هل من سبب للحقد على الاخوان المسلمين ورفضهم ؟؟؟

 

ممدوح  بيطار :

   لايتم   قهر  الانسان  في  مواخير  المعتقلات  والسجون  فحسب ,  انما  , والأبشع  من  ذلك  هو  اعتقال  عقله   , وبالتالي  تحويله  الى  كائن  خرافي   غيبي  عالجز   وقاصر   وغير  قادر  على   التصدي  الى  اشكاليات  الحياة  بعقلية  علمية   منهجية   موضوعية   ,   يتحول   الانسان    هنا    من  قيادي  الى  منقاد ,  وبدلا  من  يكون  فاعلا يصبح  منفعلا ,  بدلا  من يكون  مخدوما يتحول  الى   خادم  للمقدسات  وللايمان   ,  الذي  أجهز  على  عقله  وحوله  الى  العطالة   , ويبدو  وكأن   ذلك  هو  المطلوب  , الاستبداد   لايحب   التمرد   ويميل   الى فرض   الانصياع  والطاعة   .

نجحت   العملية  , ونتيجة   لذلك   لم  تعرف     القرون  الأربع  عشر   الأخيرة  اي  ثورة  شعبية   , امتص   الخلاف  حول  الشخص   كل   المقدرات  الاعترضاية   التمردية   الثورية  عند  الانسان  ذو  العقل  المعاق   ,   العقل   ثوري  بطبيعته  وغريزته   , وميال   الى   التطوير  والتجديد   ورفض   السكونة   والاستكانة,

زودوه   بالايمان  ,  الذي  لامهمة  له   سوى  شل  العقل   , وبالتالي   تأهيله    للتعصب    الذي   يخون  العقل ,   منعوا  عنه  الحرية  ,   وبالتالي   اعاقوا   تحوله  الى مواطن  حر  ايجابي ,  وبقي   نتيجة  لذلك  خرافي   سلبي    ,    بقاء  الانسان  بهذا  الشكل  أو  تحول  الانسان  الى  هذا  الشكل ,  كان  بفعل   العديد  من   العوامل  والمؤثرات  ,  منها  ومن  أهمها  كان   تأثير  رجال   الدين   ,  الذي    ضربوا  النسيج  الاجتماعي   الصحيح   والقويم   ومارسوا   الترقيع والتقية   ,  قمعوا  الفكر  وحرية  الرأي , واغتالوا   النقد   وحريات  الانسان   بحجج  دينية  , لاتصب   سوى  في مصلحة  الاستبداد ,   رجال  الدين   هم   المؤسس لتنكص   الانسان  الى   حالة  القدرية والاتكالية   والخنوع والاستسلام    للطاغية ,  انهم  أساس  الجمود  والتخلف ,   فالاستبداد  ديني   بالدرجة  الأولى ,  والمفاهيم  الدينية   هي   الرحم  الذي    تولد منه   مفاهيم   الاستبداد   السياسي   ,  الذي   حول   الانسان  بالشراكة  مع    الأصل  الديني   للاستبداد , الى    انسانا    مستلبا  مقهورا  وعاجزا ,

يقوم  الخطاب  الديني   على   تسويق  نفسه   على  أنه ممتلك   للحقيقة  المطلقة ,  وهذا  يعني   الفوقية   وبالتالي   استصغار  واحتقار  الآخر  ,   وعند  التمكن   لايكتفي  بالتحقير   ,  انما   يتطور  الى   التكفير  ,  الذي  يعني  تلقائيا   هدر    الدماء   .

لايقتصر الاحتكار    على   الحقيقة ,  انما  يشمل وسائل  الانتاج  المعرفي   ,   وهذا  يقود  حتما الى   المنع  والمصادرة  والاقصاء   …انا   نلاحظ  حتى  في   سيريانو   كيف    تحولت المصادرة  والمنع   الى     خصائص  متجذرة   في   اعماق  النفوس ,   لاوجود    لمناسبة  في   سيريانو  الا  ويطالب  الاسلاميون  بها   بالمنع  والحذف والاقصاء ,   بحجج  هلامية  كالحقد   وكره  الاسلام  وازدراء   مليون  ونصف  المليون  من  البشر , ولو  افترضنا    جدلا    بأن  الغير  حاقد  وكاره  ,  أليس    من   الواجب  تجاه الذات  أن  يسأل  هؤلاء   أنفسهم , لماذا  يحقد  الغير    عليهم  ويكرههم    ويزدري    دينهم ؟, أليس  من  الممكن  للجواب  هنا  أن   يساعدهم   على   فهم   أفضل    للوضع , ثم    تطوير    انفسهم  بشكل   لايسمح     بالحقد  عليهم  وكرههم وازدراء  دينهم .

لقد  التبس   على    الاخوان  المسلمين   فهم   الانسان  وارادته   وأهدافه   ,  يبحث   الانسان  المقهور   عن  ملاذا  له   , والبعض   يجد  هذا  الملاذ   في  التوجهات  الدينية  ,  التي   يستسلم  لها   لأنها   تطلب  استسلامه ,   تجمده   وتستلب   فكره  وعقله   وتزوده   بنمطيات  فكرية   محددة  …  مثلا  نمطية   التأخر  وعلاقته   بخروج  المرأة  دون  حجاب …نمطية  تبرير  التأخر    ,  انه   الابتعاد  عن  الدين ,  نمطية   تبرير  الفتوحات    ,  قال  لوبون   العرب هم من  أرحم  الفاتحين   ,  نمطية     نفي   ابادة   الغير  ,  لو  كانت  هناك  ابادة  لما  بقي منكم  ايهاها   المسيحيون  مسيحيا واحدا ,   نمطية   البرهنة  عن   أمر  ما   من  خلال  الآية   الممثلة  للحقيقة  المطلقة  , والتي  تبرهن   نفسها   بنفسها  ,… قال  الله  في  كتابه  العزيز ,    السؤال   عن    البرهان  على ماقاله   الله  في  كتابه  العزيز  ممنوع  ,  نمطية   الترديد   الغوبلزي  لعبارات     تؤكد   للانسان    يوميا   عشرات  المرات    عدم  امتلاكه   للارادة  والمقدرة ,    ثم   ضرورة  الاتكالية  …  انشاء  الله  ,  هذا   من  نعم   ربي  ,   على  الله  الاتكال   …قضاء  وقدر  ..,  كل   ذلك    يقزم  الانسان   ,  الذي   يتحول   الى    العوبة   منصاعة  مطيعة  بيد  رجال   الدين …,  لامجال   لهذا  الانسان   للتعبير  عن  نفسه   …  مأمور   ومنفذ  للأوامر,   وزاهد  في   الدنيا ,  التي    يرى ضرورة مبارحتها   في  أقرب  مناسبة ممكنة ,  كشهيد     او  مجاهد …  يمكنني   تصور   الوعود   التي تنهال  على  المرشح  لمرتبة  المسلم  الأعلى   , وكيف  يحاط   بسور  من  الترغيب  والترهيب  ,  بحيث   لايعد  له  من  مهرب   الا  نادرا ,  لقد  قضي  عليه  قبل   أن  يذبح   معلم  المدرسة  على  قارعة  الطريق, وقبل  ان  يولع  النار  في  قفص   الكساسبة .

  في  هذه  الحالة ,  يتم   استغلال  حاجة  الانسان  لملاذ     ينقذه   من    القهر  الذي   ألم   به , وفي  هذه  الحالة   يتم  , ليس   فقط  قهره  بدرجة    أعظم ,  انما   اغتياله  وقتله  بعد  ابتزازه   بديباجة  الترهيب  والترغيب  وغيرها  مثل   الولاء  والبراء   والزهد  في   الدنيا  ثم  فوائد  الجهاد  والموت   ,  الذي   يسمح  له  بالانتقال  الى   تلفيقة  الحياة  الأخرى ,  حياة  الرغد  والمتعة . 

  القفص   الذي   يوضع   الانسان  به   ليس  محكم الاغلاق   , بحيث   يتمكن   البعض  من   الهروب   فعلا   , ومن  تمكن  من   الهروب   يتحول   الى  ضدي  متطرف    لرجال  الدين  وما  يبشرون به ,  ولأساليبهم  في   قهر  واذلال  الانسان ..  الأمثلة  على  ذلك  من   الحياة  اليومية ليست  قليلة, لانحقد  على  الاخوان   لأننا  لانحسدهم ,  اننا  نرفضهم   لكونهم   يخدمون  الموت   ويعادون     الحياة .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *