الثوابت وهزيمة الوطن والمواطنة ..

سمير   صادق  :

      لماذا  الثوابت ؟؟ ومنذ أبن رشد وديكارت  يقال لاثابت  الا العقل ,  وثبات   العقل      هو   في   عدم   ثباته, وفي    تطوره   وتغير    رؤيته   وأحكامه  ,  يتحدث  الرؤساء والاولياء  والمشايخ  وأولي  الألباب  عن الثوابت   ويقصدون بها خطوات   سياسية    أو    اقتصادية   او   اجتماعية  …الخ , ومواقف  محددة    ثابتة   زمانا  ومكانا, لاتتغير   ولا   تتطور   ولا   تخضع   لمفهوم   الاجتهاد   ….مقدسة    أو   شبه   مقدسة  ,  من الثوابت  على   سبيل   المثال ما  يقال   عن  دفاع سوريا  عن لبنان ١٩٨٢ثم حرب تشرين ١٩٧٣,  ومساعدة المقاومة عام   ٢٠٠٦  و٢٠٠٨ ……     الوحدة   العربية    ثابت  مهم   , والله   ثابت   ,  الايمان   ايضا ,  ثم    التوحيد  ,  والعديد   من   المفاهيم   الأخرى   ,  عموما    لاعلاقة   للثوابت    بالعقلانية , ولا بالتطورية  ,  انما    بالجمود  والقطعية   بالدرجة   الأولى .

 مفهوم    “الثوابت “   محلي    الصنع ,  مفهوم   مرعب   في تأخريته   ودينيته ,اذ لافكر في الثوابت , لأن الثوابت لاتستلزم التفكير ,   الثوابت  أمور قطعية ,  الفكر  هو نتيجة   للتفكير , ووجود الانسان  مرتبط   بالتفكير   وانتاج   الفكر  ..أنا أفكر , اذن   أنا موجود!! , ولما كان تناسب التأخر  الفكري  مع  كثرة  الثوابت  طردي  ,لذا يمكن  اعتبر الدين خال من الفكر  , وذلك لكون الدين  بمجمله    ثوابت   , حال  القومية  العربية   و تجمدها  بالثوابت  هو  كحال الدين,   ,  ينتفي   أمر   الفكر   عند  امتلاء    الحياة  بالثوابت,   لقد    ماتت    الحيوية    في   حياة      شعوب    هذه  المنطقة   ,   لامتلاء    حياتهم    بثوابت   الدين  وثوابت  القومية  العربية  ,    الأمجاد   القديمة   ثوابت  وضرورة   بعثها  من  جديد  ثابت  ,     الثابت    منع   حتى    التفكير بطبيعة  تلك   الأمجاد  ,  هل  كانت   حقيقة  أمجاد  ,  أو   انها   لم  تكن   أمجاد  ؟ حتى   لو   كانت    بالفعل    أمجاد   في   سياقها   التاريخي   قبل  ١٤٠٠   سنة   ,  هل   تمثل   اليوم   أمجاد    تستحق    النقل  والزرع   في   الحاضر  والمستقبل ؟؟؟  ,    لقد   نقلوا   الخراب   القديم مغلفا   بالتراث , وبالنتيجة   لانرى     الآن سوى  الخراب .

المقاومة  والممانعة   ثابتا   يتضمن ثابتا    آخر  , هو  ثابت   لاصوت   يعلوا   على   صوت   المعركة  ,   وهذا  الثابت    تضمن   ثابتا   آخر   هو  ثابت   ما  أخذ   بالقوة   لايسترد   الا    بالقوة ,  كل هذه    الثوابت   انجبت    ثابتا   آخر    هو   ثابت   هزيمة  الأمة  ,  خاصة    بكل   ماله    علاقة  بصوت   الرصاص  وضجيج   هذا   الصوت,   ليس  فقط   الرصاص    ,  انما ثوابت   كل   جوانب   الحياة   ,   التي      تضمنت    ثابت   الغوغائية  والارتجالية ,   وثابت   الغرور والانتفاخ   والفخر   بخير   أمة , ثم       ثابت  الفوقية  والاستهتار  ,  وبالتالي      انتاج   ثابت    الفشل   في   استرداد    بعض   الأمتار   من   الأرض   المحتلة  , والبعض   من   الكرامة    المهدورة  ,     الثابت   الحتمي   كان   في  نهاية   المطاف دفع  الثمن ,  الثمن   الباهظ   دفع  من قبل  الشعب,   ومن  أجل    لاشيئ   ايجابي    للشعب   ,  انما    كان   الدفع   من  أجل   تكريس     الديكتاتورية  وتكريس   الفساد  والتأخرية ,  لم   يدفع   الأولياء   والأمراء  والسلاطين   شيئا   ولكنهم   حصلوا   على  كل   مايريدون.

  القاتل   في   تاريخ   شعوب   هذه   المنطقة ,  كان   ثابت   الوهم ,والوهم  كان   تثبيت   هذا  التاريخ   على   تحليل   وقيم   وأهداف   وطموحات   وهمية … ,   دفع  الشعب ثمنها  دما ومالا  ووجودا  ,  لقد  خاض  العرب  العديد  من  المعارك   تحت  شعارات  ورايات   وأهداف مختلفة  ومتعددة  , وتحت  قيادة  أنظمة   خلطت  الأوراق   بهلاوانيا  , بشكل  أداخ  المواطن  , الذي  لايعرف  لحد  الآن  بشكل  مؤكد  , ان  انتصرت   دول   التوهم   أو  انخذلت     في   تلك   الحروب   المكلفة ,    لايتمكن   المواطن  من   التفريق  بين النصر  والهزيمة والنجاح  , ولا  بين التحرر  والاستبداد … .. دائخ حائر هائم ,  فاقد     البوصلة  والتوجه   ,   حتى   أنه   لايعرف    هويته , ولا  يدرك   دلالات  مفهوم   الهوية   وخواص   ممارسة   الوطنية   ,  لايعرف  ما   يكفي   عن   حقوقه  وواجباته,مزاجي   ملقن   بثابت   حب   الأوطان   وثابت    وطني    ولو  جار  علي ,   الانسان     الذي   يتعامل   مع   الوطن   حسب   مبدأ  وطني   ولو  جار  علي  ..الخ    هو  ذلك   الانسان   ,  الذي     لم   يفهم   بعد   معنى   الأوطان   , وأن   الوطن    لايعلوا   شأنا   الا  من   خلال   علو  المواطن   شأنا   ,  مواطن    بدون   حقوق   يعني   وطن   بدون   حقوق   , وما   حقوق   الوطن   سوى   مجموع   حقوق    المواطنين   ,  الوطن     ليس   مضرب   خيام   عشيرة ,   والمواطنة   ليس  العشائرية  ,  نفسية   العشائرية   هدامة    للأوطان   ,  لذلك   اندثرت   الأوطان   ,  التي   تحولت   الى   حظائر   وسجون    ومعتقلات   يخضع   الانسان   بها   الى   نوع  من   الاقامة  الجبرية , الاقامة   الجبرية   ليست  مواطنة    والماخور   ليس  وطن .

 الثوابت   القومية    الهجينة   والمصابة   بالنرجسية , وبضرورة   التضليل   المفروضة  من   قبل  النرجسية   القومية   العربية      أضعفت   التمكن    من ممارسة  المواطنة   في     الأوطان     الحالية   …أوطان   الأمر   الواقع   , وبشكل  أعمق  وأكمل   أثرت   الثوابت   الدينية   على   تأصيل    ثقافة   المواطنة   سلبيا   ,   تنفي   الثوابت   الدينية    أصلا  وجود   الأوطان  ,   فكيف    لثوابت   تنفي    وجود   الوطن   وتؤكد   على  أن   الوطن   صنم   يجب   تحطيمه ,   أن   تكون   ركيزة   فكرية  لممارسة   المواطنة ,  الفقه   لايعترف   أصلا   بوجود   المواطن   ,  انما    المؤمن ,    الدولة     الحديثة    ,  ومنذ    مئات   السنين  ,  هي  دولة  مواطنين    وليست  دولة  مؤمنين  …..  كل   ماذكر   وغيره   دفع   محمد  عابد   الجابري   للقول  ,  في   البلدان   العربية   لاوجود   للمواطن  ولا   للمواطنة  ولا   للوطن  ..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *