انحسار واندثار …

سمير  صادق :

 لامفاجأة  في    الحادثة  التي  نشر  عنها    السيد   محمد   فريد  جديد ,  والتي   يمكن  وضعها   في   مصنف   الانحسار والاندثار   لفئات  منبوذة   مبدئيا ,  لايسقط   الانحسار    والاندثار   من  السماء ,  هناك  عوامل    أرضيىة   تجعل  من  الانحسار  والاندثار   واقع  حتمي  ,  عرف تاريخ   هذه   المنطقة   العديد   من   انحسارات  واندثارات   لفئات   مختلفة , كل   ذلك   كان   نتيجة   لخاصة   مايسمى   النبذ   الاجتماعي   المؤسس   على   قواعد  وأحكام   اجتماعية   بعيدة  جدا  عن    المسلكيات   الفردية ,    الحادثة   التي   نحن  بصددها   فردية   في  طبيعتها وتأثيرها   على   التطور  الاجتماعي    المتصف   عموما   “بالنبذ”  ضئيل   جدا ,سواء   تم  قمعها   أو    لم  يتم   قمعها , لاعلاقة   لهذا   التطور  المزمن  والتاريخي     بالفراغ    السياسي    انما   بالفراغ   العقلي ,   الذي   لايتأثر    بالسوط   ولا  يتأثر    بالسجن   ولا   بالقمع   الجسدي   وما   شابهه .

ماحصل   وما  حصل   قبله  وقبله   ذو  علاقة مع  داء    “النبذ  الاجتماعي”  ذو   العلاقة   الوثيقة   مع    البيئة   البشرية  ,   التي   يتواجد  المنبوذ  بها ومع  خصائص  هذه  البيئة  , بيئة  تتعامل  مع  مبدأ  الولاء  والبراء  هي  بيئة  مؤهلة  للنبذ  ,   فأمر   الكافر   الذي  يتوجب  على  المؤمن  قتله  هو   أمر ولادي ,   الطفل  الغير  مسلم  متهم    فور  ولادته   بأنه  كافر  , وبخصوص  الكفر   تتراوح   المواقف   تجاهه  بين  متقبل  له, أو  متقبل  له  على مضض    وبين  رافض   له     الى  حد  قتله , عنما  يرى  المؤمن  ضرورة  ذلك   , الدعوة   الى   النيل  من  الكافر   هو  أمر يصدح   به  مشايخ  خطب  الجمعة  جهارا ….اللهم  فرق  شملهم  , اللهم   انصرنا  عليهم  !  والمقصود  هنا   اليهود  والنصارى ,    نصوص  خطب  الجمعة  تتراوح    بين   الدعوة  الصريحة  لقتل    الكافر , وبين  ممارسات   من  نوع  عزله  وعدم   مشاركته  في    اعياده  , تعرفنا  على    سيل  من  الفتاوى  , التي  حرمت على  المسلم   تهنئة  المسيحي   بأعياده ,سيل كبير  من   النصائح  بهذا  الخصوص   من  قبل   جمهرة  كبيرة  من   المشايخ  ,  آخرهم  كان  مفتي  الديار  العراقية , والقرضاوي   لم  يكن  أولهم .

 لايمثل  مفهوم   الولاء   والبراء   كل  مسببات  مرض   النبذ الاجتماعي    المذهبي ,   الولاء  والبراء هو  واحد  من  العديد  من   مسببات  المرض  …. خير   أمة   هو  شعار  ينعكس  على  نفسية   المؤمن  ويدفعه   للتمايز  عن   مايسمى  مشرك ,    فخير   أمة   تتوضع  في  الأعالي , ولمن  لاينتسب  الى  خير  أمه    تصنيف   آخر   أدنى  بكثير  من    تصنيف  بشر  خير  أمة   ,  ثم  هناك  روافد  لخير   أمة , مثلا   اعتبار  الله  مسلم  ودينه  الاسلام  …هناك  عوامل أخرى  تؤهل  البعض     للتشرب   بعقلية  النبذ  ,  والنبذ    موجه  للآخر   مهما كان  الآخر   ,  يكفي  على  أنه يتوضع  تبعا لمفهوم   التوحيد   خارج   خط  الاستقامة    كالملحد  مثلا   أو  المسيحي   أو  اليهودي  ,  وحتى   بعض  الفرق   التي تعتبر  نفسها  مسلمة ,  بينما  تعتبرها  فرقا   أخرى  كافرة …مثل   علاقة    الشيعة  والسنة  مع  بعضهم   البعض  !  ممظم  لابل  كل  الحروب  الاسلامية-الاسلامية   تعود  الى   شعور  فريق   بخطر  الاندثار   على  يد  فريق  آخر .

 المجتمع   الاسلامي   نابذ  لأنه  توحيدي  , والتوحيد     يتنافى  مع   التعددية   , والواقع   برهن سطوة  التوحيد   وآلية  النبذ   المشتقة  من   التوحيد   على  مسلكية  هذه  المجتمعات  ….   لم  يبق   مسيحي  واحد  في  الجزيرة  العربية , ولم  يبق  يهودي  واحد  هناك   ,وهناك  أوامر  نبوية   لجعل   الجزيرة   خالية  من  غير  المسلمين , وفي  العصر  الحالي   هنك  استمرار   لممارسة   النبذ  والتنظيف  ,   تقول   التقديرات   على  انه    بحلول    عام  ٢٠٢٥   ستصبح   سوريا   وغيرها كالعراق   مثلا    نظيفة  من   المسيحيين ,   الأمر مشابه من   ناحية المبدأ  بما   يخص    الأكراد  والأمازيغ  والايزيديين    وغيرهم  ,  باستثناء   موضوع   المقاومة  والمواجهة   ,  التي    لايمارسها   المسيحيون ,  الذين   فضلوا    الهجرة ,ووجد  العديد  منهم  أوطانا  أخرى   ,  وما   بقي  منهم   يجلس   على  حقائبه   منتظرا      تأشيرة   الدخول   من   قبل دول    غربية   حصرا .

 لاتعددية  في  ظل  التوحيد , الذي   خص   السماء  مبدئيا , الا  أنه   سقط  على  الأرض  , التوحيد   يريد  الغاء  التعددية , وبالتالي    تتقزم  امكانية   العيش   المشترك ,    وتتضخم   امكانية   التقاتل المشترك   ,  هنا   يتقزم   التقدم  ايضا , لأن   التعددية   تعني   الابداع  وتعني   النسبية ,ولا  تقدم  دون  ابداع  وفي  ظل    المطلقية  ,   نتيجة  فرض   التجانس   الديني   والثقافي  والقومي   في  المجتمعات  الاسلامية  كان    الفشل  والتأخر  والتراجع , والشر  الأعظم كان  بمفهوم   الفتوحات ,  التي  تضمنت  روح  فرض  التجانس    قسرا   , كالشيوعية  التي   رأت   ضرورة    فرض   التجانس   الثقافي   -السياسي  على  العالم فكان  نصيبها   الانهيار   , والخلافة    العثمانية   أرادت   ذلك  فكانت   ابادة  الأرمن  والآشوريين   وغيرهم  من   الشعوب  ضرورية  , وبالتالي   انهارت   الخلافة   على  مفهوم   التتريك ’,

للنبذ  علاقة  وثيقة مع   التشريعات ,  التي    حولت  فئات  من   الناس   الى  مواطنين   من  الدرجة  الثانية , مثلا  قانون   دين رئيس  الدولة  وحتى  دين   الدولة ,  ثم  تسلل  الشرع  الاسلامي  الى الدستور المدني , ثم  الحياة  في  ظل   الحسين   وزياد   وكربلاء  وضرورة  استنشاق  غبار   كربلاء   وغير  كربلاء ..يتقاتلون  منذ١٤٠٠  ,وأين هي مصلحة المسيحي  في  الحياة  على  أرض  معركة  ليس  له بها  ناقة  أوجمل…دافع  من  دوافع  الهجرة  والهروب  .

 جوهر  الغريزية  النابذة   للغير   المختلف والمؤسس  على  ثقافة  التوحيد    ,كان  دائما  الحرص   على   مايسمى    ” تجانس”  الأمة ,  التي  عليها   أن  تكون   عرقا  وجنسا  ودينا من  صنف  واحد,   تجلى  هدف  وممارسة  التجانسس   القسري   خاصة  دينيا في   الحرص   على  أسلمة  الغير   , حتى  ولو  كانت   الأسلمة    اسمية  لفظية  ,    مثل   النطق   بالشهادتين   , ظنا   من  مجاهدي التجانس  , بأن     الانتماء  اللفظي   يدعم  تماسك  النسيج   الاجتماعي ,  كما  حدث   مع    الانتماء   للبعث      ,  ففي  البعث “المنفتح  والمنتفخ ”  لم  يكن حتى   النطق    بشعار   وحدة  حرية  اشتراكية    ضروريا

التجانس    القسري   يقطع   التواصل  الاجتماعي  ويزرع  التعصب  , مما  يقود  الى   الصراع  والتقاتل  ,   وبالتالي   افناء   المخالف  الأضعف   , انظروا  الى  حال  العرب مع   الآشوريين  على  سبيل  المثال  والى  أعداد   الآشورين  , الذين    مثلوا  قبل   آلاف    السنين    الشعوب   التي  عاشت  في  بلاد   الشام  خاصة  سوريا  والعراق ,  تأملوا    اعداد   اليهود   ومنهم   يوجد  في   سوريا   ١٥٠  يهودي   وفي   البحرين    ٧  يهود  , تأملوا   وضع   الأكراد ومحاولة    تعريبهم في   دولة  حرصت   اسما  على    التشدد  في  تعريب  نفسها  ..الجمهورية  العربية  السورية ….الجيش  العربي   السوري     , البعث   العربي  …  الخ تأملوا    في  النقاشات   حول   أصل  وفصل   الأكراد  ومن  اين   اتوا  ,  تمهيدا    لاعادتهم   الى  منشئهم    الأول   او   الأصلي   او  غير  ذلك  ,   فكروا   في   اندثار   المسيحية  والمسيحيين   في   العراق  وسوريا , وحتمية  اندثارهم   في  مصر  بعد   اندثارهم  في   السودان  , تأملوا   بوضع   الأمازيغ   المشابه    لوضع   الأكراد !  النبذ   يمينا  ويسارا    في   كل   زمان  ومكان ,   التعامل   مع   المهاجمين    بالعصا   والكرباج  والقسوة    لايغير    التطور   النابذ   ولا   يعكس  تاريخ   هذه   المنطقة 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *