بين استعداء الاستعمار واستدعائه ..بين البرلمان وبين مجلس الشعب

هانس  يواخيم  :

  بعد   ثلاثة  ارباع   القرن  من   رحيل   فرنسا  ،  وبعد   الخبرات   المؤلمة  والمثبطة   بما    يخص   مايسمى   الحكم   الوطني  ، وحال  البلاد   تحت   هذا  الحكم   الوطني ،ولدت   في     سوريا    نزعة   استدعاء  الاستعمار ,ووضع  سوريا  تحت  الوصاية  الدولية ; وتلاشت   نسبيا  نزعة  استعداء  الاستعمار , والمقصود  هنا   الاستعمار   الفرنسي  الخارجي  حصرا  .

لقد   تغيرت   المفاهيم  ودلالات  الكلمات  خلال   ثلاثة ارباع    القرن     ,   وتحولت  عبارة   الحكم   الوطني   الى  مهزلة ,  اذ   تبين    على   أنه  لاوطني   في   المسمى  حكم  وطني    ,  الذي   هيمن  على  البلاد   وتم   الشعور  به   كاستعمار  داخلي  ,  اعلى  بدرجات   من   الاستعمار   الخارجي  حيونة  وتوحشا , وادنى  من   الخارجي   حاكمية  وحتى  انسانية ….  سوف  لن   اتطرق   عمدا   الى  موضوع   الديموقراطية!

لقد  اردت   ابراز  صورة  البرلمان  السوري   الذي  بني  تحت  الانتداب   عام  ١٩٢٨   ومقارنتها  مع صورة   مجلس   الشعب   السوري  , الذي  اعطي  هذا  الاسم   أظن  عام   عام  ١٩٧١   , لدينا  الآن  مجلس   شعب ,  ومن   المفيد  مقارنته  مع   البرلمان    مابين  ١٩٢٨   و ١٩٧١  ,  وذلك   لكي    نستوعب   مفهوم    استدعاء   الاستعمار  ومفهوم   استعداء   الاستعمار   بعض  الشيئ .

ففي   برلمان   ١٩٢٨ ,  والذي  بدأ   أعماله  برئاسة  المرحوم   هاشم  الأتاسي ,  كانت  هناك   صدامات   لاتعد  مع   المستعمر   الفرنسي   الذي   أسس   هذا  البرلمان ,  اول   الصدامات   كانت  بخصوص    وحدة  سوريا   وصلاحيات   رئيس   الجمهورية   ,  التي   رفض   اعضاء  البرلمان   المساس   بها  , مما  قاد  الى   أزمة   مع   الاحتلال  الفرنسي     ,  الذي   علق  جلسات   هذا  المجلس   عام  ١٩٢٩   ,  الى  أن  تمكن  هذا  البرلمان  من  وضع  الدستور   الذي  يريده   للبلاد  عام   ١٩٣٠  ,  البرلمان  كان   المناوئ   الرئيسي   للوجود   الفرنسي  , والبرلمان  كان  وراء الاضراب   الخمسيني    الشهير   عام  ١٩٣٦   , اضراب   ارغم  المستعمر  الفرنسي   على  محاولة    ابرام  معاهدة  ١٩٣٦  ,  التي   رفضها   البرلمان   , مما  دفع   المفوض   السامي  الفرنسي    عام  ١٩٣٩  الى   تعطيل   الدستور   والى   حل   المجلس  النيابي   الذي  كان   تحت  رئاسة  فارس   الخوري.

انتخب   البرلمان   شكري  القوتلي   عام  ١٩٤٣  وفي  عام   ١٩٤٥   رفض   المجلس   توقيع   معاهدة  مع  فرنسا   , كل   ذلك    قاد   الى   الاعتداء    على   مجلس  النواب    يوم  ٢٩ -٥-١٩٤٥ .  ليس  من  الضروري    نقل   كل   ماحدث    في   البرلمان  ومن  خلاله   بخصوص   القوانين وادارة  البلاد ,  الا  أن  البرلمان   كان   متمتعا    بالكثير  من   الاستقلالية  ,  بالرغم  من  وجود   سوريا   تحت   الانتداب   الفرنسي   وعمليا   تحت   سلطة  عسكرية   أجنبية ,

جاء  الاستقلال   عام  ١٩٤٦ ,  وسارت  الأمور      بعد  الاستقلال     بتقهقر   الى  أن  اتى  الانقلاب  العسكري   الأول   ثم  الثاني   ثم  الثالث   ,  تتوج   التقهقر   النيابي  والديموقراطي  بالوحدة   مع  مصر  ,  التي     دشنت   بالقانون  البربريي   بما  يخص     منع  الأحزاب  وضرورة  حلها ,  وحل  حزب   البعث   نفسه   ,  ثم   الانفصال  وما   يسمى  ثورة  ٢٨   آذار   ,  ومنذ ١٦-٢-١٩٧١  لدينا  مرسوما   بخصوص   اقامة  مجلس   الشعب ,  الذي  تضمن   تعيين  اعضائه   تعييينا ,   استمر  الحال  مع  مجلس   الشعب  وتتالت    دوراته  التشريعية   ,  كما   يقول  كاتب  الكتيب   الخاص   بمجلس   النواب   شمس  الدين  العحلاني   مفتخرا   وممتدحا   حضارة  العمل   النيابي    في  مجلس   الشعب  ,  الذي   ضرب  في  مرونته  وميوعته   ارقاما  قياسية  ,   فخلال   ثلاثة  دقائق   تمكن   هذا  المجلس  المرن   من   تغيير  الدستور,   لكي    يصبح    رئيسنا   بشار  الأسد   اطال  الله  عمره ,  وحفظه   بصحة  جيدة  ,  على  الأقل   حتى   يتمكن    حافظ  الثاني    من وراثة   الولاية   السورية  من  والده  بشار,  وحتى    لو  لم  يبلغ    الولد    السن   القانوني للرئاسة    ,سيتمكن   مجلس   الشعب   بمرونته  من   تغيير   المادة  الدستورية   الخاصة    بعمر   الرئيس   ليس خلال   ثلاث  دقائق   انما  خلال   خلال  ثلاث  ثواني  ,لم  اتحدث  عمدا   عن  نشاطات  مجلس  الشعب  ,  فمعظمنا   عاصرها  وعايشها  ويعرف   الكثير  عنها ,  أرأيتم   ضرورات  استدعاء   الاستعمار   !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *