس من أهمها تلازم الطائفية تاريخيا مع المقدس ,ثم التناسب الطردي بين انتشار وممارسة الطائفية والاعتقاد بالمقدسات , فالطائفية كانت ولا زالت تمثل جزءا من البنية الاجتماعية والثقافية للمجتمعات العربية الاسلامية ومنذ العديد من القرون, انها موروث تاريخي تراثي ااسلامي وسمة حيوية رئيسية في تركيبة المجتمع العربي الإسلامي، ومكوناً رئيسياً في تراثه الثقافي والديني. االوضع لم يتغير بشكل اساسي بتغير صيغة الخلافة ان كانت أموية أو عباسية او عثمانية ,التغير حصل بعد انهيار الخلافة العثمانية حيث تراجعت الممارسات الطائفية بعض الشيئ لتعود الى الانتعاش في العقود الأخيرة , هذا يعني...

Read more »

عن ضرورة شطر الاسلام السياسي !

January 12, 2018
By
عن ضرورة  شطر  الاسلام  السياسي  !

سمير  صادق : الطائفية  في  العالم  الاسلامي  ليست   أمرا جديدا لم نعرف عنه مايكفي  أنه  ليس  وليد الأمس واليوم , انه  ليس بدعة  حتى  ولو تجاهلناها , فمن  الملاحظ بأن  الاشكالية  الطائفية   ولدت  مع  ولادة  التكفير  والعمل  من   أجل  تحقيق  أهداف  سياسية  عن طريق  توظيف الدين   أو  المذهب  في  هذا   الخصوص  , يتميز   التوظيف  بخصوصية   الاحتيال   ,   فالهدف  سياسي  لدى  النخبة    المذهبية    ولكن  الهدف  عند  القطيع  ليس  سياسي  والقطيع    لايدرك  الأبعاد  السياسية  لما   يقوم  به   بشكل  شبه قسري   في  طاحونة  الترهيب  والترغيب  ,يقوم  به  من  أجل الجنة والله  والرسول   وليس  من   أجل   تحقيق  هدفا  سياسيا محددا  ومعينا . تلازمت...

Read more »

الاسلام  السياسي  وثنائية  التخوين  والتكفير!

January 10, 2018
By
الاسلام  السياسي  وثنائية  التخوين  والتكفير!

ممدوح بيطار: مرض التكفير  هو  من  أهم  أمراض  المجتمعات  الاسلامية   ,التكفير  يعيق  قيام  الدولة  بوظائفها الطبيعية وتمنع  تطبيق  مبدأ  المساواة  اجتماعيا  , حيث تعتبر  فئة  نفسها  متفوقة  على الأخرى  بعنصر  الايمان  , التكفر  يقود   الى  فوضى الدم  والى  التنافر  والتكاره  والرفض  والاقصاء  الذي على  الدولة  عندئذ  معالجته   بشكل  يقود  في  كل  الأحيان  الى  اجهاد  الدولة  واجهاضها  ,  التكفير  ظاهرة  ليس  لها  أن  توجد  في مجتمع  الدولة  , وممارسة  التكفير   هو  أمر  متعب  للجميع ومضعضع  للبنية  الاجتماعية  وعليه  فهو  نقمة   حصرا  وبامتياز  وليس  له   اي  موجب  أو  فادة .  للتكفر  توأم  هو  التخوين  , والتخوين  يحول  حيزا كبيرا  أو  صغيرا من ...

Read more »

الاسلام السياسي ومحرقة اللغة الخشبية !!

January 10, 2018
By
الاسلام السياسي ومحرقة اللغة الخشبية !!

فاتح  البيطار: كتبت جريدة الوطن السورية مايلي “سوريا هي الدولة الوحيدة التي أفشلت خطط واشنطن، وأسقطت «الإسلام السياسي» ونجحت بالتصدي لحملات التضليل الإعلامي، وكشفت حجم التآمر على الأمة، وصمدت بوجه الإرهاب سبع سنوات متتالية، ولا تزال تقاومه على الصعد كافة,عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وثقافياً وعقائدياً واجتماعياً, كمشروع رديف للمشروع الصهيوني ومدعوم من الدول الاستعمارية والأنظمة الرجعية وظيفته فرض التقسيم وإثارة الفوضى وتغيير المعادلات القائمة بالقوة، فالتكفير يُستخدم حالياً كغطاء لبث التفرقة بين الشعوب العربية والإسلامية وإلهاء بعضها ببعض لضمان بقاء «إسرائيل» من جهة وخدمة لمصالح الغرب من جهة أخرى عبر إنعاش صفقات السلاح والنفط والغاز,فالرهان على الحروب بالوكالة سقط سقوطاً...

Read more »

ماقبل  الدولة  ومكوناتها !!

January 8, 2018
By
ماقبل  الدولة  ومكوناتها !!

