اجترار الديكتاتورية والانقلابية …

مفيد   بيطار:

  تتميز    المنطقة   العربية   الاسلامية   بكثرة   الديكتاتوريات  وكثرة   الحركات   الانقلابية   العسكرية  ,  تقديرا   كان   هناك   حوالي   100  انقلاب   عسكري  منذ   اول   انقلاب   عسكري   قام   به بكر   صدقي   في   العراق   عام   1936 , لاينجح   الانقلاب   بمجرد   القيام   به     ,فلنجاح     الانقلاب   اي   استمرا ر  الوضع   الانقلابي   العسكري    او   تكرار   الانقلابات    علاقة   وثيقة   بالوضع   الثقافي   الشعبي   العام   ,   يتميز   الوضع   العربي   الاسلامي    بخصوصيات    تميزه   عن   غيره   , من   هذه   الخصوصيات  الادمان   على   العنف    , ومنها   ايضا   عدم  وجود  وعي   ديموقراطي   وطني  ,  منها   ايضا ممارسات   مفاهيم   مثل   التوحيد   المهيئ   للعسكرة  واقامة   الديكتاتورية , منها فساد    مفهوم   الحق البدوي الذي   يعتبر   المسروقات من   حق   السارق (غنائم   حرب )  ,  منها ايضا   مفهوم   طاعة   الوالي   او   الحاكم   أي   شرعنة    الديكتاتورية   والتسلط ,  منها   ايضا   الفهم    الشعبي   لأمر   الحاكم   بأنه    معين  من   قبل   الله , منها   ايضا   القدرية   ومنها  ومن       اهمها   ثنائية   الخنوع  -القهر ,  فالخنوع   المزمن   كان نتيجة    للقهر   المزمن  ,  الذي   مارسته   الخلافة   القريشية   الحجازية   ثم  مارسته   السلطنة    الخلافية   العثمانية ,   القهر   قتل   خاصة   التمرد   ,    مقتل   خاصة   التمرد  قاد   الى   انعدام   الانتفاضات   الشعبية   طوال   ١٤٠٠   سنة ,  لم   تكن   الحروب   المستمرة   منذ   ١٤٠٠   سوى  انقلابات     مدفوعة  بمصالح    شخصية  , لم    تخدم   هذه   الحروب   سوى  مصالح     المنتصر   الانقلابي     ولم  تتضرر   منها   سوى  الشعوب    , التي   كانت    وقود   هذه   الحروب .

الانقلابات   الحديثة   كانت   مدفوعة   بأطماع   شخصية   من   العسكريين   للاسنيلاء   على   السلطة   من   المخزي   بخصوص   انقلاب   بكر   صدقي  كانت ممارسة   الفريق   عبد  اللطيف   نوري  ,  الذي  غضب  من الحكومة  لرفضها  التكفل  بعلاجه,  مما   دفعه  لمساندة      انقلاب   بكر   صدقي     ,   بهذا   الخصوص  يمكن  التفكير    بدوافع  ضباط  الانفصال   البعثببن   السورييين ,الذين  انهوا   وجود   الوحدة    ,   لأن   عبد   الناصر   حيدهم   وكبح   جمام   امتيازاتهم   بوضع   عبد   الحكيم   عامر   فوقهم .

ليست   الانقلابات والديكتاتوريات   الحديثة   سوى   استمرارا   للديكتاتوريات   والانقلابات   القديمة , كون     الديكتاتوريات  والانقلابات   من   مظاهر   العصر   الحديث   لايجعلها     حدبثة ,  انما    مؤكدا   لكونها   استمرارا   لديكتاتوريات   وانقلابات   العصر   القديم  , في   مجتمعات   تخضع   لقيادة   تيارات   تريد   استنبات      التراث القديم   في   العصر   الحديث ,
مثل الوضع   الثقافي-النفسي  عند  العموم    البيئة  المثالية   للديكتاتورية  والانقلابات   , ثم   البيئة  المثالية   للفساد   والعنف,  كل   ذلك   قاد   الى   تسهيل   التعايش   مع   الخليفة   او   السلطان ,  الذين   مثلوا  ومارسوا   الديكتاتورية    والفسااد    والانقلابية    بامتياز ,   فكم   قتل   من   الخلفاء  ومن  سلاطين      العثمانيين   ,   مثل   مقتل   كل   خليفة   او     سلطان   أو  ولي   عهد   انقلابا , كالانقلابات    التي   نعرفها  من   العصر   الحديث ,  كل   خليفة    أو   سلطان   كان   ديكتاتورا    كديكتاتوريات   العصر   الحديث ,  أصلا  معظم   مانراه    في  العصر   الحديث   هو    امتداد   واستمرار    واجترار   للعصر   القديم ,  اجترار   مثل    أهداف    الاسلاميين   والعروبيين

Leave a Reply

Your email address will not be published.