احترام الأديان , تعدد الزوجات , الختان وارهاب المرأة…

ميرا  البيطار  :

      لاتخص   المطالبة    باحترام     الأديان    مفهوم   الاحترام   بشكله   المجرد   ,  والتي   تختلف   دلالاته   حسب       الظرف    ,  الذي       يجب   على   الاحترام   ان   يتم   به ,     هناك    العديد   من   اشكال   الاحترام  ,  مثلا   احترام   الصغير     للكبير   او    الاحترام   في    العلاقات   الدولية   ,  الذي    يعني    عدم   المساس    بالحدود   ,   احترام   الأديان   هو   اسم  مستعار    لضرروة   الانصياع    للأديان   و   ولمفاهيمها   وأحكامها ,    بشكل   عام   لايتطلب   احترام    الدين   ممارسة  الموافقة   او  تأييد     افكار   وأحكام   الدين ,  ولا     ينتفي   الاحترام   بممارسة   المعارضة  او  نقد    افكار   وأحكام   الدين.

  يكمن المروع   في    أمر   المطالبة   باحترام   الدين       بمصدر   هذه   المطالبة ,  الذي   هو   في  الغالبية   الساحقة   الاسلاميين , الذين   لايتقبلون   النقد  ,   الذي   يعتبرونه   ازدراء , ويميلون   الى   سياسة  كم   الأفواه    ,   اي   تعطيل   غريزة   الكلام ,    كما   يفعل   أي  ديكتاتوري   متسلط ,  الدين  ديكتاتوري , وديكتاتوريته   أسوء   من   أي  ديكتاتورية   سياسية  أخرى  , لا   أود    التوسع   بموضوع    احترام   الدين   ,  الاسم   الحقيقي    لمطلب     احترام    الدين    هو    الانصياع   الأعمي       للدين ,ومع     كل   الاحترام    سوف   لن     ننصاع  .

بالنسبة   لتعدد   الزوجات ,     من   البديهي   بأنه    لاعلاقة   للغير   بايمان   الآخر  ,كالايمان   بتعدد   الزوجات ,  ولكن    الأمر    يختلف   اجتماعيا ,   من  الضروري     أن   يكون   للمجتمع   رأي  وموقف   من   ممارسة   تعدد   الزوجات ,   ومن  واجب   المجتمع   ممارسة   الحرص   على   كرامة   وحقوق   كل   افراده  , ومنهم   النساء   اي   المرأة ,  فالمشاكل       او   عواقب   تعدد   الزوجات     هي   أمر   يخص   المجتمع   ,      يخص    المجتمع   من   ناحية   تنظيم   النسل   , ويخص   المجتمع   من   ناحية   الضمانات   الاجتماعية ,  ومن   ناحية   تنظيم     الارث  والنفقة   ,   ثم   مستقبل    الأولاد   بما   يخص    فرص   العمل   ,     لايسمح    المجتمع   باقامة    فقاسة   لتصنيع     المشاكل   , ولا   يسمح   المجتمع    بتطويره   الى     غابة   ,  لذلك    منع   تعدد   الزوجات   في   كل   مجتمعات    المعمورة   ماعدا     المجتمعات   العربية     باستثناء  تونس   ,   من   يروج  لذلك  الانفلات   الحيواني   هو  مخلوق   لا   اجتماعي  ,  انه    مروج   لمبدأ   مجتمع   الأفراد,   وليس   لمبدأ   أفراد   في   المجتمع   ,   لاوجود     لدولة  بدون      تنظيم   اجتماعي   ,  ستفشل   الدولة   التي   تقوم   على   الفرد   ,   انطلاقا  من   صيغة   مجتمع    او  جماعة   الأفراد.

هل    الختن  او   الختان   حرية   شخصية؟    ,   نعم   ان   الختان    حرية   شخصية    عندما    لاتؤثر   عواقبه   على   المجتمع    , تشويه جسد   الطفلة   ليس  حرية   شخصية   , لأن    الطفلة   لم   تختار   الختان ولأنه ليس   من   مصلحة   المجتمع    الحاق   التشويه   النفسي   والجسدي   بأي   من   أفراد   هذا   المجتمع ,  انه    اعتداء    على   الانسان    اي   المرأة ,  لأن   الختان     يتعارض   مع   تمتعها    باللذة   الجنسية ,   حرمان    المرأة  من    اللذة   الجنسية   هو  بمثابة  تأسيس     للعديد   من   المشاكل   التي   على   المجتمع   علاجها    وتحمل   عواقبها   ,   لذلك  تصدى   القانون   المصري   الى   اشكالية   الختان , وأمر   قانون   العقوبات     بعقاب      من   يمارس   الختان   بالسجن   لمدد   مختلفة   ,  أقصرها        خمس   سنوات  , وقد   تصل مسجونية   الجاني   الى      ٢٠   سنة , من  يروج  للختان   ينتمي   الى  جماعة   الغابة   , العقد   الاجتماعي   أي   القانون  مفروض   على  الجميع     ,  من   بنود  هذا   العقد   تجريم      ممارس     الختان  ومعاقبة   من   يختن .

يريد    الاسلاميون   تحجيب   المرأة  قسرا    وبوسيلة   الترهيب  والترغيب    ,     طبعا   يحق   للمرأة     تنظيم   أمر   هندامها   وثيابها  كما  تريد  ,  ولكن    لايحق   لأي  كان    تهديد   المرأة  وابتزازها     بجهنم    وبشي      النساء   السافرات في  جهنم   ,  انه   ارهاب  وابتزاز  واجرام   ,    لايقتصر   الحجاب  على   تغطية    بعض   اجزاء   الجسد   ,  الحجاب     هو    حجب   العقل   بالدرجة   الأولى   ,   رجال   الدين   يعتدون   على  حرية   المرأة  , ومهمة  المجتمع   وضع   حد    لهذا   الاعتداء 

من  كل    الأمثلة   التي   ذكرت     نكتشف   وجود   التباس   كبير    في   فهم    البعض     للخاصة   الاجتماعية    للناس   ,  هؤلاء   يريدون   حياة   الغابة,  ولا   يريدون   حياة   اجتماعية   متكافلة  متضامنة,    لاتقام    الدولة   على  مفاهيم   من   هذا   النوع …

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.