نبيهة حنا:  أحيانا نسمع من أفواه  أتباع الاسلام السياسي  عبارات  محيرة في مدلولاتها  ,كأن  يقول  أحد أكارمهم..نريد المساواة بين مكونات الشعب السوري  , وفي زمن  يكثر به الحديث  عن  السني والمسيحي والعلوي ..الخ  ويختفي كل حديث عن الشيوعي   أو الوطني  أو الشعبي  أو  البعثي   أ  السوري  القومي …   , يجدر طرح السؤال عن  المقصود بعبارة “مكونات “هذا الشعب  التي يريد الاسلام السياسي تحقيق المساواة بينها . الدولة هي كيان اعتباري  متضمن  لمجتمع وارض  وعقد اجتماعي  , والدولة هي أيضا  كيان  سياسي  مكوناته  سياسية  حصرا  , فلماذا  لانسمع في  هذه الدولة  التي  أصبحت  افتراضية   الا  الأحاديث عن...

Read more »

الاسلام السياسي بين الحل والانحلال !

January 7, 2018
By
الاسلام  السياسي  بين الحل والانحلال !

ممدوح  بيطار: بعد  سبات  اسلامي  نسبي ,ولدت  ماتسمى  الصحوة  الاسلامية  في  تسعينات  القرن  الماضي ,  التي    أيقظت  بالدرجة  الأولى  الصحوة   السياسية  للاسلام  وليس  الصحوة  الدينية   ,التي  عانت  عمليا  تحت  الصحوة  السياسية   أشد معاناة  ,فالتدين  والدين  الذي   يرافق  السياسة  يعاني  دوما   من  اشكالياتها  على  الأرض  ,السياسة  تتطلب  ديناميكية   لاتستقيم  مع  المفاهيم  الثابتة للدين  , والصحوة  جلبت  معها  اضافة  اى  ذلك   أسماء جديدة لمفاهينم قديمة  …كمثال  على ذلك   مفهوم  دولة  الصحوة المدنية  التي هي  حقيقة  نسخة  سنية  عن دولة  الملالي  الشيعية    ,الصحوة  اعتمدت  المخالتلة    والتزوير  في   الترويج   لهذه  الدولة , كالترويج  الكاذب  للديموقراطية  والمساواة   بالرغم  من ...

Read more »

 انها  سوريا  !!,التي  يولد  الانسان  بها  ويموت في نفس اللحظة

January 6, 2018
By
 انها  سوريا  !!,التي  يولد  الانسان  بها  ويموت في نفس اللحظة

سمير صادق: بالعودة  الى  التاريخ  وثوراته  نجد    عدة   أنواع  من  الثورات  ونجد   أيضا  عدة   أنواع  من  الأنظمة  التي   ثارت  الشعوب  ضدها  , نجد   أنظمة   أقل  عنفا   وأخرى   أشد  عنفا  , ومن  الملاحظ  اقتران     الثورات  ضد  الأنظمة  التي  تستخدم   آليات  التطويع  والاخضاع  والقسر بخاصة  العنف  , التي  كانت  في  بعض الحلات   موازية  لعنف  السلطات   وفي  بعضها  اللآخر  أشد  من  عنف  السلطات   أوموازية  لها . نظرا لعنف  السلطة  كان من  المتوقع    أن تنتهج  الثورة  السورية منهج  العنف   أيضا   , ولا   مأخذ  على  ذلك !!  , لأن  الأسدية  الممارسة  للعنف   لاتفهم  الا لغة  العنف ,السلطة     ألغت  كل ممكنات الحياة الطبيعية، عن...

Read more »

Informations

User Login

Featured

  • السلطة في سوريا والربيع العربي, وأي قرار ؟

    بقلم :حبيب عيس لا بدّ في البدء من التدقيق في الآلية التي تعاملت وتتعامل بموجبها الأطراف المتداخلة على الساحة السورية مع تداعيات «الربيع العربي» السؤال الأول: كيف، وبأية آليات تعاملت […]

  • الأسد لن يقبل تبويس اللحى وقت الحساب حان/رسائل ود عربية ودولية إلى سوريا

    بدأ الإعداد لتحاسب سورية الضباع الذين كادوا لها ومكروا والله خير الماكرين! الأسد لن يقبل تبويس اللحى وقت الحساب حان/رسائل ود عربية ودولية إلى سوريا داود رمال / نقلا عن […]

  • الأفراح والليالي الملاح

    بقلم:ربا منصور عمت الأفراح حي المزة ٨٦  ووزعت الحلويات   وتشكلت حلقات الدبكة على أنغام علي الديك ,  وضجت السماء  بالعيارات  النارية  , وحتى المدفعية الحكومية شاركت  في الابتهاج ,  […]

  • بين الشخصنة والموضوعية!

    سمير صادق: في حياتنا اليومية , أثتاء حوارتنا ونقاشاتنا, لا بد أن يسترعي انتباهنا استعمال بعض المغالطات المنطقية أو الاخطاء التفكيرية الشائعة, وللمغالطات المنطقية  أنواع عدة  , من  أهمها  مغاطة  […]

  • من اللادولة الى الدولة !

    على اللافتات  كتبت السلطة في دمشق  العديد  من الشعارات ..منها  “أنا مع القانون ” ومنها “همي ..همك ” , وأن تقول السلطة  انها مع  القانون , فهذا شيئ  أكثرمن جيد […]