احترام العقيدة …ماذا يعني ذلك؟

 مفيد   بيطار,ميرا   البيطار :

     لايتوقف    البعض   عن   المطالبة   باحترام    العقائد  , والمقصود عمليا   بالعقائد    الدين  , والمقصود   بالدين هو   المحمدي    ,   اغلب   الظن   ان   عدم   الاحترام    يعني   رفض   بعض    أحكام   هذا  المعتقد   الديني   ,فالرفض   ممنوع    لأن   المعتقد   الديني     يرى   في   ذاته   أمرا  مقدسا  لايجوز   التشكيك أو   الطعن   به بأي      شكل   كان  حتى   بالنقد    مهما   كان   موضوعي ,  اي  ان   المعتقد  الديني يريد   فرض    الاستسلام   له   بدون   قيد   او  شرط , وذلك   على  اعتبار   نفسه ممثلا  للحقيقة     المطلقة , مصدر   الحقيقة   المطلقة هنا    ذاتي   اعتباري    , والبرهان   على    كون    العقيدة  تمثل   الحقيقة المطلقة    نجده    حسب     المعتقد   في  العقيدة   ذاتها  ,تقريبا  كما  قيل  وشهد   شاهد   من  أهله  !!!!!

 هناك   فرق   بين  الاحتقار  وبين    الاظهار ,  اظهار       حقيقة    الشيئ لايعني   احتقاره   ,   بل   يعني    تحضير   وتنوير  الانسان   لاتخاذ   موقفا   من   هذا   الشيئ, كمثال   على     ذلك   ما جاء  في  النصوص   المقدسة     “كلوا   مما   غنمتم   حلالا   زلالا”,   مصدر    المقولة    يعتبرها  حقيقة  مطلقة   وصالحة   لكل   زمان   ومكان   ,  اي   انها   صالحة   لهذا   العصر   ايضا , هنا     ينتفي مفهوم    السياق   التاريخي  بفعل   الصلاحية   لكل   زمان   ومكان  , الادعاء   بكون   المقولة   صالحة   لهذا   العصر  ايضا  ,   يرغم    انسان   هذا   العصر  على  اتخاذ   موقفا  منها , وكيف     يمكن   ان يكون   هذا   الموقف ؟ ,    هل    يسمح   الحد الأدنى   من   الأخلاق  بالاستكانة  لمقولة   او   قاعدة  مفسدة   للاخلاق  , منحطة   ومحرضة    على    السرقة    والتعفيش    والنهب   , بالرغم  من  كونها  جزءا   من   المعتقد,  ولكونها   جزءا  من   المعتقد   لايجوز    الاقتراب  منها   حماية   للمعتقد !!!,  الذي   يحب   احترامه  ,  أي   الاستكانة   له, أي   عدم   التعرض   له ,  هل   هذا   معقول  ؟

تعبر   مسلكية    الاستكانة   وعدم   التعرض    لمعتقدات   مضرة   بالانسان  والمجتمع  كالدعوة    للسرقة   والنهب,  تكريسا    للفساد   والتردي  والانحطاط,  اضافة   الى   ذلك   تحقيرا    للخالق, بالادعاء   بأن    كلام   هذه   المقولة   هو  كلام   الله   ,    هل   تجوز   عبادة    اللصوص ؟  وهل    يحوز   تقديس   اللصوصية ؟وهل    في   الاستكانة    اي    أثرا    للاحترام ,  الذي   عليه    أن  يبدأ   باحترام   الذات ,  احتقر   نفسي    عندما   اسمح   لها   بالتطاول   على   الآخرين   عن  طريق   سرقتهم  واغتصابهم , واحتقر    الخالق   عندما   اسمح  له   ان   يوجهني    الى   الشر   ويشجعني     على  ممارسة السرقة  والنهب  ,   احتقر   العقل   عندما   يرى    هذا   العقل   بان    سرقة   الغير  ونهبه  حلالا   زلالا !.

  عندما  نعبد    عقيدة    مهما  كان   مصدرها ,  عقيدة   تعتبر   ماعداها   محرفا   او مزورا , وبكون   هذه   العقيدة  هي   العقيدة   المعتمدة  من  قبل     الخالق  ,  ثم  انه   لايجوز  لنا   اعتناق  عقيدة   أخرى   عن طريق    الردة  مثلا  , التعامل  معنا  ومع   غيرنا  يفترض   هنا  أمرا  من  ثلاثة  أمور   , اما  دفع   الجزية  ونحن   صاغرون   عن   يد    ,  او  التحول   الى العقيدة  الأخرى   او   القتال  والقتل “ومن   يبتغي   غير     الحنيف    دينا   فلم   يقبل  منه”,     فهل  قبول مسلكية من   هذا    النوع   عملا   اخلاقيا  !!   اليس   في    دفع   الجزية ونحن   صاغرون      عملا احتقاريا   ,   يحتلون البلاد  وعلى   العباد   دفع  الجزية   وهم   صاغرون , أليس   في  القتال  عملا  منافيا   لأي   شكل   من   أشكال   الأخلاق ,  وكيف   يسمح    هذا      المؤمن    لنفسه  اعتبار    نقد   مسلكيات   من   هذا   النوع   احتقرا    لمعتقده ؟؟؟ وماذا   عن   معتقداتنا   واحترامها!.

نعيش    في   عصر , له   قواعده   وأحكامه ,التي   منها   حق   التعبير والتفكير   والاعتقاد,  نريد   تبعا  لذلك    اختيار دينا  معينا     ,ولنقل   دين    اللادين  اي  مايسمى   الالحاد  ,أو نريد   تغيير  انتمائنا    الديني ,    هنا  نصطدم   فورا   مع   المؤمنين  والايمان  ,  الذي      يفرض  قتلنا  “من   بدل   دينه فاقتلوه ”  ,والقتل     ليس   من  نصيب  من   يبدل   دينه   فقط  , انما   من  نصيب   تارك  الصلاة  ايضا, ومن  نصيب    ما  تسمى   زانية  بالرجم ,  فهل   الاعتراض   على  كل   ذلك ومواجهة   كل   ذلك   يمثل  احتقارا   لمن   يمارس   كل   ذلك؟؟؟  هل على  فرج  فودة   ان  ينهض  من   القبر   لتبجيل  وتقديم   الاحترام   للعقيدة  التي  اردته   قتيلا ؟؟  سوف نكتفي    بذكر  فرج  فودة , ولا  لزوم   لتعداد  كل   اؤلئك   , الذين   قتلوا   بأوامر   من   العقيدة ,  ثم  أنه   لا  لزوم     لذكر   عشرات  الألوف من  السبايا ,   الذين     تم    اغتصابهم  من   قبل   حماة   العقيدة, وغير   ذلك   من   الممارسات   الانحطاطية   ,التي   علينا    احترامها   تحت  طائلة   العقوبة   .

  نحن على  علم   بأن ماذكر   من  ممارسات   وما   شابه  ماذكر من  ممارسات     قد تناقص     الى   حد  كبير , ولكن  كيفما   كان   الأمر   ستتم  مواجهة ما   بقي   منها ,   سموا   هذه   المواجهة   كيفما   تريدون ,مثل   ازدراء   الأديان   أو  عدم   احترام   العقيدة    أو  غير  ذلك ,    هذا    أمر   لايهمنا    على   الاطلاق , الهدف    هو   القضاء  النهائي    على   التراث  العفن  ,  الذي   يسمح  بممارسات  من   هذا   النوع  !

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *