الجنون والبلاهة…

ممدوح   بيطار  :

كتب   السيد   ابو   الجود   النعيمي    التعليق   التالي :نحن في دولة لا تطبق من احكام الشريعة الاسلامية سوى القشور ولا يهمنا ما تقوم به الدولة من انظمة ودستور وتشريع….عندما ننتقد ونبدي اراء فهي من منطلق ديني فقط….وسواءا ان استفدنا او لم نستفد….تحضرنا او تخلفنا بحسب موازينكم فهذا امر خاص بنا لان ايماننا بنصوص القرأن فهو ثابت ولا مجال لتغييره ومع ذلك سيرغموا الانسانية والبشرية ان يكون لهم الريادة في كل مضمار وستعم وينتشر هذا الدين بقوة وبشكل اعمق واوسع شاء من شاء وابى من ابى بعد ادراكنا للحثالات والجراثيم والطفيليات والمعوقين فكريا واخلاقيا وثقافيا في مشاركتهم شن حرب بالوكالة ضد الاسلام والمسلمون الحقيقيون
وقال    السيد   محمد  نوح   القضات   في  مقابلة   تلفيزيونة    مايلي :

مقصد    الوزير   الأردني   مشابه    لمقصد    السيد   ابو   الجود    النعيمي ,  الأول   متفوق    بجيناته    والثاني   متفوق   بآياته   ,  وكلاهما   مقتنع   بالريادة  والهداية   التي   وضعها  الله   في  يد  خير  امة   …  ستكون   لهم   الهدية  والريادة   شاء   من   شاء   وأبى  من   أبى ,    والسبب  واضح  وضوح   الشمس   اذ  ان  الله   ارتضى   لهم   الاسلام   دينا   وجعل   نبيه    خاتمة  الأنبياء …  لذلك   لهم   الريادة  والهداية ,   أي   أنهم     مايسمى   الأمة   الناجية  من   النار .

كيف   تكون  كل   ذلك  اليقين  ؟   هنا    أشك   بالكثير   من   سوء   الفهم  ,   فمن    يتأمل    الواقع   لايرى   خير   امة , ولا يرى     تلك   الهداية  والريادة ,  وهل   يعقل   ان  يكون    الواقع  معاكسا   تماما     لما   وعدهم  الله  به   من  هداية  وريادة   , فخير  امة  تائهة    لاتهتدي  ,  وخير    امة     ليست  رائدة   ,  خير  امة   مكروهة    من    كل   العالم ,  الذي   يسعى   للابتعاد    عن  مواخيرها   وعفنها  ,  خير  امة  تقتتل ,  ومن  قتل   في   سبيل   الملك   او  السلطان   أو  نشر   الدين   يفوق   بملايين   المرات من   سعى   من   أجل   سماحة   الدين  ورحمته   للناس   , وكيف   يمكن   أن  تكون   هذه   الأمة  خير   أمة   عندما   تتصارع الصحابة      من   أجل     فرعون  جديد   قبل   دفن رسولهم , وكيف   يمكن   فهم   امر  خير  امة    عندما   يتحول    الخليفة   الى  ملك  والخلافة    الى  ملكية  يتوارثها   الابناء   عن   الآباء ,  ومن   الخلافاء  من   هو    سكير  وعربيد  ولوطي   ثم رامي   القرآن    والكعبة   بالسهام  والمنجنيق   ,  خير   امة   قتلت   معظم  خلفائها ,  ومنهم   من   قتل   اثاء  الصلاة   وبقي    اياما   يتعفن   تحت   الشمس   بدون   قبر ,كيف  أمر  خير   أمة  ,  وعدد   فرقها   اكثر  من  ٧٣   فرقة   ,  ومن  بينهم    فرقة   ناجية  واحدة   , ولحد   الآن     لانعرف  اسم     تلك   الفرقة  الناجية  من   النار , واذا   كانت   هذه   الأمة  خير   أمة   مهمتها    الهداية  والريادة    ,  فلماذا   تقوم   بتدمير   الأوطان   وغيرها يبني   الأوطان  ؟ ,  خير   أمة  تأمر   بالعروف   وتنهي   عن   المنكر ,  وكيف    ينسجم   ذلك  مع   الارهابي   ,  الذي   يفجر  نفسه في الأسواق   وبين  حشود  الناس   الأبرياء ؟,  اعتقادا  منه   بالفوز   بالجنة !,وهل   يدخل  الجنة  من  يقتل  نفسا  بغير  حق؟  اذا  كنتم   خير   امة    , امة   الريادة  والهداية   ,  فلماذ  تحتسب   عشرات   المنظمات   الارهابية  نفسها   على   الاسلام  , وتعتبر   نفسها    ممثلة   للاسلام   الصحيح,  لذلك  كان   النحر  والحرق  والصلب   والذيح وحرق   الناس   داخل   الأقفاص   ,  ولماذا   تعاني   امة   الهداية  والريادة   من   التخلف    والفقر  والمرض   أكثر  من  غيرها   ,  وهل     من    شمائل    امة   الهداية  والريادة   أن  تستلذ   بالقتل   كما   عبر   عن   ذلك   شيخ   الشريط   ,  ولماذا   على    امة   الهداية   والريادة   تكفير   الغير   وقتال   الغير الكافر   ثم  قتله ,   ولماذا   لاتهتدي    الأمم   الأخرى    بأمة   الهداية  والريادة  ؟ ,   لاوجود   لدولة    تريد  تقليد  أمة   الهدااية  والريادة   في   تعدد   الزوجات  والختان  وفي   مجمل   مسلكايتها ,ولماذا   تأخرت   امة   الهداية  والريادة   حضاريا   وفتكت   بعلمائها   وغرقت   في   الجهالة  والتخلف   والتقهقر    آلاف   السنين   الى   الوراء   ؟؟ 

لقد   توهم     السيد  وزير  الأوقاف   السابق   محمد  نوح   القضاة , فلا   هو  بالاستاذ   ولا  وجود   في   هذا  العالم    لأستذته , وأوهام   السيد   النعيمي   بالريادة   في   نشر   العفن   شاء  من   شاء  وابى  من   ابى   ليس     سوى    ثرثرة فارغة ,  ريادته   بالتطفل   فقط

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *