لاثقة بالله !!

ممدوح  بيطار:

   لاشك  بأن  وضعنا  يتسم  بشكل عام  بالتعثر ..بالفشل  والتأخر  ,لذا  أصبح  لزاما  علينا  أن  نبحث  عن  مصادر  وأسباب  كل  تلك أالظواهر السلبية , لايمكن  للبحث  الا  أن  يتطرق  الى  العوامل  المؤثرة  على  الفكر  وعلى السياسة  والأخلاق  والقيم  وكل  ما  يؤثر على  مشروع  التحضر والتطور  .

  الفكر الديني  في بلادنا  هو   الفكر  الاسلامي ,  وهو   من  أهم  العوامل  المؤثرة  على  التطور  في   هذه   البلاد ,  حامل  الفكر   أالاسلامي  في  الحياة  السياسية  هو   الاسلام  السياسي  , لذا  لامناص  من  التعرض  لهذا  الاسلام  السياسي  بالتحليل  والتفكيك والنقد , وذلك  بالرغم  من  توقع  تعرض  الناقد  الى  نوع  من  التهميش  البدائي  والقدح  الشخصي , الذي  يراد  به   ردع   وارهاب  الناقد , وحتى  اغتياله  اجتماعيا  أو  أخلاقيا   ,  أو زعزعة  ثقته  بنفسه , كتوقع  اصابة  الناقد  بالجنون   أو  الموت  اانتحارا , سوف  لن  يترك  الاسلاميون  سلاحا  الا  ويستعملوه  ضد  من  ينقدهم , أنهم  أخصائيون  باستخدام  الأسلحة  البدائية  والبدوية, التي تقتصر  على  ما نلاحظه  في  ادبياتهم  وفي  تعليقاتهم  الخالية  من  مادة  الفكر , والمقتصرة  على  الاتكال  على  ثقافة   المؤامرة التي  تمثل  العجز  والقصور  وحتى  فقدان  العقل ,لاسبيل  لهم  الا  العنف  اللفظي  او   حتى  الجسدي  خدمة  للمقابر  وخدمة  لثقافة الموت  وافناء  للحياة  .

    هناك  فريق  يقف  تحت  راية الاسلام  السياسي , ويؤمن  بأنه  معصوم  عن  الخطأ , لأن  الله  لايخطئ  , حتى  وان  أخطؤا فلهم  على الأقل  أجر  من  أجرين , يريدون  تطبيق  شرع  الله , وبرنامجهم هو  عبارة  واحدة ..الاسلام  هو  الحل ! , ولطالما  يعملون  على تطبيق  شرع  الله , لذا  يجب  على  الآخرين  أن  يثقوا  بهم  كثقتهم  بالله , حتى  ولو  كانوا  نوعا  من  البهائم , فالله  يعلم  بنواياهم الصائبة  والمحقة  ,لذا  لالزوم  للتفاصيل  ولا  لزوم  للشك  بشيئ  , وهل  من  المعقول  أن   يشك  المخلوق  البشري  بخالقه  الواحد الأحد  …معاذ الله

من  أهم  الأمور  المتعلقة  بالله  سبحانه  هي  وحدانيته  أو  التوحيد ..انه  الواحد  الأحد  , وبما  أنه  خلقنا  لنعبده  ونطيعه  ونعمل  بارادته وارشاداته , فأين  هو الخلل  في   تجليسه  على  كرس  الديكتاتورية  الدينية  , وتجليس   وكليه   الأرضي   السياسي  على  الكرسي   السياسي    الديكتاتوري ,   اذ    لافرق   بين    ديكتاتورية   السماء  وديكتاتورية   الأرض    المطلقة, لا لزوم  هنا       للاستغراب   , فمن  يؤمن بأن  الله  واحد  لاشريك  له في   السماء   ,  لذا   لاشريك    لوكيله   على  الأرض ,  بالنتيجة   يصبح     تقديسه   وتقديس   وكيله   الأرضي  أمر    بديهي  ,  ومن   يقدس   غيرهم   يشرك, أتعرفون عواقب الشرك   بالله ؟  من   لايعرف   عليه   بسؤال   المشايخ .

تعتمد  الرؤية  الوحدانية  لغيب  السماء  وواقع  الأرض  على  الخصوصية , اذ  أنه  للاسلام  رسالته  الوحدانية  الخاصة  به,  والتي تميزه  عن  الوحدانيات  الأخرى  , وللوحدانيات  الأخرى  مايميزها  عن  وحدانية  الاسلام ,   لذا   هناك  ايديولوجيات  مختلفة ومتباينىة  , وكل  منها  تمثل  الطريقة  المثلى  والنابذة  للطرق  الأخرى , ونبذ  الطرق  الأخرى  يمثل    بحد  ذاته  مطلبا  لتحصين الذات  دفاعا  عنها  وعن  طرقها  في  فهم  الله  ووحدانيته  , وهذا  يعني  بالضرورة  امساك  النظرة   ومن  يمثلها واحتضانه   بالسلطة  كضرورة  دفاعية ,  لذا فان   تقديس   الكلام  الالهي   هو   مطلب  سلطوي , أي  أن  ثقافة  التأويل  الخاصة  بكل  فريق  تحولت  الى وسيلة  لاقامة  السلطة  المتميزة  خارجيا  بالسياسة  وداخليا  بالعقيدة   الدينية , وهذا  هو  جوهر  الاسلام  السياسي .

كيف  لله وهو  الواحد  الأحد  أن  يرسل  للتوحيديين  رسائل  مختلفة  ومتضاربة ؟؟ القول  بأن  أمر  الرسائل  المختلفة  طبيعي , ولله أوجه  مختلفة  ومزاجيات  مختلفة  , ينفي  عن  الله  وكتبه  صيغة  الحقيقة  المطلقة  , وتنتفي   بالتالي  امكانية  وضرورة  التقديس , فالتقديس  لايستقيم  مع  تقديس  الضديات ,  القول  بأن  يد  الله  اليسرى  لاتعرف  ماذا  تفعل  يده  اليمنى ,  هو  قول  لايستقيم  الا مع  القول  بأن  الله   ليس   عنده   مايقوله  ,   وبالتالي  لاثقة  به  وبأقواله .

لاتقتصر  شرور الوحدانية   أو  التوحيد   الالهي   على  انجاب  الوحدانيات  الأرضية  المتمثلة  بالديكتاتوريات   التقليدية , ان   كانت   سياسية     أو  دينية    ,  انما  تتعدى  ذلك  خارجيا  الى  ممارسة  الحروب  بين  هذه  الوحدانيات  , ترى  الوحدانية  الاسلامية  في  الوحي الاسلامي  وفي  النبوءة  والنبوة  خاتمة  الحقائق  , فلا  حقيقة  خارج  الاسلام  الذي  هو   خاتم  النبوآت , لذلك  كانت  الغزوات وتبريراتها ,  لذلك   كانت   الحروب  واستمراريتها   , وكل  ذلك  كان  مؤسسا  على  مقدرة  التوحيد   على   تدمير  العقل  وتدمير  الانسان  نفسه .

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *