خير امة وعدم المقدرة على التصالح مع الماضي …!

 ممدوج  بيطار , سمير  صادق   :

سامح عسكر .. هل يعتذر المُسلمون عن تاريخهم الأسود؟ – Islamic Bag  على  الماضي  الذي  يريد    أن يبقى  محترما , أن يمارس   عملية  تحرير  متبادلة  مع  الحاضر ,  على   الماضي  الذي  يريد   البقاء جزئيا   ضروري   أن  يتخلص  من  مفهوم   “المنافسة ”  مع  الحاضر    ,  فالحاضر  لايتصالح  مع  منافسيه الذين   يريدون  الحلول  محله  بعد  الغائه ,في  التزاحم  والمنافسة  تولد   “الضدية”  المنتجة للرفض والعدوانية ,  وكل   ذلك يقود   الى    العنف  , الذي   يهيمن   على تفاعل  الأضداد  ,  في    البلد  الواحد    يتحول    الناس الى   أضداد  .
 يعني التحرير  المتبادل   بين  الماضي  والحاضر ,  تحرير  الماضي من  معايير  الحاضر ,كالاعتراف  بما  يسمى   السياق  التاريخي , وتحرير  الحاضر   من   الماضي  باعطاء   الحاضر  سياقا  تاريخيا  خاصا   به , أي  استقلالية  كل  من  الماضي  والحاضر  ,  التصالح  مع   الماضي   يعني   انهاء  حالة   الصدام  مع   الماضي , عن  طريق   تحليله وتفكيكه   وبالتالي    تفهمه  ووضعه    في   سياق   تاريخي    يحوله    الى   بريئ   نسبيا  ,  يتبرأ    الحاضر  من  سيئات   الماضي ويستنكف    عن   ممارستها    بحق ,   ثم      يضمن  استمرارية حياة   الشعوب بممارسة   التعويض   المادي  والمعنوي للاساءة   للغير  في   الماضي .
   هذا    بشكل مختصر   مافعلته    المانيا  مع  نفسهاومع   الغير  ,  لقد    استنكرت   الأجزاء     السيئة  من   الماضي , واستنكفت   عن  ممارستها   حاضرا , ووعدت  بعدم ممارستها   مستقبلا ,  ثم   عوضت   عن   الأضرار   التي   الحقتها  ماضيا   بالذات  وبالغير  , معنويا  عن  طريق   الاعتذار   الأهم  مقارنة من   التعويض   المادي ,  حررت   المانيا  نفسها  من    أثقال  “الذنوب ” واللعنة  , وتفرغت    لبناء   حاضرا   ومستقبلا   يليق    بشعب   أخطأ  وتمكن   من    الاعتذار والتعهد   بعدم   التكرار , انعتق    من    أثقال  الخطيئة والاجرام  ,    التي سببتها    الممارسات  القيصرية  والممارسات  الهتلرية .
  أما  شعوب   ثقافة   خير  أمة  وثقافة  الحق   البدوي,  ثم  انعدام   أو  على  الأقل  ضمور  ثقافة  الاعتذار ,  فلم تتمكن   لحد   الآن  من   تحرير   الحاضر من     أثقال   الماضي,     لقد  تم  احتلال  اسبانيا   لحوالي   سبعة   قرون ,  بالرغم من  ذلك   لازال   هناك  من   يدافع   عن   الاحتلال , ويعتبره   نعمة   للاسبان,  وكان  عليه   أن  يستمر  , وللأسف  لم  يستمر ,  لم  يستمر   العطاء  البدوي   الحضاري   في   اسبانيا , وكأن   البدوية   ملكت    شيئا  من  الحضارة ,  التي  يمكن  للشعوب  الأخرى   الاستفادة  من  فائضها   ,  الذي  أنتجته   الصحراء    الأمية   القاحلة   ,  بقدرة  قادر    تمكنت  اللاحضارة  من  تحضير  الاسبان   وأهل   الشام  والفراعنة  وبلاد  فارس , التحضير   التكاذبي   أمتد  الى  الهند  والى     حدود     الصين ,  وعندما   تسأل   من   أين  أتى   البدو   بتلك   الحضارة   التي   استوردتها  شعوب    الحرف  في  بلاد  الشام ,  ثم   شعوب    القانون  الروماني  وشعوب   الفلسفة  الهيلينية   وشعوب     التحضر البيزنطي,  تجد  نفسك  بقدرة  قادر  مختنقا  ومرجوما بوابل   من     الاتهامات    كحاقد     على   العروبة   وكاره    للدين   الحنيف  !.
     لقد   قضت    القبائل  الجرمانية  المتوحشة  على  روما  وانهت  وجود   الدولة   الرومانية ,   ومن   يسأل احفاد   القبائل     الجرمانية   عن   قعلة  هذه  القبائل   قبل  حوالي   1500   سنة ,  سوف    يجيب   100%  منهم   بأن  الفعلة  كانت   انحطاطية   اجرامية , هذه  الفعلة     لاتمنعنا  من   أخذ  العديد  من  معالم   الحضارة  الرومانية   المغدورة ,   لقد  أخذوا   القانون  الروماني  , وأسسوا  حضارتهم  الحالية   على   هذا  القانون  , ولم   يؤسسوه  على    حضارة  القبائل  الجرمانية  التي   لاتختلف  عن  حضارة  قبائل  الجزيرة  العربية  بالكثير من المعالم  . 
تأسست    الحضارة   العالمية   الحالية   على   الهيلينية  التي    امتدت  من   القرن  الرابع   قبل  الميلاد  الى   القرن  الخامس   بعد  الميلاد ,  كانت  حضارة  عملاقة   سياسيا  وثقافيا  وفنيا وفلسفيا, من  خصائصها كان   الانفتاح  والعلوم  كالهندسة والأدب (الاليازدة والأوديسة)   ثم   الفكرة  الأولومبية والفلسفة ,  مثل    سقراط  وأرسطو وافلاطون  والمئات  غيرهم ,  الهيلينية   ترجمة   للحرية   التي    يحتاجها  كل   انسان , وهل   يحتاج   الانسان   عموما   الى   البدوية    وغزواتها  ؟؟؟,  لكي تتقدم   شعوب   المنطقة  عليها   التحرر  من  العوائق, والبدوية كانت من  أهم   العوائق .

عاشت  بيزنطة   حوالي   ألف  عام  بعد  سقوط  روما   على  يد   القبائل  الجرمانية ,    ومصير   القسطنطينية   كان   على  يد     قبائل  محمد   الثاني  أو كما   يقال الفاتح   مديحا   كان   مشابها  ,   لقد  حقق    محمد   الثاني  ما حلم   به   ابن   عبد   الله ,  ومن  بعده   الخلافة  الأموية  ثم       العباسية , وتم   انهاء  وجود  الحضارة  البيزنطية    كالمعتاد   على  يد   الهمجية  عام    1453 .
 لكي   لانبتعد   عن    الموضوع   علينا  أن  نسأل   البعض   من شعوب  خير   أمة  عن   هذه  العملية ,  أظن  بأن  عدد  لابأس   به  سينتصب   مفتخرا  بفعلة   محمد   الثاني  باحتلاله  القسطنطينية  ,  وانهاء  الوجود  البيزنطي , وحتى   ابادة  الشعب  البيزنطي  الذي  تبخر  واختفى  ,  والخاتمة   كانت   بتحويل  أيا   صوفيا  الى  مسجد    على   يد    الاردوغانية   , الذي   ترافق   مع   موجة   عارمة   من   الترحيب   والتصفيق ,  في  حين   يتواصل   البكاء   على   الأقصى   وعلى   أفعال   اسرائيل    بهذا   الخصوص,  خاتمة   البكاء    على   الأقصى   كانت   عملية   طوفان    الأقصى  , ولكن   لم   تكن   هناك    عملية  طوفان  آيا   صوفيا!,    مثل    طوفان   الأقصى  نصرا   الهيا كنصر   اردوغان ومحمد   الفاتح    الألهي   بخصوص   أيا   صوفيا!. 
    كل    ذلك  لم   يمثل   مصالحة   مع    الماضي ومع   الذات  ومع   الغير   ,  انما   تكريسا    لأخطاء    الماضي ,  اخطاء   الفتوحات   وأخطاء    الغزو    والنهب   وغنائم    الحرب  , النتيجة كانت   متوقعة ومنطقية      ,  انها   احتقار   خير   أمة  عالميا !  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *