التراث الذي نخاف منه ..

ممدوح   بيطار :

  لاوجود   لمجموعة  بشرية    دون  تاريخ  ,  والتاريخ     هو  تدوين   للتطور بالدرجة  الأولى  , الذي   يعتبر   من  أهم   حقائق    البشرية  ,    الغاء مراحل   التاريخ  والقفز   فوقها   باتجاه   الماضي   هو  جوهر  السلفية   ,  ومن  يفعل   ذلك   انما    يتوضع  أو  بالأحرى  يضع  نفسه  خارج  التاريخ ,  الذي   يتضمن   الحاضر  والمستقبل ,    الحاضر  السلفي  هو  هروب  وعزلة   طوعية  خيارية   عن   العالم  ,   التراثي   كالبعثي   او  الاخونجي   هو  سلفي   بطباعه ,  لأنه    يريد    العيش   في  الماضي ,     لذلك     يعتبر توهما   الماضي ,  الذي   يريد  نقله   الى   الحاضر,  ورديا  وناصع   البياض   .

هذه   المنهجية كانت  ولا  تزال     من  أهم  اسباب  التخلف     ,  يموت  حاضر  الناس   عندما   لايعتنون  به   , ويحيى  ماضي  الناس  عندما   يعتنون   به ,  والدين   ثم  قواعده  وأحكامه   هو  ماض   بظروف  وسياق  مختلف   عن   سياق  الحاضر , مواجهة   السلفية    الداعية   الى   استيراد   الماضي   وزرعه   في   الحاضر,     ليس   الا  محاولة    لانقاذ    الحاضر  والمستقبل   من   الماضي ,   الذي     فقد    الصلاحية  بعامل    الزمن  ,  ناهيكم   عن  كونه كان   سيئا  حتى  في  سياقه   التاريخي  ,   انه   ماض   الحروب   على   العقل   والمرأة  والغير .

كيف  يمكن   التعامل   مع     هذه   الحالة ؟  هنا   يجب   التمييز   بين  ماض  مضى  وانقضى ,  أي  تحول   الى  حدث  تاريخي   ,  اي  مات  ولم  يعد  له  من  وجود  ,كوأد   البنات     في  الجاهلية   ,  وبين  ماض   لايزال  حيا  وفاعلا  في    الحاضر ,  الاهتمام  بما  مات   يخص   الدراسات  الأكاديمية   ,  والاعتناء     بهذا  الماضي    الذي  مات   من  قبل   العوام   ليس   سوى  , كما  يقال,   نبشا   عدميا   في  القبور ,  أما   التعرض   لما  هو   متواجد  من  الماضي   في   الحاضر,  او    مازرع  من   الماضي   في  الحاضر,   فلا  يمت   لنبش  القبور  بصلة ,  انه  تعرض   لحالة  معاصرة   , الا  أن  منشأها  كان   في   الماضي   ,  كتعدد   الزوجات   على  سبيل  المثال .

استمرار   التعدد  في   الزوجات   ليس   الا   دلالة   على   الأهمية   الفائقة  التي   نشعر  بها  تجاه     قيم  وأحكا م   ممارسات     الماضي ,  والسلفية   ليست   سوى   العيش     في  الماض   المنقول  الى   الحاضر ,    لقد  تمكن   الأقدمون   من   ابتكار  منهجا   لحياتهم    وزواجهم   وغير  ذلك   ,  اما   الخلف   فقد  كان    قاصرا  عن  انجاز    مايحتاج   له   من  نظم  ومن  ادارة  لشؤون   حياته ….  انه  عقيم  عصري ,  فاقد للمبادرة   ومصاب  بالعنانة   الفكرية   , كل  ذلك   دفعه   الى  التطفل   على   الماضي   مستجديا   ومستسلما ,  كيف    يقبل   انسان     عصر  العلم   بوصاية  عصر  الجهل والاقتداء   به  ؟؟

تأتينا   بضاعة    عصر   الجهل   تحت   اسم  “التراث” ,  انه   الاستعمار     الذي    نخاف   منه   , والبعض   يخاف  عليه ,  بعضنا   يرفضه   لسوءه , وبعضنا    يقدسه  ويمجده   لدينيته  ,  انه  المقدس , الذي  يجب   الحفاظ  عليه  كثقافة موروثة ,   كيف   يمكن   تجاوز  هذا  التراث   الذي  وصلنا مكذوبا   وملفقا  ومطليا  بالبياض  ,  وهو  في  حقيقة  الأمر  أسود  قاتم   ,  كي  نستطيع   التفكير    بحرية   وعصرية  وعقلانية    مفيدة  ؟

لاخوف   على  التراث   ,  الخوف   علينا  في  علاقتنا  مع   التراث ,     لانتحرر   الا  عندما    نحرر    انفسنا من   الخنوعية   المدمنة    على   العبودية   للتراث   ,  تراثنا   ليس   التاريخ   الحقيقي ,  انما    هو  رواية   منحازة   عن   التاريخ  ,  وحتى  في  هذه  الرواية  المنحازة  والمفخخة   والمعطرة   لا  نجد   سوى   العفن ,   لانكترث   بالتاريخ   الحقيقي   المنطقي ,     قيل   لنا  بأن   العرب   نشروا   الحضارة   اينما    احتلوا   وانتشروا ,   يصدق   شعب   النقل   بدون  عقل   ذلك   ,  بالرغم  من   أن    العرب    لم   يعرفوا   سوى  حضارة  البدائية   والتأخر, ولم   يعرف   عنهم  كتابة  كتاب  واحد   في   تاريخهم   قبل  القرآن   ,  بينما   كتب    غيرهم   آلاف   الكتب   في  الفلسفة   وفنون  العمارة  والهندسة   والقانون … الخ   آلاف     السنين    قبل  ولادة  الأسلام ,   

لاقيمة    لتلك   الادعاءات   السخيفة   ,  لو  انها  لم   تقترن    بالغرور    القاتل  ,  الذي  يتجلى     بممارسة   الافتخار   المرضي  المعيق     للنهوض   ,   نريد  منكم   أن  تنهضوا   لننهض  جميعا  …,الدعوة   لممارسة  الموضوعية   ليست   تحقيرا   لكم  ,  انما    حثكم   على   رؤية    الوضع  كما  هو   بدون  تزوير   أو  تزيين ,   الموضوعية  وعدم  ممارسة  التكاذب  على  الذات   هو    الأساس   الذي   يبنى   النهوض  عليه  … لاننبش  القبور(مجازا)   سوى  للتحرر   من   الموت  في  القبور  وبعث   الحياة  والنشاط  في  العقول    التي   تعطلت  وقتلت ,  ننبش  القبور   لاخراج  الموتى   من  القبر  القسري   ,  الذي ينحل  الانسان  به    الى  بدائيات   عضوية   أو  مواد  أولية , قوامها   التراب  ,   هل  التعفن  في   القبر   حياة ؟؟  هل   انتم   على   قيد   الحياة  ؟؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *