بين طائفية الأسد وعلمانية سعادة …

    بمناسبة    اغتيال   سعادة     في   هذا   اليوم   قبل   ٧٥   سنة !.

   لقد  كان   أول    ظهور   علني  للعلمانية في  هذه   المنطقة  , وبشكل   رسمي    كمفهوم   قبل  مايقارب  ثلاثة  عقود   من   الزمن  , وذلك   في    اطار  نقاش   تم   في  دار   الحكمة   في  القاهرة    بين   القرضاوي   ومحمد   الغزالي   من  جهة    الاخونج  وبين   فؤاد  زكريا  وفرج   فودة   من  الجانب    العلماني ,  فالعلمانية   كانت   شيئا  مجهولا   بالنسبة   للعامة   ,  اصبحت  بنظر   البعض     بعد  حملات   التشهير  والتكفير    رمزا   للشر  والكفر , وبنظر   آخرون  رمزا   للخير  والتقدم .

ولكن   بالرغم   من كل   ذلك   تحولت   العلمانية   في   العقود   الأخيرة      الى  منهجية   بمنتهى   الأهمية   ,  لقد    تحولت   الى   السد  المانع  والمقاوم    للمد      الأصولي    ,   ومحاولة دمج   الدين   بالدولة ,   اي   بكلمة   أخرى   لمقاومة  تدين   السياسة  واقامة   الدولة   الدينية , لو  كتب    لفرج   فودة   وفؤاد   زكريا   ان   يكونوا  بيننا   الآن   ,  لأصيبوا     بدهشة عارمة  ,   بسبب   تمدد   العلمانية   وتبوئها    للقطب   المقاوم   للمد   الأصولي  ,  وذلك   بالر غم   من     عمرها القصير   مقارنة   بعمر الاخونج  السياسي  الطويل نسبيا   .

قبل   جلسة   دار   الحكمة كان   هناك  فكر      انطون   سعادة  العلماني   ,    لذا   يعتبر   سعادة      العلماني   الأول   في   هذه   المنطقة   ,    لقد فكر   وفسر   العلمانية    دون   أن   يستخدم   مفردة    علمانية   ,  اذ لا   وجود   لهذه   المفردة    في   ادبيات   الحزب    السوري   القومي   قبل   مقتل    سعادة   ,   بعد   وفاته   تطور   الأمر   واصبح   للفكر   السوري   القومي  الاجتماعي    عنوانا   هو   العلمانية .

بالمقابل     كان   بشار   الأسد   أول    مسؤول    سياسي   وطائفي  عربي  استخدم   مفردة   علمانية ,  ولكن      بعكس    سعادة ,  الذي   وعي   المضمون   بعمق   كبير   ,  قد   يكون     دافع     الأسد   لاستخدام    هذه   المفردة      باعتبار   سوريا  ” المعقل  الأخير     للعلمانية    في    هذه   المنطقة” ,      ابتزاز     الغرب   او   التملق   للغرب ! ,  لم   يكن     بشار  الأسد   على  ادراك   ووعي   بالعلمانية   , وعلمانية    بشار   الأسد   كانت    ببعدين   ,  الأول   تمحور   حول   ضرورة   مكافحة     الفصائل     كداعش  والنصرة   من   خلفية  الاستقطاب مع  المحور   الايراني  المنافس والمتخاصم مع توجهات   الفصائل كداعش   والنصرة العقائدية   ,   اما   البعد   الآخر   فقد   خص   ادعاء  ضرورة   حماية   الأقليات   ,   الا   أن  الأقلية   الوحيدة   التي    حظيت   بالحماية    كانت   عمليا    الطائفة    الأسدية     المستحدثة  الجديدة  ,فجوهر  الأمر   كان   تحكم   وهيمنة العائلة    بمساعدة   زبانيتها   ,    ولم   يكن  حماية   الأقليات   الأخرى ,  التي   تضاءل   وجودها   نسبيا    بشكل   كبير ,   لم   يبق   من   اقلية   شكلت   ١٣٪  من   مجموع   السكان      سوى    أقل   من   ٣٪  ,   لقد   هاجروا   وهربوا !!!!,  ومن   بقي   منهم    يجلس   على    حقائبه   منتظرا   صدور   تأشيرة    الدخول   الى   اوروبا    أو   أمريكا   او   كندا   او   استراليا   أو   غيرهم ,  لم   يبقى    من    الأرمن   (٢٪  من   السكان) ما   يستحق   الذكر ,  الأكراد   انفصلوا  وساروا   في   طريق   الاستقلال  او   الحكم   الذاتي ,والجبل  يتواجد   عمليا   تحت   حماية    اسرائيل .

تمركز    بعد مفهوم   حماية   الأقليات  في   المنظور    الأسدي  حول   الدلالة   الحرفية    للمفردة  , أي  الحماية    الجسدية  ,لذلك   اطلقت    يد    أقلية    لممارسة   الفساد     المطلق   والمحمي   من   قبل   السلطة    , لكون    هذه   الأقلية    المصدر    الأهم    للزبانية   ,   حتى  الحماية     الجسدية   بخصوص   هذه   الأقلية   فشلت    ,  اذ ان    ذج    هذه   الأقلية   في  حرب   أهلية   من   أجل    الطائفة    الأسدية  الجديدة    المستحدثة   ,  قاد   الى   ترمل     نسائها   وتثكل    ابنائها وفقدان    شبابها .

لم   يتضمن  مفهوم   حماية   الأقليات   الأسدي    أوجه    أخرى    شديدة   الأهمية    مثل    ضمان  حرية   التعبير ,  وحرية  ممارسة     اقلية   لثقافتها   , كالاكراد , وبذلك  مثلت   علمانية   بشار   الأسد   تجاهلا   تاما   للتعددية  ,  لابل   حربا   عليها ,عن  طريق   فرض   العروبة   على   الغير , وبالتالي    الغاء    حرية   الضمير   وحرية   الفكر سياسيا  واجتماعيا   وتاريخيا  , اضافة   الى   ذلك   تجاهلت   علمانية   بشار  الأسد   مبدأ   فصل   الدين   عن   الدولة   الأساسي  ,لابل    ساهم   بدمج    الدين   بالدولة (المشروع   ١٦)  , استخدام   مفردة   علمانية    لم   يترافق   مع    ادراكها   وفهم   مضامينها   ,    بل   بالعكس كان  كل  ماقام   به  مثل    التمحور مع   المحور   الايراني   حربا   على   العلمانية ,    الملالي   هم     الضد    الطبيعي   للعلمانية  ,  لم   يعرف   بشار  الأسد  من   العلمانية   أكثر  من   الاسم   ,ومارس  طائفيته  السياسية   على   نسق   مشابه     لنسق     الاخونج  ,      أخونج   آخر  مضاد  !!!!

لايمكن    لأقلية   ان  كانت   مذهبية   او  حتى   سياسية    التفرد   بحماية   نفسها   ,   لأن    الحماية   هي   مسؤولية   الأقلية  والأكثرية ,   من   أهم    الطرق   لتعريض   اي   اقلية      للمخاطر   هو   طريق   التحكم   ,   تحكم   الأكثرية   يمثل   ايضا   خطرا   عليها لكونه   يمثل   خطرا   على  الدولة    ,   عموما لم   تكن   الأسدية   من   اخترع   مفهوم   التحكم    للحماية  ,ولم   تكن   الاسدية     هي  من   انتزع   مفهوم   الأقلية   -الأكثرية   السياسي    الديناميكي   واسقطه  على   الطوائف   وعلى   الأقلية    والأكثرية    الطائفية  ,   الأمر   بدأ   قبل    ١٤٥٠    سنة     باختراع    مفهوم     التكفير   ,  الذي    تسلل   حتى   الى  جوف   الطائفة   الواحدة ,  ليتم   شطر   هذه   الطائفة    الى   فرقة  ناجية   وفرقة     بائدة.

التكفير  المؤسس   له   في  النصوص   تمدد   وتوسع     بعدة   اشكال ,  مثل   شكل   العهدة   العمرية   ثم   اعتبار    الكافر   لايساوي   المؤمن    في   حقوقه   وواجباته  , وبشكل   ممارسات   لاتزال   قائمة    حتى   هذه   اللحظة,كمثال    على   ذلك  ما   اعترف   به  مفتي   مصر   الدكتور   شوقي   علام  من   وجود  ٣٠٠٠   فتوى   تأمر    بهدم  دور العبادة   للكفرة   في   مصر    استرشادا بالحديث   ”   لاتوجد   قبلتان    في   بلد  واحد  ” واسترشادا   بهذا    الحديث   أمر   الخليفة    عمر  ابن  عبد   العزيز   بهدم  دور   العبادة    للكفرة   في   اليمن   ,وهارون    الرشيد    امر   بهدم العبادة    في   بغداد , والخليفة   الفاطمي الحاكم    بأمر   الله    هدم   كنيسة   القيامة   وحول   اسمها   الى   كنيسة  القمامة     وكان    لهذه    الفعلة   علاقة  من   الحروب   الصليبية ,الخليفة   المتوكل   تولى    امر   هدم  دور   العبادة   في    العراق   ,    القاء   نظرة   على   فتاوى   ابن   باز    وغيره  تثير   العجب    , وفعلة   اردوغان     بآيا   صوفيا   مثيرة   للتعجب   ,  وما   يروج   له      عبد   الله   رشدي  مثير   للقرف   ومثله    الشيخ   الجزائري    حمداش   بخصوص   هدم   دور   العبادة    ,    قائمة    الأفعال    النابذة    للغير  والمجوهرة   لمفهوم   الأقليات   والأكثريات      المذهبية      طويلة   جدا   جدا , الأسدية   بالنتيجة   ليست     سوى   حلقة في  السلسلة    الطائفية  , التي فتت وشرذمت    حتى   الطائفة    الواحدة   ,    الأسدية    لم   تخترع   الجديد ,  لابل   راكمت   على   القديم   , واستمرت   بهذا   الخصوص   بهدى نهج   ابن  تيمية     وغيره  .

سعادة   فهم   وفند   وحلل   العلمانية    وشرح   مبادئها  , التي   ذكرت   في   ادبيات   الحزب   تحت   اسم   المبادئ   الاصلاحية ,من   يقارن    اقوال  وتصريحات   البعض ,كالأسد واردوغان   وغيرهم ,   مع  الرصيد   المعرفي – الثقافي  بشقيه   العقدي  والمؤسساتي   للحركة   السورية   القومية  الاجتماعية   يصاب    بالذهول   والدهشة  من  الأمية   الفكرية   عند   البعض   ,  لقد عرفت    السورية   القومية   الاجتماعية   العلمانية   بأنها   نظام   فكر  ونهج  ونظام   وثقافة ,  متميزة   في   خطوطها   العريضة  عن   غيرها   بالعديد   من   المباديء ,    مثل  مبدأ  فصل   الدين   عن   الدولة  ,   ومبدأ منع    رجال   الدين   من   التدخل   في   شؤون   السياسة   ,  ثم  ازالة   الحواجز   بين   الطوائف ,  وفي   سياق   شرحه     لهذه   المبادئ   الاصلاحية , قال   سعادة , ان  دولة الأمة  السورية    : “  تقف  إلى  جانب  الأفكار  الدينية  الفلسفية  أو  اللاهوتية  المتعلقة بأسرار   النفس  والخلود  والخالق  وما وراء المادة ,أو الماورائيات”  ولكنها , أي دولة الأمة السورية” تحارب  وتقف  ضد  الوجهة  المدنية  السياسة  للدين ” ,  اي   الدين   السياسي , أي  أنه ” لايمكننا  ونحن  نبغي  الصحيح  أن  ننظر  إلى  الدين  بمنظار  سياسي  ولا  إلى  السياسة  بمنظار  ديني ,” يحسن  أن يكون  الإنسان  مؤمناً  في  الدين  ولا  يحسن أن  يكون  مؤمناً  في  السياسة”,  وفي  رسالته  الى   غسان  تويني   كتب   سعادة  “  لا تتدخل القومية   الاجتماعية   في  مسائل  الأيمان  الديني  ولا تريد  أن  تفرض  “حقائق دينية” معينة   على   أعضائها , فليؤمن   من   شاء  بما  شاء  وليجهر   كل ذي  رأي  برأيه , وليوافقه   من  يشاء  وليخالفه   من  شاء ” الأيمان  الديني  يمتحن  به  الإنسان  في دينه  لا  في  قوميته”,   الأمة  والدولة  وشؤونهما  السياسية  والإدارية  والاقتصادية  والحربية  والحقوقية  والقضائية  ليست   من  شؤون   الدين .

لاتتم   حماية  اي     مواطن   سوري   من   التحكم به   والهيمنة   عليه سوى   بالعلمانية , التي  شرح   سعادة   اسسها  وأهدافها   ,  والتي   برهنت   عن   جدارتها   وفاعليتها    في معظم   دول   العالم 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *