هل من بديل للعروبة القومية والاسلام السياسي ؟

سمير   صادق ,  ميرا   البيطار :

    بما  أن  العالم  العربي – الاسلامي  يعيش  في واقع مرير    ,   لذلك فانه من  المنطقي اتهام الوسائل   السياسية والاجتماعية الضابطة  لادارة  هذه  المجتمعات   والمسيرة   لتطوريها  بالتقصير  او حتى  بالفشل  , ومن  المنطقي عندئذ  القول  بوجود  ضحالة  فكرية  عروبية  -اسلامية سياسية  , وبؤس  ثقافي  سياسي اجتماعي , يتجلى  بالعديد  من  النواقص, منها  تراكم       المحظورات  والمحرمات  وتقييد   الانسان , الذي  لايختلف ولاديا  عن  انسان  المجتمعات  التي  ترقت  وتطورت  وشبعت خبزا وحرية وأمان  وضمان  وثقة حقيقية   بالذات واحترام  ذات كل  انسان , ومن  الواضح كون هذه   الادارة   مربوطة بسياسة  عروبية  -اسلامية  سياسية  ,  تتفاوت  بها نسب  العروبة والاسلام السياسي  , فهناك ماهو    في  معظمه  عروبي  وهناك ماهو  في  معظمه اسلامي سياسي   ,  الا  أن  الخلفية  المتمثلة بالقطعية    والدوغماتيكية والتوحيدية  والتراثية  والماضوية  واحدة في كلا   الحالتين .

سألنا   صديق  كريم  بصيغة  النفي ان كان  هناك  بديل للعروبية   القومية , ثم   سأل   آخر  ان  كان  الغاء  الاسلام   السياسي  والعروبية   ضرورة  من  ضرورات التقدم رقيا  وحضارة  ,   أي  أنه حسب   الموقف  الأول لاوجود لبديل   للعروبة   والاسلام  السياسي   ,  والموقف  الثاني  يجنح  الى   الحلول   الالغائية   التعسفية   , وكأن العقل  لايتسع  الا  للعروبة  والاسلام السياسي ,  متجاهلا بذلك   تجارب الأغلبية الساحقة  لشعوب هذا   الكوكب, و التي  تقدمت  دون فكر  قومي  كالعربي   ودون مرجعيات   وهداية  دينية   اسلامية  سياسية  .

  التنويه  بعدم  وجود  بديلا  عن  العروبية  وعن  الاسلامي  السياسي     يوحي   بشيئ  من  الاستصغار والاستخفاف    بقضايا   هذه الشعوب وعقولهم  ,  اذا   لاوجود  في  هذه  الحياة  لما   لابديل  عنه ,   توجد  عشرات  البدائل  المتوازية  في  مقدرتها  على  الوصول  الى  الهدف , ,ولا  يمكن  حصر  البديل   باتجاه  واحد  وحزب  واحد ومفهوم  واحد  أو   قومية  واحدة   , لم  تكن   العلمانية  التي   حلت  المشاكل  الأوروبية حزبا   أو دينا  دينا  أو قومية   أو  فكرة جامدة   أو مقدسة  , انها  منهج يكرس    التطوير  ضمن  اطار عقلاني   علمي  ,منهج  لحكم  الشعب من قبل  الشعب  بشفافية  تتطور  حسب  الظروف   والمعطيات ,  وحتى  أنه  للعلمانية  أشكال  مختلفة   ,  وكل  شكل   قد  يتطور  الى  آخر ,الجمود والتوحيدية   وعدم  المقدرة   أو   الارادة على   اختراع   البدائل, هي  المعيق  الأكبر   للتقدم  والتطور ,  لا  وجود عند  البعض   لارادة  ومقدرة  الشك  بصلاحية ما هو  موجود  , لأن  الموجود  اما  مقدس   أو   شبه  مقدس ,  ولا  يجوز   اقالة  المقدس  أو  المس  به  نقدا  ,حتى  ولو  فشل  أو  أجرم  ,  العائق  الآخر    هو  الالتباس  بين   المخدوم  والخادم  ,  كل  منهجية    أو  وجهة  سياسية   أو  اجتماعية   أو ممارسة   لها  أن  تخدم  الانسان  ,  الانسان  الذي  يمارس  تخديم  منهجة   أو  مسلكية  أو  عقيدة  ضارة  به  هو     انسان  الانتحار  الطوعي  والاندثار  .

  العروبة , التي  هي  ثقافة   أكثر  منها  سياسة, فشلت  سياسيا  وبالتالي  ثقافيا  أيضا  ,  انها   كالدين   الذي  هو  عقيدة  غيبية   , الا  أنه   يريد  أيضا  كالعروبة  ممارسة  السياسة , وكالعروبة  فشل  الدين      أيضا  سياسيا     , ومظاهر    الفشل  موضوعية   , لاعلاقة   لها  بشعور  القومي  العربي  المتكابر  المتفاخر    , ولا  علاقة  لها  بانتفاخ  وتفاخر  الاسلاموي , فالبلاد  التي  حكمتها    الثقافة او  العروبة   المسيسة    من  جهة  , ومن جهة   أخرى  الاسلام  المسيس ,    لاينازعها   أحد  في  قاع  الانحطاط ,  الاسلام  السياسي  المتفاخر  والمتكابر  والمتجاهل يمارس   الكذب  على  نفسه  ويصدق   أكاذيبه ,  يقال    له  , احذر  !!  انك  لاتزال    في   مرحلة  الطنبر , هنا   ينفجر  المخلوق  الاسلامي    غضبا   وينادي    زغلول  النجار , الذي  يسعفة  برزمة  من    اعجازات   القرآن   ,  فالنجار الذي   لايقوى  على   كسر  الجرة ,   شطر  الذرة  قبل  ١٤٠٠  سنة  على  الأقل  ,  وأين  هي  قنبلتك  يازغلول …يقول   انشاء  الله !!!!!!,  الذي   ينصر المؤمنين   ,انه  على  كل  شيئ  قدير , في   الرباط  وفي  عمان  سأل  طلاب  الجامعات     زغلول  النجار  عن  نتائج  بحوثه الذرية  ,حاول  المخاتلة  فما  كان  منهم  الا    أن طردوه   شر  طردة .

بدأت   المشاكل  المستعصية  على  الحل    بتسييس   العروبة  وتسييس   الدين
, توأم  العروبة -الاسلام  السياسي   اغتال  الفكر  النقدي  ,  ووضع العقول   في  سجن  الثوابت  والمقدسات   كانت   العروبة  المسيسة  في   هيكليتها   دينية , شأنها  شأن  الاسلام  السياسي   الورائي  الماضوي , الذي   فقد  الحس  التقدمي  والتفكير  العلمي  القائم  على النقد   ,اياكم   والتعرض  للعروبة , واياكم  والتعرض   الى  الاسلام  السياسي  , هنا  أنت خائن  وهناك  أنت كافر  , لقد   انغلقت  العروبة  كنظام  سياسي   في رؤوس   العسكر , كانغلاق  الاسلام  السياسي   في  قوقعة تعصب   المشايخ  .

صورة  المستقبل  في  ظل  المناخ   الانحطاطي  الذي   تعيشه   شعوب   هذه   المنطقة  من   العالم ,  ينذر  بويلات   ,  وما  من  خلاص الا بتحرير العقل,  والتصدي لكل   أنواع وحدانية  الفكر والمفاهيم ووحدة  النظرة, ثم الابتعاد  عن  النقل  الذي وأد العقل , يجب  الدفاع عن حرية  الإنسان وحقوقه وذلك  لبناء مجتمع مدني متطور  تحكمه   العقلانية  والتنوير ,   آن الأوان للتوقف عن الهزل الذي يرافق   الشعوب  بحجة الدفاع عن الإسلام, الشعوب    بحاجة  للدفاع  عن  الحياة  أولا  وأخيرا ,   وليس   عن   الأسلام   ,  الذي   عليه   خدمة   الانسان .

لامناص للانقاذ من  قبل  العلمانية كبديل  عن   أي  منظومة   أخرى  على  مستوى  الدولة والوطن ,فشلت   الشعوب    في   لجوئها   الى  كهوف  ظلام  الاسلام  السياسي  المغلق  والمحتكر من   فئة  تتاجر بالدين ,   شبعت  الشعوب   فشلا  وذلا من شوفينية  عروبية  مخصية  بدون عمق  فكري  , فكر  قومي  بدائي  شاخ  في  عمر  الأطفال وفقد  الصلاحية  والفاعلية .

Leave a Reply

Your email address will not be published.