العثمانيين السوريين !

مها بيطار :

    لاشك  بوجود  عثمانيين  سوريين , أي  سوريين  بقلب عثماني , ينحازون  الى  العثماني -التركي ظالما  أو  مظلوما , حتى لو احتل التركي -العثماني دمشق , فهم  الى جانبه  تاييدا وتقبلا  ودعما    حتى   بالسلاح . 

لتأزم  العلاقات  السورية  التركية -العثمانية  اسباب تاريخية , لقد  كان  استعمارهم  للبلاد  طوال  أربعة  قرون  أسوء  استعمار  عرفه  التاريخ البشري  , أغلقوا  المدارس  ,ومنعوا  الارساليات  من تاسيس المدارس , والنجاح  بافتتاح  بعض  المدارس  لم  يتم  الى  بعد  برطلة  الخلافة العثمانية  بسخاء الخ ناهيكم  عن  سفر برلك   , وأعواد  المشانق , أما  في  العصر  الحديث  فلم تمارس الخلافة  العثمانية  سوى  البربرية  مع  الأرمن  ومع  الآشوريين  والسريان  والأكراد ومع  اليونانيين  ومع  بيزنطة  (محمد الفاتح)  ثم  مع    شعوب شرق أوروبا وشعوب   سوريا  وخاصة   العلويين  , كل  ذلك  لم  يمكن  البعض  من  تفهم  رفض  السوريين  للدولة   التركية   المتعثمنة   , التي  لم  تكف  يوما  ما  عن  اقتطاع اجزاء  من سوريا ,ان  كان  اسكندرون  أو دير  عابدين  أو  كيليكيا  أو  مجددا  الشمال  السوري, والحبل  على   الجرار   .
 من  واجب  السوري    أن  ينتمي   الى  سوريا  , وللانتماء للوطن السوري  مضامين   يحددها   القانون  والاخلاق , فالوفاء   للوطن  هو  فرع  من  فروع   الانتماء   , والدولة    ليست  مسؤولة    حصرا  عن   التيقن  من   وفاء   البعض   للوطن ,  كل   سوري    مسؤول   ايضا , ومسؤولية  كل   سوري ,  لقد   ايد الاخونج السوري  احتلال   او  فتح  الشمال السوري   على    يد   جيش   محمد  التركي      ,  بذلك  بلغ     جحود   البعض  بسوريا   حدا   يسمح   بالشك  في   انتماء   البعض   للوطن  , ويسمح   بالشك   في  موضوع   المواطنية  السورية   ,  اننا   بخصوص   بعض  الأشخاص   المنتحلين   للهوية  السورية  ,  عمليا  أمام   اتراك -عثمانيين   بهوية  شخصية   سورية  ,  اننا  أمام  ظاهرة   الطابور     الخامس   التركي   في   سوريا ,  أو  أمام   المفوض   السامي   التركي  في   سوريا  . 
   حتى   الاتجار    باللاجئين   السوريين وابتزاز    أوروبا  ماديا   بواسطتهم  كان  أمرا  محببا  على    قلوب   المفوضين   الساميين   الأتراك -العثمانيين  في  سوريا  ,  لتركيا   الحق   في  ابتزاز   أوروبا , وما  هو  حال   ألمانيا  والمليون  من   اللاجئين ؟؟؟  فمن      ستبتز    ألمانيا؟؟؟؟ ,  لبنان   يبتز   أيضا  والعالم  يدفع  ,   الأردن   يبتز   ايضا  وعلى  العالم  الكافر   أن  يدفع ,  الا   أن  ابتزاز  لبنان    والأردن  لم  يصل   الى  حد   وقاحة   الابتزاز   التركي   ,  الغير  مسبوق   تاريخيا  وعالميا .
 لقد  فشلت    سوريا   كدولة  ,  وللفشل    العديد  من   الاسباب  ,  منها   قضية  اغتراب   السوريين   عن  سوريا , والتصاقهم    ببدوية     الجزيرة   أو   بالوطن   الاسلامي   الافتراضي   أو  حتى   بالخلافة   العثمانية   ,كل   ماذكر   عن   أشكال  اغتراب   السوريين هو واقع ,  هؤلاء   يعيشون   بالأوهام   العثمانية  وأوهام   الدولة   الدينية    ثم  أوهام   الخلافة  العربية ,  فسوريا    هي  الحقيقة   الوحيدة   والواقع   الوحيد     الذي غليه أن ينهض   مجددا    على  يد المواطنين   السوريين  ,بالرغم  من   الطوابير  والمفوضين   الساميين , سؤال   في   النهاية !ماذا  يفعل  من  يخفق  قلبه  بدويا  أو  عثمانيا   في   سوريا ؟؟؟؟ولماذا  لايرحل  ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *