المذهب دين ودولة …..

 ممدوح   بيطار :

لايعود    الحديث     عن   المذهب   ,  الذي   يريد    أن  يكون   دين ودولة,  الى     أهمية   تلك   الكيانات   الممثلة    لمذهب    يتضمن   جزء   الدين   وجزء   الدولة    ,    كيانات   من   هذا   النوع   , أي  من  نوع   الدولة   الدينية  , نادرة   جدا   في   عالم   اليوم ,     وقليلة  الاهمية    سياسيا  واجتماعيا   واقتصاديا   وعسكريا  ,  تكمن   اهميتها     في  تصديرها   لمادة   الارهاب  والتأخر  واللاجئين   والجياع ,  ثم   في     تصدرها    للكيانات   التي  تمارس  الارهاب   الداخلي  ,  ثم   تصديرها   للارهاب   الى  الخارج  , بالمجمل   تمثل   هذه   الكيانات العنف  والارهاب  والتأخر   .

   الدولة  كيان   مادي     قائم   على   علاقات    مادية   بين   افراده  ومؤسساته ,    هذه   العلاقات   المادية    هي   النقيض   من    العلاقات    الدينية ,  التي   لاعلاقة   لها   أصلا  بالماديات  ,  الا    أن   رجال   الدين  هجنوا   هذه   العلاقات   ماديا  , بالتالي     افسدوا    هذه   العلاقات  ,  اي   أسسوا  للفساد  ,  الذي    هو   ممارسة   ارهابية  بامتياز , ويترافق     في   كل   الحالات   مع  كل    اشكال   الارهاب   الأخرى .

  الدولة   في   جوهرها    قومية   , بينما   الدين   في   جوهره   أممي    ,    اذن   هناك     تناقض   وضدية   بين   طبيعة   الدولة   وبين   طبيعة   الدين   , لا   يمكن    ان   تكون    الدولة  جزءا   من   شيئ   آخر  , فالدولة    هي  كيان   نهائي   جامع     لكل   الأجزاء   ,   للبشر    والأرض  ولمصالح   الناس     وحاضرهم   ومستقبلهم    وطموحاتهم ,   أما   الدين    الأممي    فمن    الصعب   سجنه     داخل     حدود   قومية –  جغرافية  , أمميته     الديموغرافية   لاتستقيم   مع   قومية    الدولة  وحدودها    الجغرافية  ,  أي  مع   مفهوم   الدولة ,    الجمع   سيقود  حتما   الى    الانهيار   والفشل   مع  مايرافق     ذلك   من   عنف  وارهاب .

  مفهوم      الدين   والايمان   هو  أمر   شخصي  , لايستقيم   مع    الدولة  , التي   هي   كيان   اجتماعي-سياسي ,  الشخصي   مفسد   للاجتماعي  , الفرد   هو  جزء   من   مجتمع    الدولة   , ومجتمع    الدولة    ليس   مجموعة    أفراد ,انما أفرادا في المجتمع , اضافة   الى  كل   ذلك   يجب    التأكيد    على    أن   الدولة     بطبيعتها    مشروع   علماني  , ولا   يمكن   لها   أن   تكون  عصريا    غير  علمانية ,   لأنه   عليها   ممارسة    المساواة ,  والكيان   الذي   لايتمكن   من  ممارسة   المساواة     بين   المواطنين     ليس  دولة   ,   انما   كيان        قائم   على    هيمنة  مذهب    على  مذهب    آخر  , وانسان   على   انسان   آخر ,  وهذا    يعني   انتفاء   الدولة   ,في   الدولة   هناك   مذاهب  ,   ولكن في   المذهب    لاتوجد   دولة  , تنتفي   الدولة   عند   تحولها   الى  جزء  من  مذهب  ديني .

 تنتفي    الدولة أيضا   عندما  تفقد   طبيعتها   الاجتماعية  -السياسية     ,  وبذلك   تكف   عن   كونها   هدفا   للمواطن   ,  فالمواطنة   تريد   وطنا  ,  ولاوجود    لوطن   حقيقي    بدون   صيغة   اجتماعية  –  سياسية   ,  هدف    المواطن     هو   الدولة  الاجتماعية- السياسية   ,   بينما   هدف    المؤمن    هو   الدين   وليس   الدولة   بالدرجة   الأولى ,  يريدون  كيانا للمؤمنين  , بينما     الوطن -الدولة    يريد   مجتمع   المواطنين ,  لاتستقيم   الدولة مع   مؤمن   بالدرجة   الأولى   ومواطن   بالدرجة   الثانية  ,    لذلك    ستفشل    كل   دولة   مواطنيها   مؤمنين    بالدرجة   الأولى  ,  ولم   ينجح   لحد   الآن   أي  كيان   قام   على   أكتاف   المؤمنين    في   التحول   الى  دولة  , للايمان      مستوى    ثانوي   وفضاءا   خاصا   به  ,كما   انه   للسياسة   فضائها  الخاص   بها ,   ولا   مزج   بين   الفضائين  في  الدولة العلمانية   ,  التي   تضع   الدولة   في   المقدمة    المطلقة  , وتحت    الدولة   وهويتها    المسماة   باسمها    تتوضع    الهويات  والانتماءات  والأهداف    الأخرى   , 

 لادولة   بدون  مجتمع   وأرض , ووجود    المجتمع   يتطلب     سلطة  دولة  وعقد   اجتماعي   ,   مفهوم   الدولة  يعني    ان   الشعب    هو   مصدر   السلطات ,  مفهوم     الدولة   لايعني    ان   الله   او   الشرع   هو   مصدر   السلطات ,   لذا  لايمكن   اعتبار  الكيانات   الدينية  دولا , هل    افغانستان   دولة    ؟؟ ,    لاتسمح    قوانين السماء  وقوانين    الله    سوى بانتاج الديكتاتورية  , وبالتالي ممارسة    الارهاب  والعنف   والفساد,الديكتاتورية ليست دولة .

اذن    يمثل    مفهوم  المحمدية     دين   ودولة   نوعا   من   الاعتداء    الصارخ     على   مفهوم   الدولة   وعلى   مفهوم   الدين   بآن  واحد   ,  دين  ودولة   يعني   فشل   الدولة  والدين   بآن  واحد  ,  فشل   يترافق   دائما   مع تأزم   عميق  ,  وبالتالي   مع ممارسة   العنف    المتوقع   بين   الشخصي  والاجتماعي   ,  وبين   القومي  والأممي ,   لاتتمكن   الضديات  التي    جمعت   قسرا  مع   بعضها   البعض   من     العيش   بسلام   مع  بعضها   البعض ,   تمثل    الكيانات   الدينية   المتسربلة  بعباءة     الدولة   العدمية   والفشل . 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *