التطرف والقطعية والدين …..

ممدوح  بيطار :

البعض يخدع الناس بمظهره وشعاراته.. «التّدين الشكلى».. تناقض مرفوض بين العبادة والسلوك - الأهرام اليومي       التطرف   مفهوم     صعب   التحديد ,  الا  أنه   بالرغم  من   ذلك  يبقى قضية   حياتية   يومية    متجذرة   في   التكوين     الفكري  والنفسي    للفرد   خاصة   في   هذه  المنطقة   ,  انه   نسق   فكري   وظاهرة   اجتماعية   تتأثر    قليلا    بالظروف   المحيطة    بالانسان   ,  الا  أنها   تؤثر   الى  حد   كبير  به    ,  ذلك   لأن     التطرف     بالدرجة   الأولى   ترجمة   للقطعية ,   المنيعة   على   التأثير   عليها , لا   علاقة   للتطرف    بتوضع   موقف   ما   في   أقصى   اليمين  أو   اليسار   أو   بينهما   ,  أي  مايسمى   مايسمى   اعتدال ,   فالقطعية    مهما   وكيف  واينما   توضعت    هي   تطرف   بحد   ذاتها   ,    تترافق   صعوبة   التأثير   على  القطعية  , مع     سهولة  تأثير   القطعية   على  محيطها   ,  لأنها   صلبة  مغلقة  وعنيدة   .

يتسم   التطرف   بما   تتسم   به   القطعية  , من   حيث    رفض   او  تقبل   الغير   لها , ومن  حيث   رفضها أو  تقبلها   للغير  المختلف  ,  بشكل   عام  ,  يمثل   التطرف   أي   القطعية   المواقف    التي   تتسم   بالقطيعة   النسبية   في    التفاعل   مع   المواقف   الاجتماعية     المختلفة  ,  القطعية   فقيرة   التفاعل   لأنها   ترفض     مبدئيا    أي    تغيير    في     قناعاتها   ,  بالنتيجة    تتحول   الى   الانعزال   والسلبية     مرغمة , يعبر  التطرف  عن     ضعف     او  حتى    انعدام   التفاعل    بلغة   الصمت  ,   يقود  صمت   الكلام    أو  لغة  الصمت    الى   العديد   من    التداعيات  والاختلاطات   ,  منها    يقظة   العنف   كتداول   بديل   عن   الكلام   ,  لذلك   تتميز   القطعية   أي   التطرف   بتلازمها   في    أغلب   الحالات  مع    العنف   وانفجاراته    ,     القطعي    لايتكلم    ,  القطي   يفرض   او   يفرض   عليه   تبعا    لميزان    القوى ,   التنكص   الى  ممارسة  العنف   هو   أمر    مألوف   جدا    في  القطعيات    والعنف   كما   هو  معروف   لايقتصر   على   الجسدي  انما   يشمل   النفسي   والاقتصادي   والاجتماعي  والكلامي   اللفظي   وكل   جولنب   الحياة   الأخرى  .

التطرف     هو   دوغماتيكية أو  قطعية     بغض    النظر   عن   توضع   الموقف   يمينا   او   يسارا   او  وسطيا   , وبالدوغماتيكية   تتحقق   شروط   التجمد   العقلي  -الفكري   ,  ثم   الانغلاق  والقوقعة   والعزلة   ,  وما       يرافق   العزلة   من   عدوانية  واقصائية ,

عندما    تتمثل    الدوغماتيكية    باليقين  , بأن   الموقف    الذي  تتبناه   صحيح    صحة  مطلقة, وبأنه لاعلاقة    لهذه   الصحة   بعامل   المكان   او   الزمان       , وبأن   ثبات   الموقف   متعلق    بالقدسية   ,  التي   لامساس    بها  , وبأن   العقيدة   هي  مصدر  كل   المعارف   والقوانين   والتشريعات  , وبأن   كل    مايحيد   عن   المعتقد    كفر  وضلال ,    ومن    يتخذ  موقفا مغايرا    لمضامين    العقيدة   هو  كافر   أو   مرتد  ,   ويستحق    بالتالي   عقوبات    تتراح   بين   الموت   شنقا    أو  رجما   أو  رميا   بالرصاص ,    عندها    يتواجد    الانسان     في   جوف   الدين  , ويتوضع   الدين   في   جوفه, وما   عليه   سوى    التسكع   في     هذا   الجوف  بانتظار   الفرج   عن   طريق   الموت ,  وذلك    للانتقال   الى     الحياة    الأخرى ,  وما هي   نتيجة  كون   الحياة  الأخرى  كذبة    ,  عندها   يمكن    القول     بأن   هذا   الانسان   البائس     خسر  دنياه    وآخرته  .

التعصب   هو   ركن   من   أركان   التطرف   أو    القطعية    ,     لايمكن    لمن   يؤمن   ويقدس    الا  أن   يكون   متعصبا   للجهة   والوجهة   التي   ينتمي   اليها  ,  المتعصب    عدائي    بطبيعته ,  كاره   بطبيعته   ,  المتعصب    هو   بطبيعة  الحال   متطرف نمطي      ودوغماتيكي  ,  لايتمكن    من  أن  يكون   غير  ذلك   ,حتى   لو    أراد !.

بما   أن   التطرف   أي   القطعية    هو   حالة  انغلاق   وجمود   وتعطيل    للقدرات    العقلية   ,  لذا   فانه   ليس   من   الممكن    لهذا   الانسان    أن  يبدع   ويخترع   وبالتالي   يفقد   مصدرا   مهما   جدا  للعناية   في   حياته,  المجتمعات   الغنية   هي   المجتمعات   التي    تبتكر  وتخترع   وتسوق    مخترعاتها   , التي   تدر   عليها   أكثر   مما   تدر الثروات   الطبيعية   بدرجات ,  لاحاجة   لهذه   المجتمعات  بالبترول     او  الغاز  او    الحديد   او   الفحم   ,  فاليابان   لاتملك     ثروات   باطنية    وألمانيا    لاتملك   ثروات   باطنية   بينما    روسيا   تملك   ثروات   باطنية  والسعودية   تملك     في   جوف   الأرض  كميات   كبيرة  من   البترول ,  بالرغم   من   ذلك   أين   هي   السعودية     وأين   هي   ايران   مقارنة   مع    المانيا   أو   اليابان     آنيا   ,  مستقبلا    سيجف     البترول  ,  الا  أن     العقول     لاتجف   في   بيئة   منفتحة   تحترم      العقلانية .

يرغم   الانغلاق    وانسداد   الأفق   المؤسس   على   التعصب  والقطعية   والعدائية   المتطرف   القطعي   المعطل   عن    مقدرة    الابتكار   والتجديد     الى    اللجوء   الى    جهة   ما   للاستناد   والتعكز   عليها   ,  هنا   ليس    له   الا   الماضي  ,  لذلك    يحن    الى   الماضي    ويحاول   وراثته   ,  وبذلك   يعترف   بعجزه   واخصائه    الحضاري   ,  فلا   هو   قادر   على   صناعة المستقبل   ولا   هو   من   صنع   الماضي   ,    يعتبر   مخلوق   من    هذا   النوع   ميت  ,  انه    جثة   متحركة    لا   أكثر

هناك   العديد   من   أشكل   التطرف   …مثل     التطرف   الفكري   أو  الذكوري  ..الخ   ,  لكن    يبقى    التطرف   الديني   أي   القطعية   الدينية   مصدرا    رئيسيا  لكل   أشكال  القطعية  والتطرف   الأخرى ,   لمكافحة   التطرف    والقطعية   لابد   من   تجفيف   ينبوعها    الرئيسي    ,  الذي   هو   الدين ,  أي   صراحة   لابد   من   محاربة   الدين …الذي   يحارب   نفسه   أيضا    بالتدين   الشكلي   الاستعراضي   المنافق

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.