عن المفسدة خالد ابن الوليد ..

مفيد بيطار:

         يستنكر   الاسلاميون   والعروبيون    قرن  اسم   ابن  الوليد  بالتوحش والانحطاط ,   يبجلون   ابن   الوليد, فمن    لم  تخونه   الذاكرة  ,  يستطيع   تذكر    جمعة أحفاد خالد ابن الوليد    ثم  جمعة   العشالئر .. ويستطيع    رؤية جامع خالد ابن الوليد  المرمم   بتكلفة  تفوق   المليارات ,  ثم  شارع  خالد   ابن   الوليد , ومكانته   المرموقة  في   النشيد السوري  , الى  جانب   الرشيد  صاحب  اكبر  كرخانة  في  التاريخ ,  ثم  التعرف من   التاريخ على   القاب   المذكور    الحسنى  ,  انه  سيف  الله  المسلول   ,  اضافة   الى  كونه  “سيدنا ”   وعلى  من  يتلفظ  باسمه   الكريم   أن   لاينسىى     ضرورة   الاضافة  … رضي  الله  عنه  وأرضاه …  كل  هذه   الألقاب كانت   ضرورية  بالرغم  من   تواضع    الأوائل  والرسول  في  مقدمتهم.

  طرح   السؤال     عن   جدارة    الملقب بتلك   الألقاب   هو   أمر   لاتحمد  عقباه ,   فأحفاد   ابن  الوليد   كقدوتهم ,  متوحشون  مثله   ,  ميتون   اخلاقيا  مثله , ولا  يهمهم  كون حامل   تلك   الأسماء  والألقاب   الحسنى   قد  بتر  يوما  ما رأسا   بشريا   ثم     طبخ   على    الرأس   الحساء   ,  الذي   ارشتقه   بشهية  مفرطة  ,  ليس  لهؤلاء  الوحوش   في   مناسبة  طبخ  الحساء  سوى  الدعاء    …هنيئا  على  قلبة , وألف   صحتين ..

الأمر  كان  الغريزة  والشبق   الحيواني   , الذي   لاطب  له  سوى   الحيازة  على الانثى   ذات    النهدين    ,  ذات   أجمل  عينين  وأجمل  ساقين,  شبق   ولهان  !!  وهل  من   الغريب   أو  العجيب   أن  يفتتن  سيف الله   سيدنا  خالد  ابن  الوليد  بالعين   الجميلة  والساق  الممشوقة , وهو  الذواق    للجمال   ,  لذلك  كان  عليه    أن  يبرهن   عن  ذلك عمليا   ومباشرة   بعد   احتسائه  للحساء   المطبوخ    برأس    الفقيد   زوجها  ,   بدأت    ليلة  القدر ,  قدر  ام  تميم   أن  ينكحها  ابن  الوليد .. فمن   أجل   العيون    والنهدين  والسيقان  هان   كل   شيئ   على   الحيوان  .

  لقد  كان    في    ليلة   السيقان   مصدرا  مزعجا  لشبقية    سيف  الله  المسلول  ,  فقد   عكر  صفوها  وهدوئها    ضجيج  وصراخ  من  بقي  من   الأسري ,   الذين  استسلموا مع  سيدهم   الصحابي    مالك  بن  نويرة  , قبل   وجبة  الحساء ,   لسيف  الله    المسلول      سيدنا  خالد   رضي  الله  عنه  وأرضاه   ولفريقه  من    المجاهدين   في   سبيل   الله   ,  لذلك   أمر    سيدنا   باطفائهم   أي  قتلهم   عن  بكرة  ابيهم  ,  لايزال  المدعو  “ضرار ”  يتذكر  في  قبره     أوامر    سيف  الله  المسلول ….   ياضرار     أضرب  عنقه !   ياضرار  اضرب  الأعناق , ثم  ضرب  عنقه  وفصل  رأسه  عن  جسده ,   وأكمل على   البقية  الباقية,  ضرب   ضرار   اعناقهم  كالنعاج  واحدا  تلو  الآخر ,  بذلك تمكن     سيدنا    رضي  الله  عنه  وأرضاه  بعد    ذلك  من   الاستلقاء  والاسترخاء   الى  جانب   الفاتنة   أم  تميم ….اغتصبها  وارتعش     نشوة  ,  هل  يعرف   التاريخ   حيوانا   شبقا   كسيدنا  ؟؟ , 

بالرغم   من  كل   ذلك  وبالرغم  من   المخاطر   التي  تحدق   بكل  مغامر   يريد   النيل  من  سيدنا   ,   اريد   االتذكير   بجرائم   الابادة   التي  مارسها   سيدنا ,  جرائم  لمن  يتمكن   المزيفون   للتاريخ  من   محوها   أو  اللف  والدوران   حولها   ,  انها  جرائم  حرب   لاتموت   بالتقادم   ,  لذلك    اعد   أحفاد  خالد   ابن   الوليد   بأنه   ستتم  محاكمته جنائيا  وتاريخيا  يوما    ليس   بالبعيد   , وسوف   لن  يبق نشيد  ابن  الوليد ولا  شارع   أو جامع  ابن  الوليد .

  سيدنا  مفسدة  تاريخية ,    لولاه    لما  كان  هناك  وحوش  على  شاكلته  ,    أليس    من   يتفاخر  به  وحشا  كاسرا  مثله ؟؟؟  ولو  فكرنا  بالعموم ,  اليس   ابن  الوليد    تلك  القدوة  التي   ساهمت   في   حيونة  وتوحش  الحياة  السورية …حياة  القتل  والذبح والاغتصاب   ,   وهل   اختلف   ما  فعله   الدواعش   والفصائل   الاسلامية    عما  فعله  ابن  الوليد ؟  صدق    النشسيد   بقوله   ,  ومنا  الوليد  ومنا  الرشيد ,  فعلا  انهم   منكم وأنتم  منهم ….

Leave a Reply

Your email address will not be published.