آلة التواصل الاجتماعي , بين “التقنية ” “والتقية” , وبين “الحقد” “والحقيقة”..

ممدوح   بيطار:

  هناك   حقائق   صادمة   بما   يخص   التراث   الاقليمي   أو  تراث   هذه   المنطقة   ,  فبمجرد    الاحتكاك    مع   هذا   التراث   يصاب    الانسان   بالذهول   والتعجب  والاندهاش    السلبي   ,  وذلك   بسبب   تعاكس    الصورة   الوردية   مع   الحقيقة   المفجعة   ,  التي   غابت   عن    الأعين   للعديد  من   القرون   ,  وبذلك   تكرس  وترسخ   التكاذب   في     عقولنا   ونفوسنا   , ولم  نعد   نعرف   كيف   نتدبر   أمرنا .
  هناك   مايسمى   المسكوت   عنه,  اي    الحقائق   النسبية   المذكورة   في   كتب   التراث  ,  والتي    تثير  مواجهتها   الكثير   من   الاحراج   ,  مثل   قراءات   القرآن   المتعددة   المتضاربة ,  ثم   مسلكية    الصحابة   في   السقيفة   وبعد   السقيفة  , وملك   اليمين  , وتعدد   الزوجات ,  والحجاب     ووراثة   مبدأ   العين   بالعين  والسن  بالسن  ,  ثم   الولاء  والبراء ,  والعنف   والقتل  ,  والتوريث   في   الخلافة  ,    والفتوحات   التي  طليت   بطلاء    المقدس    , ولا   ننسى   كارثة  مفهوم  الايمان   وما   نتج  عنه   من  تعطيل    للعقل   وضمور   الفكر ,  ثم    الديكتاتوريات   واطاعة   الوالي  ,  وكون   الوالي      معينا  من   قبل   الله  , ومسؤوليته   امام   الله  ,وليس   امام   الشعب ,  الذي     يجلس   تحت   مؤخرة   الوالي   ,  ثم  حقوق   الانسان ,  والتنكر   للمساواة   وتقديم   العدالة   عليها  ,  تلك   العدالة     المتمحورة  حول   مصالح   جهة , والمتنكرة   لمصالح   جهة  أخرى ,  يمكن   سرد   الكثير   من   المستور   أو  من   الأمور  ,  التي   يفضل     رجال   الدين    وتوابعهم   ابقائها   مستورة  ,  وذلك   لكي    لايهتز  ايمان   المؤمنين  ,  ولكي   لاتتعرض   الوحدة   القسرية   التجانسية   للارتجاج  ,  خوفا     ملفقا   على  مصالح   الأمة   ,     فمصالح    الأمة    لاتصان   عن   طريق    تشويه   تركيبة   الأمة   ,    الوحدة      المصطنعة   قسرا    ,والتي    تقضي    على   التعددية   ,  لاتقود   سوى   الى   افساد  الحكم  وولادة   الديكتاتوريات   ,  التي   تعج   بهم   هذه   المنطقة ,.
نتوضع     عمليا   بين   فكي  كماشة   رجال   الدين    الممثلة   للأصولية  والاصلاحية ,  اصولية   سبابة   شتامة   لكل   من   يحاول    كشف   المستور   ,    لكون   هدف   محاولة   الكشف  والتشريح  والتوضيح    محاربة   الدين   ومحاربة  الأمة   ,  انه   الحقد   وكره   الاسلام   ,   المبني    على   أساس     كون   حب   الاسلام     أمر   طبيعي   ومنطقي   وواجب    ,  دون    أن      يخضع     انسان   الاسلام    لنفس    أحكام    الواجبات ,   فعلى   الايمان   أن   يكون  أعمى  أو  شبه  أعم  البصر  والبصيرة ,  الأصولية   لم  تستوعب    لحد    الآن   عملقة   التواصل   الاجتماعي وتأثيراته     ,  التي   قضت   أو  ستقضي    على  كل  تمويه    او   تستر    ,  لم   يعد    التستر  ممكنا     وتابعا   لارادة   الفرد  ….استتروا   ان  ابتليتم   بالمعاصي   ,    التواصل   الاجتماعي     أقوى  بدرجات     من  محاولات   التستر ,
   الجهة   الأخرى   من   كماشة   رجال   الدين   تمثل    اؤلئك   المرقعون   ,  الذين   يعتبرون   كل   ما  يفرزه   الدين   مقدس   ,  ثم   يدمجون     المقدس   مع    مفهوم   السياق   التاريخي   ,  الذي    لايستقيم    مع     المقدس   الصالح   لكل  زمان  ومكان ,   المقدس   يلغي    السياق   التاريخي ,  والصالح   لكل   زمان  ومكان    يلغي   السياق   التاريخي  ,  الذي   يلغي   بدوره   المقدس ,  هؤلاء   يجنحون   حينا   ,   الى  مقولات   صماء   بكمااء   ,  كقولهم   ,  هذا  ليس    من  الدين  بشيئ ,  وذلك    بتبريرات   تخيلية ,   مثل   داعش   صناعة  مخابراتية   امريكية , أو  يستجدون    العطف   على   الدين   لكونه   الممثل    للهوية   لابل   كل   الهوية ,   ثم  يوردون   الآيات  والأحاديث   الممثلة   لوجه   من   الأوجه   المتعددة  ,  التي   تحدث   عتها   علي  ابن  ابي  طالب …
اندثرت   في   عصر   الشبكة   وعصر   التواصل   الاجتماعي   كل    حظوظ   وفرص   الأصولية   والاصلاحية     الترقيعية ,  ولم   تعد  امكانية     الترقيع  فعالة  ,  فالشبكة  خلقت   فضاء    مستقلا   ,  ساهم    بشكل   كبير   في     تشريح    التراث  (بكبسة  زر)  , وكشف   المستور  ,  شبكة     امنت    وصول    المعرفة   لكل   انسان      بدون  مقابل ,    مصدر  مستقل   للمعرفة    ,  مصدر   متمرد   على  كل   رقابة   سلطوية    سياسية   أو   سلطوية   دينية.
عدم     التمكن   من   التعرف   على   القضاايا   الاشكالية   تفصيليا   ,  قاد   الى   تلك   الصورة   الوردية   المشوهة   عن   تاريخ     الدين   وواقع  الدين    ورجاله ,  واذا   تمكنت   الشبكة   من   احداث   صدمة   في   المجتمعات     المتنورة   ,  فما   بال   مجتمعاتنا   التي    لاتزال   تعيش    في   ظلام   ما   قبل   الحداثة   ,  هنا   كانت    الصدمة    بالغة    القوة   الى  حد   تدمير   المصدوم   ’  أو  تنويره   اذا   بقي   قابلا    للاستيعاب   والتفاعل   البناء   مع   ثقافة   التغيير الفكري   العميق   في  كل   المجالات   ومن   اهمها    الفكر   الديني ,  المهدد   بشكل  جدي   من  قبل  آلة ” التقنية” ,  التي   لم  تعد    آلة  “التقية”   قادرة  على  الصمود  امامها .
من   يهدد   خرافات    الدين   ليس   ذلك    الحاقد  ,   انما   تلك   الحقيقة  ,  التي  مكنتنا    وسائل   التواصل   الاجتماعي    من   التوصل   اليها . 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *