المؤامرة ..من اين !

   مها   بيطار ,سمير   صادق  :

عن ذريعة "المؤامرات الخارجية"      نسمع   يوميا عشرات    المرات   ومنذ     ١٤٠٠   سنة      عن  مؤامرات    ضد   المصطفى    وعلى   الدين  ,   وحديثا عن   مؤامرة   صهيونية    صليبية   ,  كانت    السبب   في   كل   المآسي   التي   تعاني    شعوب   المنطقة     منها    ,  الايحاء  والاعادة  والتكرار   كان     كفيلا   وكافيا     لتجذر     تلك   المفاهيم    في    النفوس    ,  لذلك   هناك   اعدادا   كبيرة   من  المؤمنين  ,  الذين  يعتقدون  بصحة  وصدق  ما   قيل  ويقال عن   المؤامرة    منذ   زمن   طويل   .

لم   تسقط      ثقافة   المؤامرة    ثم   ثقافة    التكفير   والتخوين   من   السماء   السابعة , ولم    ينبثق   ماردها   من   جوف   الأرض ,  انما   كانت   من  صنع    الثقافة   المهيمنة    في   هذه   المنطقة   , والثقافة   الدينية   مهيمنة       شعبيا   وحتى   سلطويا , كان لهذه   الهيمنة  تاثيرا   كبيرا   على   تطور   الشعوب , وعلى   التباين   بين نهضة     الشعوب   الأخرى   خاصة   الأوروبية  وبين انحطاط      الشعوب      العربية   المؤمنة .

يكمن   هذا   الفرق   او   التباين     في   نقطة    مهمة    , وهي    ان   الشعوب   المتقدمة   مثلا    في   اوروبا   وفي   بقية   العالم   انتصرت    على   الدين   وحاصرته    مع   رجاله    في   المعابد  ,  بينما    حدث   العكس    في    منطقة    العرب   المؤمنين   , هنا  ملأ    الدين    المجتمعات   وحاصرها    في   الفضاء   العام ,  النتيجة   كانت تأخر   الشعوب   التي    وقعت   في   مصيدة   الدين ,  وتقدم   الشعوب   التي   اصطادت    الدين , اذن  للدين    كان تأثيرا   حاسما    هنا  وهناك   ,  لقد   انتصر   الكفرة  على   المؤمنين   ليس   بالتآمر    على   الدين    الحنيف  ,  انما   بالدين   الحنيف   ,  الذي     تسبب   في   خلق    تلك   الهوة    الكبيرة   بين    اوضاع   من        آمن    وأوضاع   من كفر  ولم   يؤمن  ,    اذا   كان    هدف    المؤامرة    اعاقة   بعض   الشعوب   عن   التقدم   والتأثير    على     مسيرة   الوجود   البشري   ,  فقد   قام      الدين   بهذه    المهمة   بفاعلية   كبيرة ,   لم   تكن  مؤامرة   على   الدين   ,  انما   مؤامرة    بواسطة   الدين .

استعراض   عابر   للاحداث   في   العصر   الحديث     يظهر تاثير   الدين   على    وضع   المجتمعات ,    فللعديد   من   العقود   او  حتى   القرون    هيمنت     الوهابية   على  السعودية    وعلى   خارج    السعودية   بالقوة      المادية   البترولية ,  ولهذه    الهيمنة  كانت   هناك  تأثيرات   اعاقت   تقدم  العديد    من   الدول     مثل   مصر    وفي   ايران   كان   الوضع    مشابها    ليس   باسم    الوهابية   ,  انما   باسم   الخمينية     , وفي   الصومال    كذلك    ونفس   الشيئ    في   افغانستان  ,    وغيرهم   من    الدول   ,  هنا   يتهم    الغرب بالتقصير    في   التصدي     لتلك      التحولات    المتضمة  تكريس   هيمنة   الدين   على   الشأن   العام   خاصة   السياسي ,لافائدة   للغرب    عموما  من هيمنة     الظلم  والتاخر  والعنف   والارهاب  , كل    ذلك    يمثل   عبئا    ثقيلا   على    الغرب ,من    الصعب    على   العرب   عموما   فهم   ذلك   , فلا  فائدة   للغرب   من   الارهاب   ولافائدة   للغرب   من   تأخر   العرب ولافائدة   من  ملاين   اللاجئين  والهاربين ,   العرب   نائمون   في   ظل   نمطيات   فكرية   مؤامراتية     عصية   على    التغيير ,

أحد    اسباب   التفكير   المؤامراتي    كان     الجهل   وبالتالي      ضمور   المقدرة   التحليلية  , اي   بالنتيجة    عدم     التمكن   من   ادراك      اسباب    الأزمة   او     الخلل  ,  وبوجود    القدرية      التي   يروج   الدين   لها  كان هناك    عدم   الشعور   بالحاجة   للتعرف    على    اسباب     المصائب   ,  فكل  تطور    ليس    سوى   قدرا   مكتوبا  ,  ثم     الايمان   بالغيب   وآلياته   مشجع      على   الايمان    بالمؤامرة    ,  التي    لاتستسيغ  الأسئلة   او   التحليل   الذي    يقضي   عليها ,    المؤامرة    دين   وايمان     معطل    للعقل   , اما    أن   تؤمن   أو   لاتؤمن    ,    وكما     أنه    على  الاعتماد   ان   يكون   على   الله   ,  كذلك    على    الفاشل    المنكوب    ان   يعتمد   على   المؤامرة   , التي   تزيل عنه    الشعور   بالذب  والتقصير  .

    لهذا   الأسباب   ولغيرها   ايضا   يمكن  القول   بوجود       قرابة    شديدة   بين     فكر   المؤامرة   وبين    الفكر   الديني   ,  كلاهما   يستخدم   الآخر   كعكازة   ,   ونسبة   انتشار   كل  منهما  متوازي    ,   حيث     يتعاظم   التدين   والايمان   يتعاظم        الفكر   المؤامراتي  ,     اي   ان   الدين       ليس   فقط   رديف    للمؤامرة     ,  انما    خالق    لها ,  وهذا   ما  نراه   بشكل  واضح   في    الدول   العربية   المؤمنة ,    التي    بلغت   في   تدينها     الشكلي   او   الحقيقي    قمة   في   العالم وبلغت   في   تفكيرها    المؤامراتي   ذات   القمة 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *