العنترة خالد العبود ..والتخريس السوقي…..

 نيسرين  عبود  , هانس  يواخيم :

    ألتخريس السوقي أصبح بلاغة سياسية  , ومن   ينتقد   هو   بنظر   الآخر  مندس وخائن  , وقد عودنا (القوادون)  على نوع جديد  من البلاغة , وهذا النوع  لاعلاقة له بأخلاق المتحدث , انما بحالة السامع ,  فعندما اتكلم مع “الذوات” استعمل لغة  وعندما  اتحارب في باب التبانة في طرابلس مع  الآخرين  فيجب أن تكون لغتي لغة باب التبانة ,  وعند التكلم عن  أو  مع موشي دايان  يكون انفلات اللسان   مطلق,
في هذا المنهج  نوعا من الصحة  النسبية  ,لذلك ابتدعت المجتمعات  مايسمى “كودكس” لغوي بلاغي ,  يرسم   هذا الكودكس الحد الأدنى للتهذيب , والحد الأعلى لانفلات اللسان  , وبين الحدين يوجد فضاء   معترف به  ومقبول  من معظم الأطراف.
الزبانية المفلسة  لاتلتزم بالقواعد   ,ظنا منها على أن الصريخ والتقبيح والمديح , هم مايمثل البلاغة اللغوية , وبسبب الاعتياد على  رفس  حرية الآخرين بنعالهم  لايأبهون بشيئ , ولا تتوقف  حريتهم عندما تبدأ حرية الآخر  ,  ومن الخطأ   التحدث  عن “حريتهم “, وانما عن انفلاتهم , وهم يظنون  على ان تبويلهم في الصحن الذي نأكل منه مقبول  ولا ضيم به ,لقد بولوا في الصحون والعيون  سنين  عديدة  , وأصبح التبويل  عندهم   طبعا  غريزيا , ففي اجساد هؤلاء  وعقولهم  هناك جينات تقول لهم  ,  عندما تصبحوا حكاما   تتحولوا الى حكماء  , هؤلاء    يصابون  بالدهشة   والاستغراب عندما  تقول لهم  , لي رأي آخر  أو موقف آخر  أو سياسة أخرى , فمن تربى على التوحيدية والتملقية  , وعلى ممارسة القمع بدلا من الاقناع ,   يجد  صعوبات كبيرة  في ممارسة الحياة الطبيعية , تشوهوا  وشوهوا .
لقد استرسلوا  في  الانصياع لغرائزهم ” المكتسبة”  وبالغوا في  تدني بلاغة العبارة  , وتنكروا لأول معاييرها,الا وهي الايجاز  , ولم يعد  الاعجاز في الايجاز,   وانما الاعجاز في العجز , لذا   يجب  أن  لاتقل مدة خطبة للرئيس عن ساعتين  من الزمن , الرئيس يصنع  التاريخ في  ساعتين  , مقارنة مع خلق الله للكون في سبعة أيام   , لا تتقبل الزبانية  الادعاء   بان كل  مقاطع خطابه خاوية  ,  سوى  من مقاطعة التصفيق لها , والرئيس لايحتاج لقول أي شيئ   حتى ينفجر بركان التصفيق ,وانفجار  قهقهة من فمه كافية  لانفجار موجة من الهتافات  التي   تصدح الأذن  , وتحفز على  القول ..ماشاء الله  !!!,  فعلا  توقفت النساء عن   انجاب من له شأن بعد ولادته ..انه حظ البلاد !,  والقول على  انه حتفها  يعني لقاء القائل  حتفه , بالواقع  انه  فريد من نوعه , وما قاله في خطاب “تاريخي”   سابق  في قدح ومدح العروبة في آن واحد , لهو  مقدرة لاتعلوها مقدرة .
  بالرغم من أن المقدرة لاتستقيم مع فحشاء التكرار والتناقض ومدح  الذات , فما يجوز للرئيس لايجوز  لغيره,   عموما مدح الذات ليس من  شيم  الذوات , لقد  قال  في  خطبة  صناعة   التاريخ  قبل   أعوام , ان ماقاله  كلام جميل  …..سبحانه , ألم  ينتبه  الى أن وصف كلامه بالجمال يجب أن يأتي من الآخر , الا أن مهمة الآخر هي التصفيق الحاد والمعاد ,  قال …فصفقوا  , ثم قهقه …فصفقوا , نظر الى القطيع ..  صفق القطيع  , وابتسم.. فصفقوا , وأخيرا حسم أحد مساطيل  المجلس الموقر الأمر  , اذ  رفع الرئيس ورقاه  خارقا  حدود القطر السوري  وبلاد العرب    حين قال ..الوطن العربي قليل عليك , عليك ـأن تقود العالم  , قائد عالمي  ولم يصبح  كما اقترح النائب  النائم , لأن الرئيس لايحب العولمة .
الرئيس له  محبين  “منحبكجية”  , ومنهم  خيال المآتي فارس الصحراء  عنترة ابن شداد الملقب خالد العبود  , فعن بلاغته  حدث ولا حرج ,  وفي حلقه سبحان من خلقه , مكبر صوت  , وهو بالغ التهذيب عند بداية الحديث  مع فاتنة   فضائية  ,سيدتي ..اسمحي لي ..سيدتي   هذا المربع والمربع الآخر ..والبداية  دائما  فصيحة , الا انه ينتقل بسرعة الى الفضيحة , الى فضيحة العامية الدرعاوية السوقية  …. يرغي ويزبد  ويشتم  ويكذب  ويدعي وكأنه  أحمد الشقيري  أو أحمد سعيد ,أسعدهم  الله  في فسيح جناته .لا يتوقف عنترة العبود  عن  ممارسة قلة  الأدب   مدنيا , وانما  ينتقل   بسرعة  الى  قلة العقل عسكريا ,  وفي احدى مقابلاته العديدة قبا  أعوام  تحدث عنترة  العبود عن القوة العسكرية السورية, التي اخرست الكون  شرقا وغربا , اذ قال ان صواريخه ستدك  في واقعة الاعتداء على سوريا  كل مصنع ومرتع في قطر , وغيرها من دول الشرق الأوسط ,  وسيحترق   الشرق  الأسط  بكامله, هنا اندهشت   الآنسة هند  من كلامه ,سائلة اذا كان ذلك  اعلان حرب ,طمأنها  عنترة العبود  قائلا  ان ذلك سيكون درسا تأديبيا لاخوانه العرب  , الذين أوغلوا في ضلالهم , وتوخيا  للمصداقية  والدقة  أعلن استعداده  لتقديم قائمة بأسماء الأهداف التي ستدكها الصاروخية السورية  ,  أي  أن  عنترة  العبود  مستعد   لافشاء  الأسرار  الحربية   ,    فما  بالكم لو سمع  مونتغمري ماقاله المارشال عنترة العبود  عن قائمة الأهداف التي  ستمحقها الصاروخية السورية , لنهض من قبره  وصفعة  يمينا ويسارا   وشقفه الى  اربعة مربعات  ورماه    في  كيس  الزبالة ,  اذ لايمت  الافصاح عن الأهداف لأي عمل عسكري   , الا أن عسكرية عنترة العبود هي غير عسكرية مونتغنري.
لو أخذنا جهبوذا آخر بالبلاغة  وهو استاذ القانون الدولي في جامعة دمشق  الدكتور  عصام التكروري ,  الذي  ينتمي الى نقس البلدة التي ينتمي اليها   فايز سارة , الضليع في القانون والبليغ اللغوي  قال  في رده على أحد الاسئلة   قبل    فترة , لا يوجد في القانون السوري بندا يمنع اعتقال فايز سارة ؟ بالواقع لايوجد نص في الدستور  يقول , من الممنوع اعتقال فايز سارة , الا أن القانون لايسمح باعتقال فايز سارة  دون  أمر قضائي ,لم يسمع الحقوقي  بالفرق بين “المنع” وبين “السماح ” , وهومن يدرس  في الجامعة , أهذا تدريس أو تدنيس ؟
 المفاجأة  العظمى  أتت على لسان  الدكتور طالب ابراهيم    ,   اذ ادعى طالب ابراهيم ,على ان الرئيس ينتمي الى  المعارضة , ولا أريد اخذ كلام  طالب ابراهيم حرفيا , فلربما   كان   قصده   انه  للرئيس افكارا  تتوافق مع أفكار المعارضة  أو بعض أطيافها  , لم يفصح الدكتور ابراهيم عن الجهة المعنية من تلك المعارضة , اذ توجد معارضات عدة  , وليس غريبا  أن يكون قصده  على ان الرئيس  يشترك  بحله  الأمني مع   الفصائل  المسلحة  في تخريب البلاد , لا أعرف تماما   , ولا أريد التشكيك أو افتراض أي شيئ ,  سبحان الله ..عندما يصاب  الانسان بداء  الغرور    ويتغلف  بغلاف التيه  ويشارك ربه في التكبر والتكبير والاستعلاء , هاهو طبيب الأسنان  يقول عن  الحروب  ما لايمكن تصوره  ولم يقوله قبله أحد   , حدثته فاتنة فضائية  , لا أعرف اسمها الآن !عن الحظر الجوي على  سوريا  , والذي تحدثت  عنه  قبل  سنوات    عدة  دول , أجاب مستغربا , أي حظر جوي تقصدين ؟  وعندما أجابت  كما هو متوقع  ,  اي  حظر  جوي  أمريكي  …   صحح الطبيب كلامها بقوله , ان سوريا أو بالأصح سلاح الطيران السوري , هو القادر على حظر الأجواء , وذلك من شرق المتوسط الى غربه , أي من مضيق طارق الى مضيق  هرمز  ,    سيطير سيطير هذا الطيران  في الأجواء بدون انقطاع , قاطعا الطريق على أي طيران آخر  ومحرزا بذلك مايسمى في علم الحرب “السيادة الجوية”  , أما بحرا فالأمر  حسب   تقديرات  طبيب  الأسنان  واضح ,  هنا  ستقوم بحرية حزب الله  بحصار اسرائيل ,  يا ماشاء الله !!!الى  هنا وصلت  غواصات   حزب  الله  بقوتها  , ولماذا  لاترمى اسرائيل  في البحر  وترد  الأرض  والجولان والقدس وغزة وقلقيلية  وحيفا ويافا   الى  أصحابها  ؟؟, ولماذا  يسمح    اسياد   الأرض والسماء  للطائرات الاسرائيلية ان تحلق  فوق   غرفة  نوم  الرئيس   في  القصر ؟ .
أليس  التحدث عن شريف شحادة   عبث , اذ أنه صورة طبق الأصل عن بقية الأذيال  , وغيره أيضا ,الا اني انصح بمشاهدة مقطع  من مقابلة مع  د. أحمد شلاش ,   الذي يقول عن نفسه  انه زعيم قبائبل دير الزور , مع   انه     لايستطيع    التمنطق    الا    بالعامية     اللبنانية ,كيف هذه الزعامة ؟وطننا  مسرح  لمسرحية مبكية  ومحزنة , الا أنها ليست مفرحة بتاتا  ..للأسف
https://syriano.net/2021/02

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *