بين جوهر الغيب وجوهر الديموقراطية..

 ممدوح  بيطار :

  جوهر  الدين  هو  المقدس   ,  الذي   يشتق  منه   في  الحياة  العملية   موقفا  آخر   يقوم  على   التكفير, وذلك  لايمان     العقيدة    بصحتها , وبالتالي   خطأ  العقيدة     الأخرى  ,  مهما  كانت     هذه   العقيدة   الأخرى ,  الآخر   ضال  وكافر  مهما   فعل  ومهما   كان   !

يحمل    المقدس  قيمة  تفاعلية  سلبية  تجاه  الآخر   ,  ليس  فقط  في  المجال العقيدي  ,  انما  في   جميع  المجالات  الأخرى   ,  حتى   الدنيوية  منها ,  خاصة  عندما       تشمل  اهتمامات  هذا    المعتقد    المجال  الدنيوي   , كالمعتقد  في  كونه دين  ,    الى  جانب  كونه  دولة .

جوهر   الديموقراطية  هو   ادارة   علاقات   السيطرة ,    ادارة   تنبع   من   الحكم  وتتوجه  اليه  , وتقوم   بتنظيم  الحياة   السياسية  ,  التي  تترجم  الحياة  الاجتماعية ,  عمليا يريد    المعتقد  , الذي  يعتبر  نفسه   دين  ودولة   , او  على  الأقل  مصدر  تشريع  هذه  الدولة,   القيام   بمهمات  نظيرة   لمهمات  الديموقراطية ,  الا  انها  وللعديد  من  الأسباب   مختلفة  عنها  , لابل  ضدية  لها   او  تعاكسها ,  ففي  حقبات   معينة  أفرز   المعتقد    الغيبي   نظما    شبه  سياسية   مثل   الخلافة , ومثل    الجوهر  الايديولوجي  لهذه  النظم   ,       هذه  النظم كانت    ببعدها  الميتافيزيكي  الديني  ,   ودون  اي  استثناء  , نظما  استبدادية   شمولية ,  مارست   الخصومة  داخليا  وخارجيا   , مما     أهلها   لحمل  لقب   نظم  الحروب  والتحارب  والخصومات وممارسة  العنف ادمانا  وانتحارا وعبثية    ,

ينتمي  المعتقد   السماوي   والديموقراطية    الى   بنيتين   فكريتين   مختلفتين   بالمطلق  ,  لايلتقيان   عندما  يعملان     في  نفس  المجال   ,  مثل    مجال   الحكم  ,  لايتعاونان  ولا  يمكن   أن  يكون   التعاون   مضمونا   لممارستهم   في  نفس  المجال ,   التنازع   ومحاولة  الغاء  الآخر  واقصائه  هو   صيغة  التفاعل  بينهما   ,  لذا   لايعرف   المعتقد    السماوي     المتجوهر  سياسيا    سوى   العداء  للديموقراطية , وبالتالي   محاولة  اغتيالها ,  لا  سلام  بين   المعتقد   السماوي  والديموقراطية  , سوى   بالتزام  كل منهما   في   فضائه   الخاص  به   ,    خروح    المعتقد    السماوي  من  فضائه  التعبدي  ,  ليس  الا   اعلانا  للحرب  على  الديموقراطية  , أي  على  حياة  الناس   المدنية  وعلى    ادارة   هذه   الحياة.,

بالرغم  من  الضدية  بين  المعتقد   السماوي  والديموقراطية ,  حاول   بعض  النهضويون    مثل    الطهطاوي      وعبده   وغيرهم   ايجاد  نوعا  من  التزاوج   بين  الفكر  النهضوي   الأوروبي  الديموقراطي  وبين   الفكر   الديني   المحلي   , وقد  تحقق   قدرا  ضئيلا  جدا من  النجاح  على  يدهم  , لكن    التزاوج  الواهي   أخذ   يتفكك  مع  ولادة  وانتشار   الاخونج  في  النصف  الأول  من  القرن    العشرين  , ليصل   حد  القطيعة   في  النصف  الثاني  من   ذلك  القرن .

بدءا  لم  يجد     المجددون     النهضويون   صعوبات كبيرة   في مقاربة  الشورى  مع  الديموقراطية   الليبيرالية ,كما  تمخض  عنها   التاريخ  الأوروبي ,   الا  ان  النجاح  كان  محدودا  جدا ,  لعدم  تمكن  مفهوم  الشورى , حتى   بقراءة   اجتهادية  جديدة   من   التلاؤم  في  الفكر  الديموقراطي  الليبيرالي ,  الشورى  غير  الديموقراطية , ولا   يمكنهما اللقاء ,  ولكي  يكون  هناك     قدرا  من  الاستقرار ,   لابد  من    الغاء  احدهما.

تنتمي  الشورى   في  المرجعية  الثراثية   الدينية   الى  مجال  الأخلاق , وليس  الى مجال  السياسة   ,  لذلك  ليست  شرطا  للحكم ,  وحتى  مقولة  “وأمرهم  شورى  بينهم ”   لاتنتمي  الى  السياسة ,  انما  هي  من  الصفات  الأخلاقية  التي  يجب  على   المؤمنين   التمتع    بها … وماجاء   بخصوص   الشورى  بعد   هزيمة   ” أحد “,كان  ظرفي  مرحلي   افرزته  الحاجة  الى  المشاورة   بعد  الهزيمة ,لم  يكن  ركنا  ثابتا  ودائما  من  اركان   الدعوة  .

في  سياق    آخر ,  اثبت  التاريخ     بأنه  ليس  للخليفة   اي  مسؤولية  تجاه   من  بايعوه  ,  بل   أمام  الله  ,     وهناك   العديد  من    النصوص    التي  تؤكد  ذلك ,  وتطالب  الناس  بطاعة  الحاكم ….”وأطيعوا  الله… وأولي  الأمر  منكم “,  وهكذا  تجذر   في  التكوين  النفسي   للعرب المؤمنين   نوعا  من  الاستعداد    والقبول   بالحاكم   ظالما  كان  او  عادلا .

هناك  ظروف  وعوامل   ساعدت   علىى  ترسيخ   قبول   الحاكم   المطلق  مثل    ادعاء  تجنب  الفتنة  , هنا    بقي  هذا  الاستعداد   سائدا  في وعي  الانسان   العربي  المعاصر , وفي  ثقافته  وخطابة  الايديولوجي  والسياسي , وفي  علاقاته   الاجتماعية  على  مختلف  المستويات  ,  كل  ذلك  قاد  الى    ضعف  الوعي  الديموقراطي   عند  العرب   المؤمنين     الى  حد  انعدامه , .

لم   تغير محاولات   ابراز   حضورا   للديموقراطية  في  الوعي  والممارسة   العربية   من  هذا  الواقع  بشيئ  يذكر ,  فالديموقراطية  ليست  أصيلة  او  متأصلة  في   هذا  الوعي , وفي  الثقافة  العامة , ولا  في  الحياة  اليومية  او  الحياة  السياسية ,  لذلك   بقيت    لصقة   خارجية     او   قشرة  غلفت   الوعي السياسي   ,  لم   تصمد   هذه   القشرة الديموقراطية  أمام    الرعاعية   المتأصلة     في عقول    السوريين   سوى    سنوات   قليلة   جدا   …عام   ١٩٤٩  كان    الانقلاب   الأول    وبعد    أقل   من   عقد   أطبق    عبد    الناصر   على   البلاد   واعادها    الى  عصر     الحجر 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *