مرسي والكرسي والوطن الاسلامي !

  مات  مرسي ,  الا  أن  الديموقراطية    في  مصر  لم  تموت   ,لأنها        اصلا   لم  تولد   لكي  نستطيع    القول  بأنها  ماتت ,   يشترط وجود    الديموقراطية  وجود  دولة   أي  وطن ,هل   مصر    بنظر   الاخوان  دولة  ووطن ؟,  أو   أن  وطنهم   آخر  ودولتهم   أخرى  ؟؟.

 يختلف   مفهوم   الوطن  عند   الاخوان   عن  مفهوم  الوطن   في  كل  دول  العالم  وفي   الأدبيات   السياسية   العالمية   ,   وطن   الاخوان    ليس  مصر   المعروفة  جغرافيا   والمعترف  بها   على   أساس   جغرافية   بحدود  معروفة   وشعب   ينتمي   الى    الوطن   المصري   ويعيش  على  هذه  الأرض   ,  وطنهم   هو   الاسلام   بدون    بقعة  جغرافية  محددة   بحدود   معروفة  ومعترف  بها  ,  تاسس  وطنهم   على   العقيدة كما    شرح   ذلك  مؤسس   جماهة  الاخوان  حسن  البنا  ومن  قبله   الشيخ  عبد   العزيز  جاويش   ,  مفهوم  الاسلام  هو  الوطن   دفعهم   للانفصال  عن  المجتمع الذي  يعيشون  به  وعن   النسيج  الوطني   ,  فالمسلم   الاخونج   لايتواجد  في  مصر  لأن  مصر  وطن  ولا  يدافع  عن  مصر  لكونها  وطن   , وانما  لكونها    ارض   اسلامية ,   وعلى   هذا  الأساس   يعتبرون  كل  من  يهاجم مصر   بالضرورة   كافر,  وأي  جيش  مسلم   يأتي   الى  مصر   لسبب  معين  مثلا  حماية   المسلمين   المصريين   يعتبر   جيشا  فاتحا   باسم  الله  ونصرا  منه  .

هناك  حديث  معروف للمرشد   العام   السايق في  مصر   مهدي  عاكف   نشرته  روز  اليوسف  قبل  سنوات   حين  قال “طز  في   مصر  واللي  في  مصر  والي  جابوا  مصر”   ,  وعلى  سؤال  المحاور   هل  ترضى  لمصر    بحاكم  مسلم  غير  مصري   أو  مسيحي  مصري   ؟أجاب   انه  يقبل  بحاكم  مسلم  لمصر   ولو  كان  ماليزيا , ويرفض   المسيحي   المصري   ,  وهنا  عبر  عاكف   بصراحة  وصدق   عن  فكر   الاخوان  المسلمين   الذي   لايعترف   بالشعب   المصري   وانما   بالأمة  الاسلامية   ,  أي  ماتسمى الأمة  العابرة  للحدود   الاقليمية    وحتى   العابرة  للقارات  ,  الاسلام  وطن   ,  وحتى   أنه   يعتبر   أوطان  العصر   الحديث    وأفكار   العصر  الحديث   أصنام , أنهم  يعتبرون  ناصر  وسعد  زغلول   عملاء   للصليبية   ودعوة  هؤلاء    ان  كانت  مصرية   أو   عربية  ,  انما  هي  دعوة  تهدف  الى  تفتيت  الاسلام  وتفتيت   الخلافة  الاسلامية  (العثمانية),  انهم  مخربون     صبيان   الصليبية  العالمية    والذين  تربوا   في  مواخير   السفارات  الأجنبية .

كل  ماذكر  ينتظم  في  مفهوم  الولاء والبراء  والصفاء   ,  ومن   يعتمد  مفاهيم   الولاء  والبراء  والصفاء   لايمكن  أن  يكون  ديموقراطيا  ولا  يمكن  أن  يكون  حرا    ,   انه  شكل   تائه   في   عصر    لايفهمه     ,  انه    شكل   متحفي   فاقد الحياة  ,ولا  يمكن   أعتبار   هؤلاء   الأشخاص  من    المستثمرين   للديموقراطية  والمتفاعلين  معها   , لذلك   فان   اعتبار   مرسي   أول   رئيس  عربي   ينتخب  ديموقراطيا   مجانب   للحقيقة ,   لايمكن  لانتخاب    أن  يكون  ديموقراطي   عندما   يفرز   شخصية  أو   فردا   لاتمت  مفاهيمه   وبرنامجه    بأي  صلة   للديموقراطية , لقد   حاز  مرسي   على       أكثرية   الأصوات   عن  طريق  شعوذات   لاتمت   للديموقراطية  بصلة ,  مثل   ترشيح  الله     ورسوله  وكتبه   في    هذا   الانتخاب   , لقد  تم  توظيف   الدين  ثم   الجنة  وجهنم   من  أجل  انتخاب   المؤمن كرئيس وليس   المواطن    كرئيس  , يفترض   بالرئيس   أن  يكون   “مصريا” وهويته   هوية الدولة  المصرية , هل هوية   الاخوان مصرية ؟؟  ,  أو  أنه لدولتهم  اسم   آخر   ومضمون   آخر   مختلف ,  لقد  تم   انتخاب  مرسي   كرئيس   لكل   الشعب   المصري  ولم  يتم  انتخابه   كخليفة  لخلافة   اسلامية  لاوجود   لها    ولاتعترف  بمصر كدولة .

 أعلن  مرسي  امكانية  هدر   الدم المصري  من  أجل  الحفاظ  على  الكرسي  الشرعي !  , وبذلك أعلن من  حيث  لايدري عن   فقدانه  للشرعية          ,   ليس من مهمات   الرئيس  الشرعي  هدر  دم  الناس   لاي  سبب كان ,امكانية   هدر  الدم  من   أجل  الكرسي   “الشرعي”  هو   نقل  الصراع من  ساحة  المعركة  من   أجل  مصر  الى  ساحة  المعركة  على  مصر   ومن  أجل   الكرسي  ,   لقد  تأسلمت  مصر في  سنة   أكثر   من تبعثن   سوريا  وتأسدها   خلال  نصف  قرن  , معركة   التحديث   وتعميق  مفهوم  الحريات والديموقراطية   تحولت  الى معركة الاخوان   ومناصريهم  وأتباعهم    لاحتلال  مصر  كاستعمار  داخلي     ,  لقد  كان    تحقيق  شرعية  شرقية   مهلهلة   وحتى  شكلية    رمزية  مقبولا   نسبيا       في   البيئة  الشرقية  السياسية   الوضيعة  ,  لقد  كانت  تجربة  هدفها   اختبار  تأهيل  الاخوان    للالتزام   بمفهوم         الدولة    المتنكر    للهيمنة   الفئوية   أي   استعمار   الاسلاميين   لمصر   ,  الا  أن  الكرسي   أعمى  بصرهم وبصيرتهم , وقاد  الى  افلاسهم  في  زمن  قياسي !!

Leave a Reply

Your email address will not be published.