الأصل و”تأميمه ” عربيا …

ممدوح  بيطار :

    الأصل   هو نسبة  الانسان  الى   عشيرته   أو   قبيلته   أو عائلته   بيولوجيا ولاديا …  بينما     الفصل      هو   أمر   يخص    الفصاحة  والبلاغة  ,  الحسب    هو     الأصل ,  بينما   النسب    هو   تعبير   عن   الشمائل  كالأخلاق   , وبهذه   المناسبة    لا  أعرف    لماذا فضل  الرسول   نكح   المرأة    لحسبها     وليس    لنسبها ,  على   كل   حال   لاعلاقة     لموضوع  اليوم   مع   ميول   الرسول   للحسب  في    أمر  النكاح  .

العنصرية     هي   الاعتقاد   بوجود    فروقا   أو   عناصر   شخصية   موروثة  بالطبائع   والقدرات   تبعا    للانتماء   الى   عرق   معين   , هؤلاء   بالتالي   يتمايزون   عن    غيرهم    بمكانتهم   وطرق   التعامل   معهم , بسبب   اللون   او   الانتماء   القومي   أو   العرقي     يصنع   من   البشر  نمطيا  صورا مؤسسة  على   تلفيقات  علمية ,  تقود  بالنتيجة  الى  الاقصاء والتهميش أو  الى  الاجلال  والتعظيم  .

لدينا   في   هذه   المنطقة   اشكالية , هناك   نزعة    اعتبار  كل    شيئ    جميل    ومشهور    بأنه   “عربي “؟؟,  نزعة   الاصرار     على    على  مفهوم   الأصل   العنصري    بتوظيفاته     المتعددة  ,  في   تقييم    الذات  والغير ,  ونزعة    سرقة   أصول   الآخرين  واستخدام    الأصل   من   أجل   رفع   قيمة     شخص   أو  مجموعة  , أو  خفض    قيمته, مثلا   تضع   السنة   مفردة    “الفارسي ”   خلف   أسم  أبو   لؤلؤة    قاتل    خليفتهم     بقصد   احتقاره   ,  بعكس   الشركاء   الشيعة   في   الدين   ,    الذي   يبجلوه   بمفردة   “سيدنا  ” أبو  لؤلؤة   قدس   الله   سره   ,  الذي  اراح   البشرية  من  نجس ورجس   عمر  ,   بالمقابل   لايعرف      ابن   سينا   بفارسيته ,  انما   باسلامه   وعربيته ,  ابن   سينا    كديكور مناسب  جدا في   الخانة   العربية   من  أجل   رفع   مستواها ,  يوضع   علم الفقه  في   خانة   الشرف    العربية   ,    بالرغم   من   كون     أكثرية   او  حتى  كل    الفقهاء   الكبار فرس ..  ابو  حنيفة    ومالك   بن   أنس ,   العلم  ايضا   عربي   بينما   الأكثرية    الساحقة  من  رجال   العلم   مثل جابر   بن  حيان  والخوارزمي والفارابي  والبيروني  والكثير   غيرهم  كانوا  فرس  ,وضع   طارق   بن  زياد  في    قائمة   الشرف   العربية  , لطالما    حارب   واغتصب   وسرق   من   أجل   الخليفة   العربي  ,  الا    أنه    أصبح   أمازيغي   بعد    أن      تحول  الى   شحادا   متسولا    في   ازقة   دمشق  .

لايختلف    أمر  ابن  خلدون  , الذي      حولوه الى   عربي   أيضا ,  بينما  هو    امازيغي  ,وأمر   ابن   رشد    الأمازيغي   والمولود   في   قرطبة   الاسبانية مشابه   ,  اذ  عربوه   أيضا   ,  وعندما   لم   تسرهم   آرائه    نفوه    الى    المغرب   ,  حيث   توفي   هناك  (الله   لايعطينا   عقولا   ويعطينا   شرائع   مخالفة  لها ) ,   لم   أكن   أعرف   بأن   ابن  تيمية   كردي   والبوطي   كردي   كصلاح   الدين    ,   كلهم   خضعوا   الى  “التأميم”  عربيا   ,   وحتى   سيبويه   كان   فارسي …  الأمثلة    عن    ممارسة التنميط   في    التعريب   أكثر  من   أن  تعد  وتحصى  .. 

الأمر    لم   يقتصر   على  أمر   التأميم   عربيا ,  انما   تعداه   , ليصل   الى  درجة   الانفصام  والازدواجية,  فلماذا    ياعرب   كانت   غزواتكم واستعماركم   للغير واستعباده   وسرقته   واغتصابه   خير  ؟  ,   والشر كان حصرا   في  ممارسات   الغير   الاستعمارية  , وكيف    لكم   ياعرب   ادعاء   اسبانيا    ملككم   ,  بينما  أردتم     رمي      اليهود   في   البحر  !!!

المرموق   المنتصر   الشامخ   الخلوق   الشجاع     عربي , لا  يعقل  ان   يكون    المهزوم   في   الحروب   عربيا   ,  لأن  الله  معه  !!!    …   لقد    حولتم  زنوبيا   الى    عربية   , وحولتم     الحمصية  جوليا   دومنا       الى   عربية ,    وبعض قياصرة   روما   الى   عرب ,  والجنة   الى  كرخانة   عربية  ,  والسوريين     الى   عرب ,  والله   الى   عربي   مسلم , ومن   شدة    لهفتكم   على   سكان   بلاد   الشام   العرب ,  حررتوهم   وبقيتم    داعسون    على   رقابهم   الف   سنة ,فالدعس    منصوص   عليه   في   العهدة  العمرية  , ثم    نقلتم  مهمة    دعس    ورفس  الرقاب  والخوزقة    الى   خليفة   من  ماركة  عثمانية    ,   خليفة    دعس  ورفس   وخوزق   الناس   وبتر    الرقاب   طوال  ٤٠٠   سنة ,    غزوتم   الهند  واسبانيا   وشمال   أفريقيا    وبلاد   فارس   ….   بالتأكيد   من  أجل   تحرير   اسبانيا   والهند  وبلاد   فارس   وغيرهم   ونشر   الحضارة   البدوية  هناك  !!!! .

ينتاب     المراقب    لعروبتكم  وعربيتكم  شعور   بوجود    خانة   للأشراف  والعظماء  والمشاهير ,   تحت   اسم   الخانة   العربية  , وما   سواها   بربري   أو   منحط  ….  لماذا   هذا   رعاكم   الله  ؟ هل   هناك   موجب لهذه   النظرة  ؟ ,  المؤسسة   على مفهوم  ” الأصل”  العنصري  , أي     على   الموروث من   الخصال  والطبائع   والميزات  الحميدة  ,  التي    يتمتع   بها    العربي   دون   غيره ..

  هذه   عنصرية مقيتة  ,ومجاهرة  بمعصية   العنصرية   اضافة   الى   ذلك  , لقد   تضاعفت   ذنوبكم   , لأن   المجاهرة   بالمعصية   اسلاميا من     أعظم  الذنوب ,  فارتكاب   الاثم   سرا   مستور   من   قبل   الله ,هنا   أعجب   من   أخلاق   هذا  الله  ,  الذي    يتستر   على  الاثم   المرتكب    سرا   , وكأنه   شريك   في   ممارسة   هذا   الاثم…

ماتم   ذكره   بخصوص   الأصل  وتأميمه  ثم   توظيفه   في   تعريف   قيمة   الانسان ,  هو   مشكلة    نفسية   قبل   ان   تكون   اشكالية      اقتصادية   او  حتى   حضارية  ,   يمكن   تلطيف    بعض   جوانب    هذه   الاشكالية    عن    طريق   العلم   والتنوير  والعلمانية,  الا   أن    تحقيق    ذلك   بعيد   عن    التصور ,  المشكلة   النفسية   تخص    الطب    النفسي 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *