مجانين الهوس الديني …

 ممدوح  بيطار :

التنويري – Altanweeri عقليَّة القطيع: التماهي مع الفشل في زحمة النجاح - التنويري - Altanweeri  يتعرض كل   طرح  وكل  نقاش   الى  مداخالات    لها     صفة  مميزة   , تتعلق   بالتمحور حول   الدين  وبرؤية   كل    أمور  الحياة   من  منظور  ديني  , ثم  تقييم   الشاردة  والواردة   عل   أساس   الشعور  بالعداء    للدين  ,والحقد عليه  ,  ومحاولة   سلب  المؤمن  دينه  وابعاده   عنه     ,   وحتى    الادعاء   بعدم  وجود   ذكر  للثقافة  والمثقف   في   الأدبيات   الدينية   المحلية    أو  عدم  وجود  ذكر   للوطن  والمواطنة  في هذه   الثقافة    يعتبر  هجوما  على  الدين  , مع   العلم   بأن   هذه   المفاهيم  جديدة  ولا  يمكن     لها  أن  تكون  موجودة   في    التراث    قبل  ١٤٠٠ ,  الهدف  من   التنويه   الى  عدم  وجودها   في تلك   الأدبيات    كان   البرهنة  على  حداثة   هذه   المفاهيم  وما  يرتبط  مع  حداثة  هذه   المفاهيم  من   صعوبات   في  تعريفها,يشعرون   وكأنهم  متهمون ,  مع   أن    ما   يقال    لايمت   للاتهام  بصلة .
   تتكرر  ردات  فعل  من  هذا  النوع   يوميا   بنفس   النمطية  ونفس   الخلفية  ونفس   الهدف   ,نبرر     احيانا تلك   الارتكاسات   بالحساسية  المفرطة  أو  غير  ذلك   من   التفسيرات   الشعبية   ,  الا  ألامر   ليس   شعبي   وليس   ساذج    أو هامشي   بهذا   الشكل  الذي  يراه  البعض   , انما   هو  تجسيد   لحالة  مرضية  تسمى ” الهوس  الديني” ,  الذي  يتصف  بالعدديد  من   التمظهرات , منها   الارتكاس بزيادة مفرطة   في  الشعور  بواجب   الدفاع  عن   الدين   ,  الذي  يمثل  غايتهم  ومضمون  حياتهم   , وكأن  الدين  هدف  ومصير  ,  ثم    الارتفاع   الشديد     في    الاصرار  على     الانصياع    لمبدأ   عدم   التعرض   للمقدسات  ,  التي   يعلنوا  عن  قوائمها  حسب   الحاجة  وحسب توجهات   الفقيه  ,  او   الخوف   المفرط   على  حياة  المصاب   بالهوس  الديني ,  وخاصة  الخوف  على  مستقبله   في   الحياة الآخرة   , 
 يعود   انتشار الهوس   الديني للعديد   من  العوامل   منها التدين   العشوائي   ,  الذي  يجعل   التفريق   بين    المظاهر   الدينية   العادية   , وبين  مظاهر   الهوس   الديني   بمنتهى   الصعوبة, التدين   العشوائي   يعني   التمسك  بالقشر  دون   اللب ,  وبالمظهر  دون   الجوهر   , وبالطقوس   بدون  ناموس   ,   التدين   العشوائي   هو  نتيجية   لانتشار   الخطاب   الديني   العشوائي ,  كل  على  “كيفه” !!!!   ,  هناك  عالم   الذرة     الذي    يتحدث     عن   علم   الذرة   بمستوى   علمي  عالمي   ,  وهناك   علم  ذرة  زغلول   النجار  ,  الذي   لايفرق  كثيرا  بين كسر  الجرة  وشطر   الذرة. 
    يتصف   الهوس بكونه   ادراك   باحدى   الحواس  , دون  وجود   مسبب واضح     لهذا   الادراك   , كادراك   وجود   ازدراء   الأديان , دون  ازدراء , أو     الشعور  بالحقد  دون  وجوده  ,  أو  الكره  دون  وجوده   ,  أكثر   الخواص   النفسية  تشجيعا  لتكوين   هذه   المشاعر    هي    ضالة    “العظمة”   ,  لأن  ضالة  “العظمة”  لاتسمح   للقزم  تقبل     القول   بأنه   صغير,   الشعور   بالعظمة   هم   الدافع   الى  تصنيف     أي  نقد   أو  حتى   تنويه   لأي   ضعف     على   أنه  باطل  , وبالتالي  مصدره   تشوه   في   شخصية     الناقد   ,  لذلك   فالناقد  حاقد  وكاره  , والعظيم  عظيم   أو  مقدس   وبالتالي   غير   خاضع   للنقد وعظمته   لاتخضع   للشك  .
الرسالة  “عظيمة”  والدين    “عظيم ” ,   للعديد  من   الاسباب,  منها   كون الدين هو دين   الله,  وكأن   الله   نطق   بالشهادتين     أمام   الشيخ   الشعراوي   , الله   مؤمن  بنفسه   ,   وايمانه   كان   على  يد  ابن  عبد  الله   حصرا    ,  العظمة لاتتقبل    النقد ,  انها  فوق  النقد   , انها   أعظم  من   أن  تنقد   ,  لذلك  تشعر   العظمة   بالاضطهاد   بمجرد   القول  ما  أحلى  الكحل  بعينها   ,   العظمة  كاملة   الأوصاف وترجمة   للكمال   ,  لذلك  فان  من  يتعرض   لها   ,  هو  عادة  متآمر  مع   المخابرات   الصهيونية   وعميل    للشر  الأكبر  أمريكا   ,  لايعقل   أن  يكون   كلام   الناقد   صحيحا  ,  انه  افتراء  ودجل  وكذب   حتى  قبل   التعرف   عليه ,   العظمة   هي   شعور   معظمه  تصوري      ,  يتصورون   بأن   الصفحات   ٦٠٠  تتضمن   كل    شيئ عن   الحياة الدنيا   والآخرة ,  كاملة  وشاملة    لكل   شيئ , علم   اجتماع   وعلم   ذرة وعلم   رياضيات وعلم  سياسة الخ    ثم   الأهم  من  كل   ذلك   علم  حروب   وغزوات , وكلها   صالحة  لكل  زمان  زمكان  ,ولاتحتاج    الانسانية لأكثر  مما   جاء  في  كتيب   الصفحات   ال  ٦٠٠  .
   العدائية   التي   يمارسها   شخص    ضد  شخص   آخر   بدون   سبب   شخصي   هي   عدائية  مرضية , وهي   أحد   أهم  تمظهرات   الهوس   الديني ,   تتشكل  عادة  في  اطار  مايسمى  الفعل   الجماعي ,  الذي   يقسم   المسؤولية  عن   الفعلة  على   المنفذ    وهو   الارهابي  مثلا  , وبين  خلفيته الفكرية ,  التي  تعتبر   الفاعلة  الحقيقية   والتي   تتحمل   معظم  المسؤولية عن   عملية  الاعتداء  الارهابية  ,  كل   ذلك  يتم   في  اطار  تدجين   وتنشأة  مايسمى   “المؤمن   الأعلى “,    والمثال   على  ذلك  قاتل  فرج  فودة  وقاتل     ناهض   الحتروالعديد  من  الاغتيلات  الأخرى  ,   لايعود   الاضطراب  في  هذه  الحالة  الى   الشخص  بالدرجة   الأولى    , وانما   الى الخلفية الفكرية , وهذه   الخلفية   تعود   الى  النص   وما  يفرضه  هذا   النص , وكيف   يتمكن   النص  من  تبرئة  نفسه   عن    طريق     الأوجه   المتعددة  (حمال  أوجه ) ,  نص     للقسوة  ونص    للشفقة  ولكل  مايريد.   
  تعود   العدوانية  بشكل   عام   الى  العديد   من  الأسباب   منها  موضوع  خير  أمة , اذ  لايتقبل الغير   اصرار   المؤمن على   انه  خيرا  منه   , ولا  يتقبل  المؤمن   اعتبار   الآخرمساويا   له ….وهل   يتساوى  المؤمن  مع   الكافر! ,لذا  فان   العداء  مبرمج  وحتمي  ,  كل  محاولة  من  قبل  الآخر    بقصد   الغاء  هذا   الاستعلاء  تفسر  بانها   اعتداء  ويعتبر  الآخر  تلقائيا  عدو  , انه   عدو  بطبيعتة لأنه  لايؤمن  كما   يؤمن  المؤمن    , لذا   على   المؤمن   قتاله  وقتله   ان  وجب   أو  أمكن. 
   هناك   العديد  من   التصرفات  التي  يمكن   تفسيرها  ب  “الهوس    الديني”  الذي   يتميز   بالتمركز  المطلق   حول    الدين   ,  ثم  تقبل   استلاب   الدين  لشخصيته  وتعطيل   الدين  لعقله   ,    والالتباس    حول  مقام  ومهمة  الدين   ,  هل  الدين   غاية  أو وسيلة  ,  وهل   يحيى   الانسان  بالدين  أو  أن  الدين  يحيى   بالانسان ؟,  أسئلة   كثيرة لابد   من   محاولة   الاجابة   عليها !  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *